"المضافة" تدفع مستهلكي الإمارات لـ"التقسيط"

"المضافة" تدفع مستهلكي الإمارات لـ"التقسيط"
فضيل مستهلكين شراء الهواتف عبر أنظمة التقسيط، ترجع إلى انعكاسات تطبيق ضريبة القيمة المضافة

أبوظبي- مباشر: أفاد مسؤولو شركات متخصصة في توريد وإنتاج الهواتف الذكية بأن الأسواق الإمارت شهدت، أخيراً، مؤشرات إقبال متزايد من مستهلكين على شراء منتجات الهواتف بأنظمة التقسيط والسداد على دفعات، ما جعلها تتنافس في طرح عروض للمرة الأولى لها بالأسواق، لتوفير تلك الأنظمة.

وأشاروا إلى أن أسباب التوجهات الجديدة بالأسواق، لتفضيل مستهلكين شراء الهواتف عبر أنظمة التقسيط، ترجع إلى انعكاسات تطبيق ضريبة القيمة المضافة.

وأوضحوا ان تلك الضريبة جعلت أنماط الطلب الاستهلاكي أكثر ترشيداً، إضافة لتأثيرات متغيرات الاقتصادات العالمية في الأسواق، ورغبة عدد من المستهلكين في مواكبة طرح الشركات المنتجة لموديلات جديدة بشكل متسارع، وفقا لصحيفة الإمارات اليوم.

واعتبر مستهلكون أن توجههم لشراء الهواتف بنظام التقسيط، يمكنهم من تغيير الهواتف بشكل دوري، ومتابعة المستجدات من الموديلات الحديثة، مع تجنب الأعباء المالية للشراء بشكل نقدي لكامل المبلغ، لافتين إلى أن عروض التقسيط دون فوائد، توفر بدائل جديدة تنافسية.

وأكدت الهيئة الاتحادية للضرائب، في بيان سابق لها، على تطبيق تلك الضريبة فعلياً بالإمارات في 1 يناير 2018.

وتتوقع الإمارات أن تحصل من عوائد ضريبة القيمة المضافة في العام الأول نحو 10 و12 مليار درهم.