تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

مصر والأردن تؤكدان استعدادهما للاستجابة لأي طلب للبنان

مصر والأردن تؤكدان استعدادهما للاستجابة لأي طلب للبنان
الرئيس اللبناني مشيال عون مع وزير الخارجية المصري سامح شكري

مباشر: أكدت جمهورية مصر العربية و المملكة الأردنية استعداد البلدين للاستجابة لأي طلب للبنان، في ظل تداعيات انفجار مرفأ بيروت.

واستقبل الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم الثلاثاء، في قصر بعبدا، وزير الخارجية المصري سامح شكري، على رأس وفد ضم، سفير مصر ياسر علوي، ومستشار وزير الخارجية السفير نزيه النجاري، والمتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ، وفقاً للوكالة الوطنية للأعلام اللبنانية.

ونقل شاكر تحيات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وتعازيه القلبية بضحايا التفجير الإجرامي الذي وقع في المرفأ، مؤكداً وقوفه والشعب المصري إلى جانب لبنان واللبنانيين في هذه الظروف الصعبة.

وأوضح، أن مصر قدمت مساعدات عاجلة عبر جسر جوي شملت أدوية ومواد طبية بعد الانفجار، لافتاً إلى أن جسراً بحرياً سيؤمن المواد اللازمة لإعادة الاعمار وتأهيل المرفأ والممتلكات المتضررة.

وأشار إلى أن بلاده جاهزة لاستجابة أي طلب يتقدم به لبنان في هذا المجال، لا سيما وأن دعم لبنان له أولوية لدى الرئيس السيسي والحكومة المصرية للتأكيد على التضامن مع الشعب اللبناني.

وأكد عون خلال اللقاء، أن التحقيقات مستمرة لجلاء ظروف الانفجار الذي أحيل مع كل تداعياته إلى المجلس العدلي، وأن التحقيق يفرض مقاربة كل الفرضيات الممكنة لسبب الانفجار، سواء كان من داخل المرفأ أو من خارجه، إضافة إلى معاقبة الذين قصروا او اهملوا في هذا الملف.

وفي الإطار نفسه، استقبل الرئيس عون، وزير خارجية الأردن أيمن صفدي، على رأس وفد ضم سفير الأردن وليد الحديد، مدير الدائرة العربية والشرق أوسطية في وزارة الخارجية السفير شاكر العموش، والسكرتير الثاني في السفارة، عمر العبابنه.

ونقل صفدي إلى عون "تعازي العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين بضحايا الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى".

وأكد وضع الأردن إمكاناتها في تصرف لبنان في أي مساعدة يحتاجها اللبنانيون في هذه الفترة الأليمة".

وأشار إلى أن بلاده "قدمت مستشفى ميدانياً، وأن جسراً جوياً سينقل تباعاً كل المعدات والتجهيزات التي يطلبها لبنان لمواجهة هذه المأساة".

ووضع صندوق النقد الدولي، أمس، 4 شروط لدعم لبنان اقتصاديا بعد كارثة انفجار مرفأ بيروت الذي خلف عشرات القتلى ومئات الجرحى، أبرزها استعادة ملاءة الموارد العامة وصلابة النظام المالي.

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، أمس، عن استقالة الحكومة، قائلاً، إن الطبقة السياسية في البلاد أهدرت ودائع الناس وأوقعت لبنان تحت أعباء الدين، وكان عليها أن تتعاون على تجاوز المحنة.

ترشيحات:

الرئيس اللبناني يكلف الحكومة المستقيلة بتصريف الأعمال