تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

قادة مجموعة العشرين يتعهدون بوصول لقاحات كورونا بشكل عادل للجميع وبتكلفة ميسورة

قادة مجموعة العشرين يتعهدون بوصول لقاحات كورونا بشكل عادل للجميع وبتكلفة ميسورة
قادة مجموعة العشرين قمة الرياض 2020

الرياض – مباشر: أكد قادة مجموعة العشرين (G20) بذل قصارى الجهود لحماية الأرواح وتقديم الدعم مع التركيز بشكل خاص على الفئات الأكثر تأثراً بأزمة جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، بالإضافة إلى العمل لإعادة الاقتصادات إلى مسارها نحو تحقيق النمو والحفاظ على الوظائف وتوفير فرص العمل.

وأﺻﺪر ﻗﺎدة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﺑﻴﺎﻧﺎً ﺧﺘﺎﻣﻴﺎً ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ قمة الرياض 2020، ﻣﻌﻠﻨﻴﻦ ﻓﻴﻪ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻬﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﻄﻮات اﻟﻼزم اﺗﺨﺎذﻫﺎ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻷرواح وﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ أﻓﻀﻞ.

وشدد قادة مجموعة العشرين، في البيان الختامي الصادر عن قمة الرياض، أن المجموعة حشدت الموارد اللازمة لتلبية الاحتياجات التمويلية العاجلة في مجال الصحة العالمية لدعم الأبحاث والتطوير والتصنيع والتوزيع لأدوات التشخيص والعلاجات واللقاحات الآمنة والفاعلة لفيروس كورونا المستجد، مؤكدة أنها لن تدخر جهداً لضمان وصولها العادل للجميع بتكلفة ميسورة بما يتفق مع التزامات الأعضاء لتحفيز الابتكار.

وقال القادة، في البيان الختامي، إن جائحة فيروس كورونا المستجد، والتي أثرت بصورة غير مسبوقة من حيث خسائر الأرواح وسبل العيش والاقتصادات، شكلت صدمة لا نظير لها كشفت أوجه الضعف في إجراءات التأهب والاستجابة وأبرزت تحديات العالم المشتركة.

وأضاف القادة: "نؤكد مجدداً ما التزمنا به في القمة الاستثنائية التي عقدت في 26 مارس/ آذار الماضي، ونرحب بالتقدم المحرز منذ ذلك الحين. كما سنواصل بذل قصارى جهدنا لحماية الأرواح وتقديم الدعم مع التركيز بشكل خاص على الفئات الأكثر تأثراً بالأزمة، بالإضافة إلى العمل لإعادة اقتصاداتنا إلى مسارها نحو تحقيق النمو والحفاظ على الوظائف وخلق فرص عمل للجميع".

ولفت القادة، إلى أنهم لا يزالوا مصممين على دعم جميع الدول النامية والدول الأقل نمواً في مواجهة الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية المتداخلة لفيروس كورونا المستجد، مع الأخذ بالاعتبار التحديات التي تواجهها أفريقيا والدول الجزرية الصغيرة النامية على وجه الخصوص.

وتم التأكيد على الدعم الكامل لجميع الجهود التعاونية لا سيما مبادرة تسريع الوصول إلى إتاحة أدوات مكافحة كوفيد-19 ومرفق إتاحة اللقاحات المضادة لكوفيد-19 الخاص بها والترخيص الطوعي للملكية الفكرية، والالتزام بتلبية الاحتياجات التمويلية العالمية المتبقية، مرحبة بالجهود التي تبذلها بنوك التنمية متعددة الأطراف لتعزيز الدعم المالي من أجل وصول الدول إلى أدوات مكافحة فيروس كورونا المستجد، بما يتماشى مع الجهود متعددة الأطراف الحالية، وتشجعها على بذل المزيد من الإجراءات.

وأردف القادة، قائلين: "نحن ندرك دور التحصين الشامل باعتباره منفعة عامة عالمية".

وعلى مستوى الاقتصاد العالمي، أشار قادة مجموعة العشرين، في البيان الختامي لقمة الرياض، إلى أنه على الرغم من الانكماش الحاد الذي شهده الاقتصاد العالمي في 2020 نتيجة آثار جائحة فيروس كورونا المستجد، إلا أن النشاط الاقتصادي العالمي عاود ارتفاعه جزئياً على خلفية معاودة فتح الاقتصادات تدريجياً، وإجراءات السياسات المهمة التي أخذت تؤتي ثمارها.

وذكر القادة، بأنه مع ذلك يُعد التعافي غير متكافئ، وتكتنفه حالة عدم يقين كبيرة، وتواجهه مخاطر سلبية مرتفعة، منها المخاطر الناجمة عن عودة تفشي الفيروس في بعض الاقتصادات، مع عودة بعض الدول إلى تطبيق تدابير صحية مشددة.

وأكد القادة، على الحاجة الملحة للسيطرة على تفشي الفيروس؛ باعتبار أنه أمرٌ أساسي لدعم التعافي الاقتصادي العالمي.

وتابعوا: "ونحن عازمون على الاستمرار في استخدام جميع أدوات السياسات المتاحة حسب الاقتضاء لحماية الأرواح والوظائف ومصادر الدخل، ودعم التعافي الاقتصادي العالمي، وتحسين متانة النظام المالي، مع الوقاية من المخاطر السلبية. ونؤكد مجدداً الالتزامات المتعلقة بأسعار الصرف التي تعهد بها وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية في مارس/ آذار عام 2018".

وأشار قادة أكبر 20 اقتصاد بالعالم، إلى اتخاذهم تدابير فورية واستثنائية لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد وآثارها الصحية والاجتماعية والاقتصادية المتداخلة، ومن ذلك تطبيق إجراءات غير مسبوقة متعلقة بالمالية العامة، والسياسة النقدية، والاستقرار المالي بما يتوافق مع اختصاص الحكومات والبنوك المركزية.

وتم التأكيد على أنها تعمل في الوقت نفسه على ضمان مواصلة المؤسسات المالية الدولية والمنظمات الدولية ذات العلاقة تقديم الدعم الضروري للدول الناشئة والنامية ومنخفضة الدخل، لافتة إلى أنه بناءً على تقديرات منظمة العمل الدولية، ساهمت جهودها المتعلقة بتوسيع تدابير الحماية الاجتماعية بشكل مؤقت في دعم سبل العيش لما يقارب 645 مليون شخص.

ترشيحات:

السعودية تنقل رئاسة "العشرين" لإيطاليا.. وخادم الحرمين: حققنا الكثير هذا العام

مجموعة العشرين تخطط لتمديد مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين 6 أشهر إضافية