تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

محدث.. الليرة التركية تعمق خسائرها مع مخاوف العقوبات الأمريكية

محدث.. الليرة التركية تعمق خسائرها مع مخاوف العقوبات الأمريكية

من: سالي إسماعيل

مباشر: عمقت الليرة التركية خسائرها خلال تعاملات اليوم الجمعة، مع اتخاذ واشنطن خطوة نحو فرض عقوبات على تركيا

وأعلن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشن أن الرئيس دونالد ترامب منح إدارته السلطة لفرض عقوبات على تركيا بعد العملية العسكرية التي تقوم بها في سوريا.

 وتعرضت الليرة لخسائر اليوم بعدما أبدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مخاوفه من التدخل العسكري في شمال شرق سوريا.

و قال بوتين في تصريحات نقلتها وكالة "إنترفاكس" الروسية إنه غير متأكد ما إذا كان الجيش التركي سيكون قادراً على السيطرة على الموقف سريعاً.

وتأتي الخسائر على الرغم من تحرك البنوك الحكومية في تركيا في وقت مبكر من هذا الأسبوع لبيع الدولارات من أجل دعم العملة لكن خسائر الليرة هذا الأسبوع بلغت تقريباً 3 بالمائة.

وبحسب تقرير لوكالة بلومبرج نقلاً عن مصادر مطلعة على المسألة، فإن البنوك التركية باعت على الأقل 3.5 مليار دولار من العملات الأجنبية هذا الأسبوع لدعم الليرة من بينهم 1.5 مليار دولار فقط يوم الخميس.

وكانت العملة المحلية لتركيا سجلت أدنى مستوياتها منذ أواخر أغسطس/آب الماضي وسط تعاملات أمس الخميس عند 5.8982 ليرة.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء الماضي بدء العملية العسكرية في سوريا بهدف جلب السلام والطمأنينة للمنطقة على حد قوله، وذلك بعدما أعطى الرئيس دونالد ترامب الضوء الأخضر عبر سحب القوات الأمريكية.

لكن في غضون ذلك حذر ترامب من تجاوز تركيا الحدود المسموح بها مشيراً إلى إمكانيته تدمير اقتصاد أنقرة بالكامل وهو ما يأتي وسط محاولات أعضاء الكونجرس الأمريكي بفرض عقوبات اقتصادية على بلاد أردوغان.

وفي الوقت نفسه، من المقرر أن يناقش قادة الاتحاد الأوروبي في الأسبوع المقبل فرض عقوبات على تركيا، وفقاً لتصريحات "أميلي دو مونشالان" وزيرة الدولة الفرنسية للشؤون الأوروبية اليوم.

وبحلول الساعة 8:40 مساءً بتوقيت جرينتش، تراجعت الليرة التركية مقابل العملة الأمريكية بنسبة 0.9 بالمائة ليصعد الدولار إلى 5.8922 ليرة.

ومن جهة أخرى، يتوقع بنك الاستثمار "آي.إن.جي" أن تعاني عملة تركيا من خسائر ملحوظة لتهبط إلى 6.40 ليرة لكل دولار في غضون الإثنى عشرة شهراً المقبلة.