تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

ما مصير بورصة مصر بتطبيق الشريحة الثالثة لضريبة الدمغة؟

ما مصير بورصة مصر بتطبيق الشريحة الثالثة لضريبة الدمغة؟
مقر بورصة مصر

من: هبة الكردي

القاهرة – مباشر: مع اقتراب تطبيق وزارة المالية للشريحة الثالثة لضريبة الدمغة على تعاملات البورصة، كيف يرى المحللون تأثير ذلك على أداء البورصة المصرية في ظل كساد التعاملات وتدني أحجام التداول؟

فمن المقرر أن يتم تطبيق الشريحة الثالثة لضريبة الدمغة التي أقرتها المالية المصرية على تعاملات البورصة والبالغة 1.75 في الألف، يتحملها المشتري و1.75 في الألف يتحملها البائع خلال الشهر الجاري.

الزراعة المصرية توضح حقيقة تداول لحوم صينية بمحلات الوجبات السريعة

الحكومة المصرية توضح حقيقة إلغاء إجازة يوم السبت للمعلمين

وأكدت غالبية آراء المحللين وخبراء أسواق المال، التأثير السلبي لذلك التطبيق على أداء البورصة المصرية خاصة في ظل تدني أحجام التداول لأدنى مستوى في 6 سنوات خلال الشهر الماضي، فضلاً عن اقتراب شهر رمضان والذي يصاحبه بطبيعة الأمر ضعف في السيولة والتعاملات.

وأشارت آراء الخبراء إلى التأثير السلبي لتطبيق تلك الشريحة من الضريبة على برنامج الطروحات الحكومية.

تدني أحجام التداول

قال رئيس قطاع تنمية الأعمال في بايونيرز محمد جاب الله، إن تأثير التطبيق اتضح على أداء البورصة قبل تطبيقه، لافتاً إلى ضعف أحجام التداول وارتفاع التكلفة.

وتابع: تصل تكلفة العملية الواحدة بعد التطبيق بيعاً وشراءً ما يزيد على 1%؛ ما يشير إلى مزيد من الضعف في أحجام التداول في ظل غياب المحفزات في الوقت الحالي.

وأشار رئيس قطاع التنمية، إلى تدني أحجام التداول الذي تشهده البورصة في الوقت الحالي وتراجع قيم التداول أدنى مستوى خلال 6 سنوات بالشهر الماضي بقيم وصلت إلى أدنى 200 مليون جنيه.

ويرى جاب الله، أن سوق المال ليس في حاجة لتطبيق الضرائب عليه، وإن كان لا بُدَّ من تطبيقها، فيقترح تأجيل تطبيق الشريحة الثالثة لمدة لا تقل عن عام حتى يتمكن السوق من استعادة توازنه.

وفرضت وزارة المالية، ضريبة الدمغة على عمليات تداول الأوراق المالية بيعاً وشراءً بالبورصة في منتصف مايو 2017 بواقع 1.25 في الألف ثم ارتفعت إلى 1.50 في الألف في مايو 2018 ومن المنتظر أن ترتفع إلى 1.75 في الألف في العام الثالث لتطبيقها في مايو الجاري.

وعن الطروحات الحكومية، أكد جاب الله التأثير السلبي لتطبيق الضريبة على برنامج الطروحات الحكومية، لافتاً إلى تراجع أحجام التداول سيضر بتلك الطروحات.

تأثير سلبي

من جانبه يرى صفوت عبدالنعيم مدير فرع شركة مباشر انترناشيونال لتداول الأوراق المالية، أن فرض ضريبة الدمغة يعد من أكثر العقبات التي واجهت نشاط البورصة منذ تطبيقها في منتصف 2017.

وأضاف عبدالنعيم أن السوق فقد جزءاً كبيراً من أحجام تداوله بعد تطبيق تلك الضريبة بعد أن كانت تتخطى أحجام التداول المليار جنيه، لافتاً إلى انخفاض أسعار الأسهم بما يتراوح بين 20-30% بعد تطبق الضريبة.

ومع اقتراب تطبيق الشريحة الثالثة من الضريبة، توقع مدير فرع مباشر، يطالب بتأجيل تطبيق تلك الشريحة والسعي لإلغائها سعياً لاستعادة السوق أداء ما بعد التعويم.

وخلال أبريل 2019 بلغت قيمة التداول بالبورصة المصرية نحو 17.1 مليار جنيه مقابل 25.6 مليار جنيه في الشهر السابق له بتراجع قدره 33%.

من جهته توقع أيمن فودة رئيس لجنة أسواق المال بالمجلس الاقتصادي الأفريقي، استمرار الأداء العرضي الهابطة بالبورصة في ظل حالة من الترقب لتأثير تطبيق الضريبة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأشار فودة إلى أنه من المتوقع ارتفاع تكلفة المعاملات عن التكلفة الحالية مما يشير إلى مزيد من التباطؤ في حركة التداول بالفترة المقبلة.

الحصيلة

وعن الحصيلة المتوقعة من تطبيق ضريبة الدمغة على تعاملات البورصة، أكد محمد رضا الرئيس التنفيذي لمجموعة سوليد كابيتال، أنه كان من المتوقع أن تجلب الضريبة نحو 4 مليارات جنيه كإيرادات للخزينة العامة، ولكنها لم تتعدَ 1.2 مليار جنيه من ضرائب الدمغة المفروضة على البورصة وذلك في ظل عزوف المستثمرين لارتفاع تكلفة التداول.

وأشار عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للأوراق المالية إلى أن بورصة مصر تحتاج لجذب الاستثمارات الأجنبية لدخول السوق لتحفيز الشركات على القيد في البورصة من خلال تكثيف الجهود لتطوير سوق المال المصري.

وتخفيض تكلفة التداول وتطبيق آليات جديدة ومنها الشورت السيلنج حيث يصعب استخدام آليات التداول مثل التداول في ذات الجلسة والشورت سيلنج في سوق ترتفع به تكلفة التداول والتي تقضي على الأرباح الهامشية التي تتحقق من هذه الآليات.

ترشيحات:

مشتريات محلية تصعد ببورصة مصر قرب مستوى 15100 نقطة

تراجع مؤشرات بورصة مصر بالأسبوع الأخير من مارس

بورصة مصر ترتفع 1% في أسبوع خفض أسعار الفائدة

تراجع جماعي لمؤشرات بورصة مصر بالختام بفعل مبيعات الأجانب