تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

مسؤول إماراتي: انطلاق مؤتمر الطاقة العالمي بأبوظبي يؤكد مكانتها العالمية

مسؤول إماراتي: انطلاق مؤتمر الطاقة العالمي بأبوظبي يؤكد مكانتها العالمية
رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي، عويضه مرشد المرر

أبوظبي - مباشر: قال رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي، اليوم الاثنين، إن العالم يشهد طلباً متزايداً على منتجات الطاقة وتقنياتها، وقامت الإمارات بتطوير نموذج أبوظبي المتكامل للطاقة أو "مكعب الطاقة".

وأضاف عويضه مرشد المرر، في بيان للدائرة، اطلع عليه "مباشر"، أنه تم تزويد النموذج بأدوات تقنية متقدمة تمكن من اختبار وتوقع نتائج السياسات المعتمدة على قطاع الطاقة وعلى الاقتصاد ككل؛ ليكون النموذج قادراً على تقديم تصورات مستقبلية لواقع القطاع في أبوظبي على امتداد 10 إلى 30 عاماً قادمة.

وأكد المرر، أن استضافة أبوظبي لمؤتمر الطاقة العالمي بنسخته الـ24 تشكل إضافة نوعية لمسيرة الإمارة، وتأكيداً لمكانتها المميزة كإحدى أبرز العواصم العالمية للطاقة.

وتتجه أنظار الأوساط الاقتصادية بالعالم اليوم الاثنين إلى دولة الإمارات لمتابعة فعاليات الدورة الرابعة والعشرين من مؤتمر الطاقة العالمي الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي.

ويقام الحدث العالمي بالعاصمة "أبوظبي" خلال الفترة من 9 إلى 12 سبتمبر/أيلول الجاري بمشاركة 71 وزيراً و500 رئيس تنفيذي.

وأشار إلى أن هذا الحدث الذي يستقطب أبرز صانعي القرار والسياسات من وزراء ورؤساء شركات ومستثمرين وباحثين متخصصين في مجالات قطاع الطاقة، الذي ينظم تحت شعار "طاقة من أجل الازدهار"؛ يشكل دفعة قوية في دائرة الطاقة لمواصلة مسيرتها في إدارة توجهات أبوظبي لتحقيق التحول نحو عصر جديد للطاقة مبني على أسس الكفاءة والاستدامة والمسؤولية البيئية.

وأوضح المرر، أن الإمارات تواصل تطوير البنية التحتية لقطاع الطاقة في أبوظبي، وستقوم باطلاع المشاركين وزوار مؤتمر الطاقة العالمي الـ 24 المنعقد حالياً بالعاصمة الإماراتية على طائفة من مشاريعها ومبادراتها الرائدة في هذا المجال.

وتابع: "مثل إطلاق محطة براكة للطاقة النووية، ومحطة نور أبوظبي للطاقة الكهروضوئية، ومحطة الطويلة لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي، وإنشاء شركة مصدر للطاقة النظيفة وغيرها من المشاريع التي تعد من الأفضل على مستوى العالم."

ولفت رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي، إلى أن العالم يشهد في الوقت الراهن تغيراً غير مسبوق في قطاع الطاقة؛ مدفوعاً بمزيج من الابتكارات التكنولوجية، وديناميكيات العرض والطلب الجديدة التي تؤثر على سلوك الاستهلاك وأطر صنع السياسات.

وأضاف: "وبالتالي فنحن اليوم على مفترق طرق حقيقي يدفعنا لقيادة قطاع الطاقة نحو البدائل النظيفة والمتجددة؛ نظراً لكونها المنهج الأكثر موثوقية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة المعتمدة من قبل الأمم المتحدة، ومخرجات اتفاق باريس للمناخ 2015، وهي ما تأخذه أبوظبي ودولة الإمارات على محمل الجد في كافة برامجها واستراتيجيتها المرتبطة بقطاع الطاقة".

وتم الكشف، الأسبوع الحالي، عن استراتيجية أبوظبي لإدارة جانب الطلب وكفاءة الطاقة 2030، التي تعد أحد أبرز الإنجازات التي انبثقت عن جهد مشترك بين مجموعة من الجهات المحلية؛ بهدف تخفيض استهلاك الكهرباء بنسبة 22 بالمائة والمياه بنسبة 32 بالمائة بحلول العام 2030 استناداً إلى خط الأساس لعام 2013.

ترشيحات:

أهم 10معلومات عن أكبر تجمع عالمي لقطاع الطاقة ينطلق بأبوظبي

المزروعي: أبوظبي تقود الجهود العالمية لصياغة مستقبل أكثر ازدهاراً للطاقة

بالفيديو.. أبوظبي ترسم مستقبل قطاع الطاقة العالمي