تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

الجمعة البيضاء من يفوز؟ البائع أم المستهلك

الجمعة البيضاء من يفوز؟ البائع أم المستهلك
زحام في مول مصر أثناء تخفيضات الجمعة البيضاء - أرشيفية

من: محمد موافي

القاهرة – مباشر: يترقب المصريون، مع دخول الجمعة الأخيرة من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، تخفيضات المحال التجارية بمناسبة" الجمعة البيضاء"، والتي تأتي هذا العام بالتزامن مع تراجع سعر الدولار أمام الجنيه منذ بداية العام، وسط استمرار تراجع معدل التضخم.

و"الجمعة البيضاء"، تحل في آخر جمعة من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، من كل عام، ويقابلها في دول الغرب مسمى "الجمعة السوداء"، يقوم التجار والمحال التجارية بتقديم تخفيضات كبيرة على كافة أنواع السلع.

وفي سؤال طرحه موقع "مباشر" على عدد من التجار، أكدوا تقديم تخفيضات تصل إلى 15 بالمائة كحد أدنى على أسعار المنتجات، آملاً في تحريك السوق من حالة الركود التي تسيطر عليه خلال الفترة الراهنة.

المنتجات الجلدية

وقال رئيس شعبة المنتجات الجلدية بالاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، إن المحال التجارية ستقدم تخفيضات تتراوح بين 10 إلى 15 بالمائة كحد أدنى للتخفيضات خلال الجمعة البيضاء.

وأضاف شريف يحيي، في اتصال هاتفي مع "مباشر"، أن التخفيضات المقدمة تتم بالتنسيق مع قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين، منوهاً بأن التخفيضات خلال الجمعة البيضاء بشكل خاص وشهر نوفمبر بشكل عام، تحدث رواج في مبيعات المنتجات الجلدية. 

وأشار يحيى، إلى أن التخفيضات المقدمة هي شكل من أشكال تحريك المياه الراكدة في الأسواق، مشيراً إلى أن الغرف التجارية لها دور في التأكد من وهمية التخفيضات أو حقيقتها. 

وأوضح أن التخفيضات تتم أيضاً بالتنسيق مع الموردين خاصة وأن شهر نوفمبر من كل عام يعتبر من أهم الأشهر لدى التجار نظراً لما يحتويه من تخفيضات تحدث انتعاشة في الأسواق. 

وعن حجم الإنتاج من الأحذية، قال يحيى، إن متوسط الإنتاج يصل سنوياً إلى 200 مليون حذاء، يتم تصنيعه محلياً، إضافة إلى كميات أخرى من الماركات" البرندات" العالمية التي يتم استيرادها من الخارج. 

وقدرت غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات المصري، حجم استثمارات القطاع بـ 25 إلى 30 مليار جنيه.

وطالب يحيى، الحكومة المصرية بزيادة التسهيلات الجمركية للصناع المحليين للقضاء على الفجوة بين الإنتاج المحلي والمستورد، عبر تخفيف الأعباء الضريبة على المصنعين، إضافة إلى تقليص مدة الإفراج على عمليات فحص مستلزمات الإنتاج.

الملابس 

وفي السياق ذاته، قال رئيس جمعية منتجي الملابس في مصر، إنه سيتم تقديم تخفيضات على الملابس الجاهزة بالنسبة "للبرندات" العالمية المعروضة في السوق المصري خلال الاحتفال بالجمعة البيضاء.

وأضاف يحيى زنانيري، في اتصال هاتفي مع "مباشر"، أن المحالات العالمية العاملة بالسوق المصري يصل هامش ربحها على المنتج بنسبة تتراوح 100 إلى 150% على السلعة الواحدة؛ مما يتيح لهم تقديم عروض حقيقية على المنتجات خلال شهر نوفمبر / تشرين الثاني. 

وأكد زنانيري، أن المنتجين المحليين خلال الشهر الماضي قدموا تخفيضات على السلع خلال فترة الأوكازيون الصيفي، فبالتالي من الصعب تقديم تخفيضات أخرى على المنتجات المحلية خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، نظراً لبدء الإنتاج المحلي لموسم الشتاء، ولكن هناك نسبة من التخفيضات قد يطرحها بعض التجار في حدود 10%. 

ووفقاً لتقديرات الغرف التجارية، فإن حجم الملابس الجاهزة المعروض في مصر تصل قيمتها إلى 20 مليار جنيه، منها 50 بالمائة محلية الصنع وباقي النسبة يتم استيرادها من الخارج.

وأكد زنانيري أن أسعار الدولار في السوق المصري في تراجع، ورغم ذلك هناك ارتفاع في أسعار الملابس خلال الفترة الراهنة، مرجعاً ذلك إلى دخول مستلزمات الإنتاج قبل موعد التصنيع بـ 4 أشهر إضافة لارتفاع تكاليف العمالة.

ويشهد الجنيه المصري موجة ارتفاع أمام الدولار خلال الـ10 أشهر الأولى من عام 2019، محققاً مكاسب تاريخية بدعم من قرارات خفض الفائدة، وتحسن الأداء الاقتصادي، ليسجل متوسطه سعر الدولار أمام الجنيه، نحو 16.08 جنيه للشراء، و16.18 جنيه للبيع.

الأدوات الكهربائية

بدروه، أعلن السكرتير العام لشعبة الأدوات الكهربائية باتحاد الغرف التجارية، تقديم تخفيضات تراوح بين 5 إلى 10 بالمائة على الأدوات الكهربائية خلال الجمعة البيضاء المقررة في الـ 29 من نوفمبر الجاري. 

وأكد هاني متولي، في اتصال هاتفي مع "مباشر"، أن التخفيضات تساهم في تحريك السوق من الركود المسيطر عليه خلال الفترة الحالية، موضحاً أن التجار سيتنازلون عن هامش ربح بنسبة 10 بالمائة من أجل التخلص من المخزون الموجود لديهم. 

وأشار متولي، إلى أن التخفيضات فرصة كبيرة للتجار من أجل إحداث سيولة في دورة رأس المال، ولن يتم ذلك إلا بالتنازل عن جزء من هامش الربح وتقديم التخفيضات للقضاء على تراجع القوى الشرائية.

وتراجع معدل التضخم السنوي في مصر إلى أدنى مستوياته لينخفض إلى 3.1 في المائة في أكتوبر/ تشرين الأول من 4.8 في المائة بالشهر السابق له.

وأشار السكرتير العام لشعبة الأدوات الكهربائية باتحاد الغرف التجارية، إلى أن تحريك سعر الوقود خلال الفترة الماضية كان له بالغ الأثر في رفع المصاريف التشغيلية للمصانع.

ورفعت الحكومة المصرية أسعار الوقود يوليو/ تموز الماضي، للمرة الخامسة منذ 2014 ليسجل حينها سعر البنزين (92) نحو 8 جنيهات للتر، وبنزين 80 سجل 6.75 جنيه وبنزين 95 ارتفع إلى 9 جنيهات والسولار إلى 6.75 جنيه للتر.

ومع ربط سعر الوقود في مصر بالأسعار العالمية، قررت لجنة تسعير الوقود في مصر، أكتوبر/ تشرين أول الماضي، خفض سعر بيع البنزين للمواطنين بنحو 25 قرشاً تزامناً مع تراجع أسعار النفط عالمياً، مع الإبقاء على سعر السولار عند 6.75 جنيه للتر.التجارة الإلكترونية.

من جانبها، بدأت الشركات ومواقع البيع الإلكتروني في الإعلان عن تخفيضات في أسعار المنتجات خلال "الجمعة البيضاء" المقررة في الـ 29 من نوفمبر/ تشرين الثاني، لتحقيق أعلى معدل من المبيعات أملا في تنشيط السوق.

وأكد مدير شركة سوق دوت كوم مصر لخدمات التجارة الإلكترونية، أن الشركة ستقدم حملة تخفيضات على أسعار المنتجات التي تبيعها للمستهلكين خلال الشهر الجاري على فترتين الأولى من 11 إلى 13 نوفمبر، وتحمل اسم (11/11)، والثانية من 23 إلى 29 من الشهر ذاته تحت اسم "الجمعة البيضاء".

وأضاف عمر الصاحي، خلال مؤتمر صحفي، أن تخفيضات الفترة الأولى من الحملة تتعلق بمستحضرات التجميل، والملابس، وأدوات المطبخ، بينما تشمل تخفيضات "الجمعة البيضاء" جميع المنتجات.

ترشيحات:

تفاصيل البيان الختامي المشترك بين الإمارات ومصر

برأسمال 600مليون دولار..المركزي المصري يؤسس شركة لضمان مخاطر ائتمان الصادرات

وسط ترقب لأسعار الفائدة..توقعات بزخْم السيولة المؤسسية على بورصة مصر

بعد تحذيرات الأرصاد.. القاهرة تستعد لمواجهة الأمطار (فيديو)

فيديو.. العلاقات المصرية الإماراتية في أرقام