تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

صعود مرتقب للبورصات الخليجية بعد تألق "السعودي"

صعود مرتقب للبورصات الخليجية بعد تألق "السعودي"
متعامل يتابع أسعار الأسهم السعودية

من: محمود جمال

مباشر: توقع محللون لـ"مباشر"، أن تشهد بورصات الخليج أداءً متبايناً مائلاً للصعود في جلسة اليوم الأربعاء، بالتزامن مع اقتراب نهاية موسم النتائج الفصلية وعودة الأسهم العالمية لتسجيل ارتفاعات كبرى ومستويات قياسية.

وتباين أداء بورصات الخليج في نهاية جلسة أمس الثلاثاء، وارتفعت البورصة السعودية للجلسة الرابعة على التوالي. فيما سيطرت عمليات جني الأرباح على باقي الأسواق الخليجية.

مرحلة انتعاش

وقال المستشار الاقتصادي والمحلل الفني للأسهم لـ"مباشر" إن السوق السعودي يمر بمرحلة انتعاش ومن المتوقع استكمالها بشكل مؤقت إلى نهاية الأسبوع.

وأضاف محمد الميموني، أن الارتفاعات المتتالية التي يشهدها المؤشر العام للجلسة الرابعة على التوالي جاءت بدعم أسهم المصارف التي حققت نمواً بالأرباح الفصلية مع نهاية الربع الثالث من العام الجاري.

وارتفعت أرباح القطاع المصرفي السعودي 24 بالمائة بنهاية الفصل الثالث من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وأشار الميموني إلى أن السوق السعودي تلقى دعماً قوياً أيضاً من سهم "سابك" والذي يسجل ارتفاعات منذ ستة جلسات تقريباً، وذلك بعد أن كشفت شركة "أرامكو" يوم الأحد الماضي عن التوقعات بشأن إغلاق صفقة الاستحواذ على "سابك" قبل نهاية النصف الأول من العام الماضي.

ولفت الميموني إلى أن نجاح المؤشر العام للسوق السعودي في تجاوز مستوى 8 آلاف نقطة خلال الجلستين القادمتين قبل نهاية الأسبوع الجاري مهم في زيادة شهية المستثمرين حيال اقتناص الأسهم في "تداول".

تراجع 5 بورصات خليجية.. والسعودية والكويت يخالفان الاتجاه
 

مستويات الحسم

وبدوره، قال المدير التنفيذي لشركة في أي ماركتس "مصر" لـ"مباشر"، إلى أن تجاوز السوق السعودي لمستوى الـ 8 آلاف نقطة قد يؤهله إلى استقبال المستويات الحاسمة المقبلة من الناحية الفنية، وأولها مستوى 8.1 ألف نقطة.

وأكد أحمد معطي أن الكشف عن تفاصيل طرح عملاق النفط السعودي "أرامكو" جذب أنظار المستثمرين الأجانب إلى السوق السعودي، وهو الأمر الذي كان داعماً في هذه الارتفاعات المتتالية هذا الأسبوع.

وفي وقت متأخر يوم السبت الماضي، أعلنت شركة أرامكو السعودية تخصيص عدد من أسهم الطرح تعادل نسبتها 0.5 بالمائة ما يعادل مليار سهم كحد أعلى من إجمالي أسهمها الشركة لشريحة المكتتبين الأفراد. ويبلغ عدد أسهم الشركة 200 مليار سهم، برأسمال 60 مليار ريال، بدون قيمة اسمية.
وعلى المستوى العالمي، أشار أحمد معطي إلى أن هناك بعض العوامل التي قد تؤثر سلباً على تحركات الأجانب في جلسة اليوم وأبرزها إجراءات عزل دونالد ترامب وبعض التشابك للأوضاع الجيوسياسية بالولايات المتحدة حالياً.

وتبدأ اليوم الأربعاء أولى جلسات الاستماع العلنية لشهود رئيسيين في التحقيق الرامي لعزل دونالد ترامب بسبب اتهامه باستغلال منصبه، واللجوء إلى الضغط على الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، للبحث في معلومات تضر بمنافسه في الانتخابات القادمة، جو بايدن. وبايدن المنافس الأوفر حظا في الانتخابات الرئاسية المقبلة. كان نائب الرئيس السابق أوباما.

وقال أحمد معطي إن من العوامل التي ستؤثر على أسواق الخليج إلى نهاية الأسبوع الجاري الانباء عن تطورات محادثات الاتفاق التجاري المرتقب بين الولايات المتحدة والصين.

وأكد الرئيس الأمريكي خلال خطابه في النادي الاقتصادي، أن الولايات المتحدة قريبة من إتمام المرحلة الأولى من الصفقة التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وعلى ذات الصعيد، قال لاري كودلو المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض أمس الثلاثاء، إنه لن تكون هناك أي تعديلات في الرسوم الجمركية حتى يتم إبرام اتفاق للتجارة مع الصين.

عوامل إيجابية

وبدوره، أشار نائب رئيس قسم البحوث بشركة كامكو للاستثمار، إلى أن هناك عوامل قد تعيد الإيجابية للأسواق بصفة عامة وهي أسعار النفط التي تبدو مستقرة في الوقت الراهن، إضافة إلى هدوء الأوضاع الجيوسياسية في المنطقة وتراجع حدة التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وقال رائد دياب، إن تراجع الزخم الشرائي اليوم بعد الأداء الإيجابي بالجلسات الماضية نتيجة الأخبار المتعلقة بزيادة الأوزان النسبية للأسهم الكويتية بمؤشر مورغان ستانلي للأسواق الناشئة، مما أدى إلى صعود الأسهم القيادية وفي مقدمتها سهم "الوطني".

ورجح لـ"مباشر" أن يستمر المناخ الإيجابي في السوق الكويتي على ضوء الترقية المنتظرة في نهاية سبتمبر/أيلول المُقبل حيث سيكون للشركات القيادية والتشغيلية نصيب الأسد من أي تدفقات إلى السوق.

وبالنسبة لبورصات الإمارات، فعلي الرغم من الهبوط الطفيف الذي شهدته الأسواق في ختام جلسة أمس الثلاثاء إلا إن المؤسسات والمحافظ الاستثمارية اتجهت لتعزيز مراكزها المالية واقتناص الفرص ببعض الأسهم.

وتراجع سوق دبي بنسبة 0.42% إلى مستوى 2662.57 نقطة، فيما هبطت سوق أبوظبي بنسبة 0.24% إلى مستوى 5075.47 نقطة.

وعلى الرغم من الهبوط فإن المؤسسات والمحافظ الاستثمارية اتجهت نحو الشراء، باستثمار 32.87 مليون درهم، بحسب بيانات رسمية.

ترشيحات

تراجع 5 بورصات خليجية.. والسعودية والكويت يخالفان الاتجاه