تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

بورصة الكويت تمتص تداعيات استقالة الحكومة وترتفع عند الإغلاق

بورصة الكويت تمتص تداعيات استقالة الحكومة وترتفع عند الإغلاق
مستثمر يتابع شاشة التداولات ببورصة الكويت

من: محمد فاروق

الكويت - مباشر: أنهت المؤشرات الكويتية جلسة يوم الأحد مرتفعة بشكل جماعي، حيث صعد المؤشر العام 0.12 بالمائة، وارتفع المؤشران الرئيسي والأول بنسبة 0.09 بالمائة و0.13 بالمائة على الترتيب.

وارتفعت سيولة البورصة اليوم 8.2 بالمائة إلى 16.45 مليون دينار مقابل 15.21 مليون دينار بالجلسة السابقة، فيما تراجعت أحجام التداول 19 بالمائة إلى 130.51 مليون سهم مقابل 161.14 مليون سهم يوم الخميس الماضي.

وسجلت مؤشرات 8 قطاعات ارتفاعاً اليوم يتصدرها الخدمات الاستهلاكية بنمو نسبته 1.34 بالمائة، بينما تراجع قطاعان فقط وهما الاتصالات والتأمين بانخفاض قدره 0.24 بالمائة و0.29 بالمائة على التوالي.

وجاء سهم "بيت الطاقة" على رأس القائمة الخضراء بنمو نسبته 17.32 بالمائة، فيما تصدر سهم "ثريـا" القائمة الحمراء متراجعاً بنحو 9.37 بالمائة.

وحقق سهم "بيتك" أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 1.74 مليون دينار مستقراً عند سعر 682 فلساً، بينما تصدر سهم "أعيان للإجارة" نشاط الكميات بتداول 19.46 مليون سهم مرتفعاً 0.64 بالمائة عند سعر 63.2 فلس.

محلل: صعود البورصة الكويتية "متعمد" من أجل طمأنة المتداولين والمستثمرين

تعليقاً على جلسة اليوم، قال المحلل الفني لسوق المال مصطفى الجارحي لـ"مباشر"، إن بورصة الكويت ارتفعت اليوم بشكل جماعي لتمتص تداعيات استقالة الحكومة نهاية الأسبوع الماضي.

وأوضح الجارحي إن استقالة الحكومة الكويتية منطقية نظراً للضغوط البرلمانية من قبل نواب "الأمة" على الوزراء في شكل استجوابات متتالية، الأمر الذي يراه البعض بمثابة عرقلة لبرامج الحكومة في استكمال مسيرة التنمية بالبلاد.

أما الرأي الآخر، من وجهة نظر الجارحي، يؤكد أن الاستقالة غير مُبررة خاصة إذا كانت الحكومة تعمل وفق آلية مُتفق عليها وبرامج لا يمكن التشكيك فيها وتهدف في النهاية إلى مصلحة الكويت وشعبها؛ ومن ثم فالتقدم بالاستقالة ما هو إلا هروب من المواجهة الشعبية قبل السياسية.

وأشار الجارحي إلى أن الرأيين يحتملان الصواب والخطأ، لكن المؤكد أن هناك استقالة تم قبولها من قبل أمير البلاد وسط حالة من الترقب لتشكيل الحكومة المُقبل وطبيعة المرحلة وكيفية إدارتها بما يُحقق أهداف التنمية دون تأخير.

على صعيد التداولات، قال الجارحي إن صعود البورصة الكويتية اليوم بمؤشراتها الثلاثة يبدو وكأنه تصعيد متعمد لطمأنة المتداولين والمستثمرين في الآجال المتوسطة والطويلة وحتى المضاربين الذي يستهدفون جني سريع للأرباح.

كما أشار إلى أن الصعود جاء مدعوماً كذلك بانتهاء المُهلة المُحددة للشركات للإفصاح عن بياناتها المالية الفصلية، والتي انتهت رسمياً اليوم، وتكللت بنتائج إيجابية على مستوى الربع الثالث والتسعة أشهر بالكامل.

وبين الجارحي أن المؤشر العام أغلق اليوم بالقرب من المقاومة الهامة عند 5750 نقطة، والتي طال انتظار اختراقها، حيث أكدت الجلسات السابقة قوة هذه المنطقة.

وأضاف أن اختراق المقاومة 5750 نقطة، والذي تحول إلى حاجز نفسي، سوف يُساهم في تحسن المعنويات في الجلسات المُقبلة ومن ثم تنتقل مناطق المقاومة إلى النقاط 5757 و5776 و5795 على التوالي قبل اختبار الحاجز المئوي الهام عند 5800 نقطة.

ترشيحات:

مسح..497 مليون دينار أرباح الشركات المدرجة ببورصة الكويت بالربع الثالث

انكماش الناتج المحلي للكويت 1.2% في الربع الثاني

الوطنية العقارية تسعى لخفض ديونها لأقل من 100 مليون دينار

5 شركات مُهددة بالإيقاف عن التداول ببورصة الكويت

المؤشرات الكويتية تتباين صباحاً.. والسيولة تتجاوز 6 ملايين دينار

"أوريدو" الكويتية تسعى للحصول على رخصة تشغيل شبكة افتراضية

خسائر "أجوان العقارية" تتراجع 32% فصلياً بضغط زيادة المصاريف

أرباح "مركز سلطان" تتراجع 97% بالربع الثالث لـ921 ألف دينار

عاملان وراء قفزة أرباح البريق القابضة بالربع الثالث