تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تحليل.. الأسهم الخليجية وقطار الفرص الواعدة

تحليل.. الأسهم الخليجية وقطار الفرص الواعدة
متعاملون يتابعون أسعار الأسهم السعودية

من: محمود جمال

مباشر: قال محللون لـ"مباشر" إن الأسهم المدرجة بأسواق الخليج أصبحت توفر فرص استثمارية مغرية مقارنة بالأسواق الناشئة والإقليمية وسط تزايد التوقعات  بتسجيل الشركات موسم نتائج نصفية قوي وفي المقدمة "البنوك"، وخفض الفائدة الأمريكية، متوقعين أن تشهد بورصات المنطقة بعض التراجعات بمستهل الأسبوع متأثرة ببعض التطورات الجيوسياسية.

وبنهاية جلسة الخميس الماضي، وبدعم عمليات الشراء الانتقائي من قبل المستثمرين الأجانب استطاعت 4 أسواق خليجية أن تغلق تعاملاتها على ارتفاع قادها سوق الأسهم السعودي "تداول"، فيما انخفض أداء 3 بورصات بصدارة البحرين.

اتجاهات المستثمرين

وقال نائب رئيس قسم البحوث لدى شركة "كامكو" للاستثمار إن التوقعات الإيجابية حيال نتائج البنوك في النصف الأول والربع الثاني من العام الجاري من المتوقع أن تعزز المكاسب في أسواق الخليج خلال الأسبوع.

وأوضح رائد دياب أن هناك عدة عوامل ستتحكم في اتجاهات المستثمرين خلال الأسبوع الجاري الى نهاية شهر يوليو/تموز الجاري وأولها التصريحات بشأن أسعار الفائدة وخفضها تزامنا مع اقتراب الكشف عن قرار المركزي الأمريكية خلال اجتماعه نهاية الشهر الجاري.

وأكد أن من هذه العوامل هدوء الأوضاع الجيوسياسية بالمنطقة ومدى التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، مشيرا إلى أن ذلك الأمر يعد أمرا مهما للأسواق واستقرارها ومن ثم مقياس مهم للمستثمرين المحليين والأجانب وتدفق السيولة.

ومرخرا، ذكر تقرير حديث أن البحرية الملكية البريطانية قررت إرسال سفينة حربية ثانية إلى منطقة الخليج، مع تصاعد التوترات على خلفية التهديدات القادمة من إيران لحركة النقل البحري التجاري.

تراجعات مؤقتة

ومن جانبه، توقع الرئيس التنفيذي لشركة ثينك للدراسات المالية قال إن التطورات الجيوسياسية بالمياه الإقليمة سيكون لها إنعاكس مؤقت على الأسواق خلال مستهل جلسات الأسبوع بيد أنها لن تحدث للمرة الأولى وتحدث على فترات متقطعة.

وأضاف فادي الغطيس إن ذلك التأثير لن يدوم في ظل وجود محفزات داخلية بالأسواق تؤهل الى المزيد من الانتعاش، مضيفا أن من تلك العوامل تزايد التوقعات بشأن تحقيق القطاع المصرفي نتائج نصفية جيدة، واستمرار ترقية بعض أسواق المنطقة على مؤشرات الأسواق الناشئة وذلك يجذب المزيد من السيولة الأجنبية.

ووفقاً لتقارير صحفية، توقعت مؤسسات مالية عالمية ومنها مؤسسة "هيرميس" بنمو أرباح قطاع البنوك بالشرق الأوسط ولا سيما بمنطقة الخليج بنسبة 10 بالمائة بالربع الثاني من العام الجاري.

يُشار إلى أن مؤسسة إم.إس.سي.آي ستطلق في أغسطس المقبل المرحلة الثانية من إدراج أسهم سعودية إلى مؤشرها للأسواق الناشئة؛ وهو ما قد يضيف تدفقات أخرى من الأموال الأجنبية بما يتراوح بين 6.3 - 8.2 مليار دولار تقريباً.

Image result for ‫بورصة السعودي‬‎

شهية المخاطرة 

وقال محمد الميموني المحلل الاقتصادي لـ"مباشر" إن مؤشر السوق السعودي "تداول" من المرجح أن يتجه الأسبوع الجاري إلى محاولة اختراق مستويات تسعة آلاف نقطة.

وأكد إن نجاح المؤشر السعودي في اختراف في ذلك المستوى سيكون له دور ملموس في زيادة شهية المخاطرة والإقبال على السوق من مستثمري المحافظ الأجنبية وذلك مع اقتراب تفعيل المرحلة الثانية من الانضمام إلى مؤشر"إم.إس.سي.آي". 

وقال إن نجاح المؤشر الأسبوع الجاري فوق تسعة آلاف نقطة يجعل مستويات عشرة آلاف نقطة مستهدفة بحسب معطيات فنية خاصة في ظل والمنحى التصاعدي لأسعار أسهم قطاع البتروكيماويات.

وأوضح أن النظرة تبقى مستقرة للقطاع المصرفي وسط تحسن الأداء المتواصل في نتائج أعمالها.

Image result for ‫سوق الاسهم الإماراتية‬‎

محفزات إيجابية

وبدوره، قال مدير إدارة الأصول لدى شركة مينا كورب، لـ"مباشر": إن تثبيت الفائدة أوتخفيضها سياسهم في تحفيز الطلب على الإقراض ما يعزز من قدرة البنوك على مواصلة تحقيق أرباح إيجابية، ويدعم اقتصاديات دول الخليج.

ورجح طارق قاقيش استمرار موجة التباين في أداء الأسهم مع انطلاق موسم الافصاحات النصف سنوية بالأسواق، مشيرا إلى أن أداء القطاع المصرفي يبقى جيدا في ظل التوقعات بالكشف عن أداءً تشغيلي جيد بالربع الثاني.

وقال أن هناك عوامل عديدة يمكن أن تحفز الأسواق الفترة المقبلة وفي مقدمتها قرار الفائدة الأمريكيية والذي يتوقع أن يكون له آُار إيجابية في حال تم اتخاذ قرار بخفض الفائدة من قبل الفيدرالي في اجتماعه يوم 31 يوليو/تموز الجاري.

ولفت إلى أن القطاع المصرفي بالأسواق الإماراتية على موعد مع إيجابية أكثر في الأداء خصوصا مع التوقعات بنمو عمليات الإقراض الخاصة مع تنفيذ المشاريع المتعلقة بإكسبو 2020 دبي.

وأشار إلى أن هناك عدة عوامل ساهمت في انعاش الأسواق الأسبوع الماضي وهي الاهتمام المحلوظ من قبل المؤسسات الأجنبية بالأسهم الكبرى بقطاعي العقارات والبنوك وهي التي تحدد اتجاهات الأسواق.

وأضاف إن السوق الإماراتي لديه بعض العوامل القوية حاليا والتي تعدمها محفزات حكومية منها تخفيض عمولة التداول بسوق أبوظبي، ومشاريع جديدة لـ"الدار" و"إعمار العقارية".

وقال إن من تلك الحوافز خفض وإلغاء نحو 1500 خدمة حكومية، وتوالي منح الرؤساء التنفيذيين للشركات العالمية بالدولة التأشيرات طويلة الأمد.

 Image result for ‫بورصة الكويت‬‎ 

الكويت "المتميز"

وأما في الكويت، صعد المؤشر يوم الخميس الماضي وذلك للجلسة الحادية عشر على التوالي منذ قالت إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق إنها ستنقل أسهماً كويتية لمؤشرها الرئيسي للأسواق الناشئة في 2020.

وتخطط صناديق الشرق الأوسط لمواصلة زيادة استثماراتها في الكويت على مدى الأشهر الثلاثة القادمة، بحسب استطلاع سابق لـ"رويترز".

ترشيحات

على إثر توترات الخليج العربي.. ميرسك تخطر عملائها بتكاليف إضافية

فشل إطلاق "عين الصقر1"يتسبب بتسجيل أكبر خسارة تأمينية بقطاع الفضاء

أكبر 10 دول تتلقى تحويلات مالية من العاملين بالخارج..مصر بالقائمة

الاقتصاد الإماراتية تلغي وتخفض رسوم 110 خدمة