تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تحليل.. اقتصاد الصين يُحسن استقبال العام الجديد

تحليل.. اقتصاد الصين يُحسن استقبال العام الجديد

مباشر- أحمد شوقي: مع تبقي أسبوع تقريباً على العام الصيني الجديد، لم يقدم اقتصاد الصين في الربع الرابع من العام الماضي أي سبب يدعو للقلق، بعد أن نما بنحو 6 بالمائة بما يتوافق مع إجماع المحللين.

فيما تباطأ نمو ثاني أكبر اقتصاد حول العالم في إجمالي 2019 إلى 6.1 بالمائة، لكنه لم يخالف التوقعات.

ويرى الاقتصادي "روبرت كارنيل" في رؤية تحليلية عبر موقع البنك الاستثماري "أي.إن.جي" أن الأمر لم يكن سيئًا بالنسبة للصين، حيث جاءت معظم البيانات إما متماشية مع توقعات المحللين، أو أقوى قليلاً.

وبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي للصين في الربع الرابع مستوى 6 بالمائة على أساس سنوي، ولم يشهد تغييراً عن الربع الثالث كما كان متوقعًا.

وهذا يعني هدوء الاتجاه الهبوطي الأخير للاقتصاد، مع آمال أن يوفر بعض الإنفاق على البنية التحتية مؤخرًا المزيد من الزيادة الملموسة للنمو في أوائل عام 2020.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يكون فيه من غير المحتمل أن يقوم صافي الصادرات بالكثير لدفع النمو، بعد التغييرات المتواضعة للغاية في معدل التعريفات الجارية عقب اتفاقية التجارة الأولية التي تم توقعيها رسمياً يوم الأربعاء الماضي.

ومن الممكن أن توفر فترة من الهدوء التجاري بعض الدعم لمعنويات الشركات والاستثمار.

 وصعد الاستثمار في الأصول الثابتة في شهر ديسمبر/كانون الأول بنحو 5.4 بالمائة على أساس سنوي، وهو أفضل قليلاً مما كان متوقعاً وأعلى من 5.2 بالمائة المسجلة في الربع الثالث.

ورغم ذلك، فإن أداء الاستثمارات على مدار العام بشكل عام لا يبدو جيداً، ولكنه على الأقل توقف عن التباطؤ.

وفيما يتعلق بمبيعات التجزئة في الصين فقد ارتفعت بنحو 8 بالمائة خلال الشهر الماضي على أساس سنوي، دون تغيير عن رقم نوفمبر/تشرين الثاني.

وكان الإنتاج الصناعي هو نجم المشهد اليوم، حيث نما في ديسمبر/كانون الأول بنسبة 6.9 بالمائة على أساس سنوي، وهي قراءة أعلى بكثير من التوقعات وانتعاش قوي من 6.2 بالمائة في الشهر السابق له.

ويبدو أن الإنفاق على البنية التحتية مدعومًا بتدابير التحفيز يزود القطاع الصناعي بالطلب الذي يحتاجه في غياب انتعاش ملحوظ في إنتاج الصناعات التحويلية أو البناء السكني.

الاقتصاد الصيني مستقر الآن

تشير هذه الأرقام إلى أن الاقتصاد الصيني استقر في أعقاب الجهود الشاملة التي بذلتها الحكومة والبنك المركزي.

ولكن لم تنته هذه المهمة، وما زالت الجهة الخارجية صعبة للغاية، حيث أن متوسط معدلات التعريفات الجمركية على الصادرات إلى الولايات المتحدة أعلى بكثير مما كان عليه قبل 18 شهرًا.

ربما تم تخفيف الاتجاه السلبي للاقتصاد الصيني، لكن من المرجح أن يكون عام 2020 يدور حول الاستقرار، بدلاً من "التعافي".