تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

بروفايل: رضوان ساجان من عامل هندي بمتجر لـ"ملياردير"بدبي

بروفايل: رضوان ساجان من عامل هندي بمتجر لـ"ملياردير"بدبي
رضوان ساجان أحد أكبر الأغنياء الهنود بالإمارات، الصورة أرشيفية

من: محمود جمال

دبي- مباشر: تتوالى قصص الناجحين على الأرض الخصبة والمؤهلة لاستقبال أبرز المشاهير في عالم رجال الأعمال حول العالم وهي دولة الإمارات والتي تصنف بأنها الأفضل عالميا للاستثمار.

ومن أشهر تلك الشخصيات البارزة بمجال الأعمال هو رضوان ساجان رجل الأعمال الهندي وصاحب أحد أكبر مجموعة مواد البناء بالشرق الاوسط وهي مجموعة دانوب.

الكويت البداية

وُلد "رضوان ساجان" وترعرع وسط عائلة متوسطة في مدينة "مومباي" بالهند، وبمرور الوقت تعلّم "كيف يحوّل التراب إلى ذهب" حيث سعى للعيش والعمل بالكويت في تجارة الحديد مع عمه فكانت أول محطاته.

ودأب المواطن الهندي "رضوان ساجان"في حياته  العملية حتى أنشأ  مجموعة الدانوب  بالكويت وبعد أن اندلعت حرب الخليج في عام 1991 فقد رجل "ساجان “كل شئ يملكه.

وكانت من أهم التحديات التى واجهته حين اندلاع تلك الحرب أجبر على العودة للهند مما جعله مجبر على البدء من جديد . لتدخل بذلك حياته مرحلة جديدة ويقرر بعدها الانتقال إلى إمارة دبي.

وقال  "رضوان ساجان": لم أكن أملك المال، لكن كانت لدي سمعة طيبة ونظيفة على مدى السنوات الـ 10 ـ 12 الماضية التي عملت فيها بالكويت، وفي دبي، وهكذا فقد استطغت أقناع الموردين الذين كنت أتعامل معهم، بإعطائي بعض المواد، على أساس الطلبيات، وكنت أقوم ببيعها لهم، وهكذا دخلت التجارة". 

نتيجة بحث الصور عن رضوان ساجان

مرحلة جديدة

وفي دبي بدأ ساجان عمله في متجر لأجهزة الكمبيوتر مقابل راتب شهري مقداره 1500 درهم، وبدأ بعد تلك الوظيفة حياة جديدة أخرى ليبدأ مشوار الانضمام الى قائمة المليارديرات الهنود بالإمارات. 

وبعد حوالي 10 أشهر من قدومه الى دبي بدأ "ساجان"عمله الخاص في صناعة مواد البناء وأسس مجموعة دانوب لمواد البناء والتي تبلغ ايراداتها اليوم 5.13 مليار درهم ما يعادل 1.3 مليار دولار.

واستخدم في ذلك كل خبراته ومدخراته، حيث بدأ عمله في متجر صغير في ديرة، لكنه واجه بعض الصعوبات في تسجيل اسم الشركة "الدانوب “كعلامة تجارية نظرًا لأصوله الإنجليزية. 

وكان رضوان قد ويبدو أن ساجان واجه العديد من التحديات في البداية لكنه قال أن الأمر على صعوبته لم يكن مستحيلاً، واليوم غطت مجموعة الدانوب أكثر من 50 موقعًا موزعة على تسع دول من بينها دولة الإمارات وسلطنة عمان والبحرين والسعودية وقطر والهند وأفريقيا، إلى جانب مكتب للمشتريات في الصين.

واستطاع "ساجان" تأسيس كيان عالمي يضم أكثر من 3.300 ألف موظف  تقديم العديد من المشروعات العقارية و التي كان يستهدف بها محدودي الدخل و قد استطاع تحقيق نجاح كبير من هذا المشروع .

 بناء دبي

وساعد رضوان ساجان بطريقة أو بأخرى، ببناء دبي، فهو كملياردير مؤسس ورئيس مجلس إدارة لشركة الدانوب، إحدى أنجح الشركات بدبي، قد قام بتوريد مواد بناء لكل مشروع تطوير عقاري تقريبا منذ أن بدأت فورة العقار. 

فالدانوب تقود سوق مواد البناء هنا بلا منازع، وقد نمت بقوة على مر السنين.  

وفي العام الأول من تجارته في دبي استطاع بيع ما قيمته 8 مليون درهم إماراتي، أي ما يعادل 2.2 مليون دولار. وأول مخزن تملكه في الشارقة كان بمساحة 5 آلاف قدم مربع، وكان عليه أن يستخدم مصعد المخزن للمساعدة في تحميل مواد البناء على شاحنة من أجل نقلها، فلم يكن لديه حتى شاحنة للقيام بذلك. 

قائمة الأثرياء 

وحل رضوان ساجان بثروته التي تبلغ حاليا 2.5 مليار دولار وفقا لقائمة أربيان بيزنيس لأغنى الهنود بالإمارات للعام 2018.

وشكّل "ساجان" مصدر إلهام للملايين، الذين اعتبروه قدوة تجارية نادرة. ويصرح بأن استراتيجيته التجارية وقدرته على التفكير بطريقة مختلفة تمثل الأسباب الكامنة وراء نمو إمبراطورتيه؛ حيث يضع بنفسه منهجية البيع المتميزة الخاصة به، بدلاً من الدخول إلى حلبة المنافسة مع الآخرين.

وتقوم قصة نجاح "ساجان" على قاعدة بسيطة للغاية، تتلخص في أنه عن طريق الإصرار والعمل الدؤوب، يمكن تحويل كيان صغير في بداياته المتواضعة إلى علامة تجارية مدوية الشهرة.

ولم يعتمد "ساجان" على خبرته فحسب لإقامة مجموعته، بل استعان أيضًا برؤيته وإصراره لإنشائها وتحويلها من كيان صغير لا يضم سوى فردين اثنين، إلى إمبراطورية راسخة لها حضور قوي في جميع أنحاء العالم.

ويضع الرجل نصب عينيه شعارًا في غاية البساطة، وهو أنه أولاً يجب العثور على الأشخاص المناسبين، ثم الوثوق فيهم، ومنحهم القدرة على إدارة العمل. وهذا بالضبط هو ما قاد شركته للوصول إلى قمة النجاح.

لطالما آمن "ساجان"، الذي يواصل الليل بالنهار في العمل، بأن الطريق إلى قمة النجاح لا يمكن اختصاره؛ فهو شخصيًا لم يتمكن من تحقيق ما وصل إليه إلا بفضل إصراره وعمله الدؤوب.

  نتيجة بحث الصور عن رضوان ساجان

عالم النشر

في مارس عام 2018، اقتحم "ساجان" عالم النشر، بعد أن أعاد إطلاق مجلة "فيلم فير ميدل إيست" الهندية، التي تركّز بقوة على الأفلام، والأزياء ونمط الحياة، والمقابلات الحصرية المتعمقة مع كبار النجوم في هذا المجال.

كذلك، يؤمن "ساجان" بضرورة ردّ الجميل إلى المجتمع؛ ففي نوفمبر 2012، أطلق "مركز رعاية الدانوب"، الذي يقدم عددًا من الدورات التدريبية المجانية لمساعدة العمال غير المهرة على صقل مهاراتهم اللغوية وتطوير حياتهم المهنية.

ترشحيات:

بروفايل.. جاسم الصديقي رئيس مجموعة أبوظبي المالية ينضم لـ"دانة غاز"

"بروفايل": يوسف علي من مواطن هندي بسيط بالإمارات إلى ملياردير