نزيف خسائر البورصات العالمية ينتقل للأسهم الخليجية

نزيف خسائر البورصات العالمية ينتقل للأسهم الخليجية
متعامل يتابع أسعار الأسهم السعودية - أرشيفية

من: محمود جمال

مباشر: رفعت المخاوف حيال التوصل لاتفاق تجاري نهائي بين الصين والولايات المتحدة نزيف الخسائر بالأسواق العالمية، وهو الذي دفع المتعاملين بأغلب الأسواق الخليجية إلى تنفيذ عمليات بيعية سريعة في جلسة اليوم الأربعاء، في مؤشر على تزايد القلق لديهم ، وفقاً لمحللين. 

وشهد سوق الأسهم السعودية "تداول" أداءً سلبياً في مستهل جلسة اليوم الأربعاء؛ ليواصل خسائره للجلسة الثانية على التوالي، وجاء السوق الموازي "نمو" باللون الأحمر.

 وتراجع المؤشر العام للسوق "تاسي" بنسبة 0.63% بحلول الساعة 10:30 بتوقيت السعودية.

وهبط المؤشر العام لسوق دبي المالي  1.23% في تعاملات اليوم، وهي أكبر وتيرة يومية منذ أبريل الماضي تزامناً مع هبوط أسهم أرابتك القابضة بنسبة 4.3%، وداماك 4.30% وإعمار العقارية 3.06%.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1.38% إلى مستوى 4830.38 نقطة، وهو أدنى مستوياته منذ أغسطس بدفع من هبوط سهم لدار العقارية بنسبة 2.50% وأبوظبي الأول بنسبة 2.27%، وأبوظبي التجاري بنسبة 1.72%.

نتيجة بحث الصور عن مروان شراب رئيس قسم الأفراد والحسابات الخاصة في الرمز كابيتال

الأسباب

وقال مروان شراب، رئيس قسم الأفراد والحسابات الخاصة في الرمز كابيتال، إن المستثمرين بأسواق الإمارات وأغلب أسواق المنطقة تأثرو بشكل كبير بالهبوط الحاد للأسواق العالمية.

وأوضح أن من الأسباب الرئيسية لهبوط الأسواق الأوضاع غير المستقرة التي تشهدها الأسواق العالمية ولاسيما الأمريكية التي تفاقمت خسائرها أمس وهو ما دفع الأسهم الأوروبية واليابانية للهبوط اليوم.

وأشار إلى أن أحجام التداول مازالت ضعيفة بالأسواق، وهو دليل على عزوف بعض المحافظ عن المتاجرة بالأسهم، وأنها تعاني من عدم وجود محفزات منذ فترة ليست بالقليلة.

وبين أن من العوامل الرئيسية إلى ذلك الهبوط هو انكشاف حسابات المتعاملين بالأسهم حالياً وسط الهبوط المدوي الذي تشهده البورصات الخليجية ولاسيما دبي منذ أشهر.

وتوقع استقرار الأسواق الخليجية والإماراتية بداية من الأسبوع القادم مع إعلان الصين مواصلة المفاوضات لإنجاح هدنة الحرب التجارية.

وأشار إلى أن الأسواق تحتاج إلى نوع من التحفيز من الجهات الرقابية والوسطاء الماليين كي تجذب أموال جديدة للأسهم الكبرى التي أصبحت بالفعل مغرية  للشراء وفرصة جيدة.

البحرين وقطر 

وهبطت بورصة البحرين أيضاً بنسبة 0.28% بضغط من تراجعات سهم الإثمار 5.26%، ومصرف السلام 2.17%، والخليجي التجاري 1.16%، وأيضاً سهم البحرين والكويت 0.46%.

كما هبط المؤشر العام  لبورصة قطر بنسبة 0.12% بالغاً 10589.98 نقطة متأثراً بهبوط أسهم كبرى في مقدمتها "الإسلامية القابضة" 2.84%، ويليه قطر الوطني بـ2.51%.

الكويت ومسقط

فيما خالفت بورصة الكويت ومسقط التراجعات، حيث ارتفعت بورصة الكويت بنسبة بنحو 0.25% بالغاً أعلى مستوياته خلال 4 أشهر، وزاد المؤشر العام لسوق مسقط  0.39%.

يشار إلى أن الأسواق العالمية تعيش حالة من التوتر بسبب تراجع عوائد السندات الأمريكية والتخوف من الركود في الاقتصاد، وهو أمر مستبعد من وجهة نظر كثير من المحللين.

كما أن مستثمري الأسهم يراقبون عن كثب انعقاد الاجتماع الوزاري للمنتجين من منظمة أوبك وخارجها يومي السادس والسابع من ديسمبر الجاري، لمناقشة القضايا بشأن الإنتاج وسط قرار قطر بالانسحاب من عضويتها في أوبك، والضغوط الأمريكية برفع الإنتاج ومن ثم تقليل الأسعار.

ترشحيات:

نشرة أخبار "مباشر" عن مصر ودول الخليج العربي.. الثلاثاء 

محمد بن زايد يعتمد مشاريع في الظفرة بقيمة 3.86 مليار درهم

التفاصيل الكاملة لرواتب الوافدين والسعوديين الخاضعين لهيئة التأمينات السعودية

محافظ "ساما": المصارف السعودية تحافظ على مستويات ربحية مرتفعة