تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

فرنسا تعلن عن مؤتمر دولي لمساعدة لبنان بمشاركة أمريكية

فرنسا تعلن عن مؤتمر دولي لمساعدة لبنان بمشاركة أمريكية
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

مباشر: أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال زيارته إلى لبنان أن بلاده تقف مع مع الشعب اللبناني في هذا الموقف الصعب.

وقال إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس: "اطلعنا على آراء أخواننا اللبنانيين بعد هذه الحادثة ووجدت حزنا عميقا وغضبا في الشارع، والغرض من هذا الجولة اليوم هو دعم الشعب اللبناني الحر"، وفقاً لوكالة الأنباء اللبنانية.

وأضاف ماكرون، أنه في الساعات المقبلة هناك طائرات جديدة ستأتي إلى لبنان مع فرق طوارئ للمساعدة في البحث عن المفقودين وللتحقيق في القضية، والخميس المقبل ستصل إلى لبنان مساعدات وأدوية للحالات الطارئة".

وأكد:أن "هذا التعاضد سيستمر حتى مساعدة كل الأشخاص المتضررين من أدوية وأغذية وأدوات لإعادة اعمار البيوت المهدمة".

وكشف، عن أن فرنسا ستنظم مع أميركا والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي مؤتمرا عالميا لدعم اللبنانيين بهدف دعم المساعدات المالية الأوروبية والأميركية لتأمين الأدوية والغذاء وكل ما هو ضروري للسكن.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام في بيروت، الثلاثاء الماضي، باندلاع حريق كبير في العنبر رقم 12 بالقرب من إهراءات القمح في ميناء بيروت، في مستودع للمفرقعات.

وأشارت التقارير اللبنانية، إلى أن عدد الفتلى جراء الانفجار يصل لـ135 شخصاً، ونحو 4 الآف جريح حتى الوقت الراهن.

وأكدت مدير صندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، اليوم، أنه يتم بالوقت الراهن بحث سبل دعم الشعب اللبناني، على إثر انفجار هائل في مرفأ بيروت.

وصرح ماكرون: "أبلغت الرؤساء عون وبري اليوم أنه من المهم إعادة بناء الثقة والأمل وهو أمر لن يحصل بين يوم وآخر.. كنت صريحا مع القادة اللبنانيين وانتظر منهم أجوبة شفافة على أسئلتي التي تناولت ميادين عدة، وسأعود إلى لبنان في الأول من سبتمبر وأنا على علم أنه بالإمكان القيام بهذه القفزة الكبيرة".

وتابع: "أموال سيدر موجودة وهي بانتظار الإصلاحات في الكهرباء والمياه وكل المؤسسات ومكافحة الفساد. ولا بد من إعادة بناء نظام سياسي جديد والتغيير الجذري مطلوب. ولن يمنح لبنان شيكا على بياض".

ترشيحات 

مصرف لبنان يجمد حسابات 6 مسؤولين بينهم مدير مرفأ بيروت

صندوق النقد يبحث سبل دعم لبنان.. ويطالبها بوضع برنامج إصلاح اقتصادي