تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تقرير.. لماذا يقفز الجنيه مقابل الدولار؟

تقرير.. لماذا يقفز الجنيه مقابل الدولار؟
محافظ المركزي المصري طارق عامر

 

من : إسلام فضل

القاهرة - مباشر: الإقبال على الاستثمار في إصدارات الدين المحلية، والاستثمار في سوق الأسهم، زيادة تحويلات المصريين في الخارج، والمؤشرات الإيجابية على تعافي الاقتصاد المصري..

بخلاف ترجيحات محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر، بأن يشهد سعر صرف "الراكد" حالياً، مزيداً من الحركة بعد إنهاء العمل بآلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب..

مجموعة من العوامل أجملها مصرفيون بشأن الزيادة المفاجئة التي شهدها سعر صرف الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي بنهاية تعاملات أمس الأحد.

وانخفض سعر صرف الدولار بنسب متفاوتة في عدد من بنوك القطاع المصرفي خلال تعاملات أمس بقيم تتراوح بين 10 إلى 20 قرشاً.

وجاء ذلك بعد أيام من تصريحات محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر، بأن سعر الصرف سيشهد مزيداً من المرونة خلال الأيام المقبلة.

وانخفض سعر صرف الدولار الرسمي لدى البنك المركزي المصري بنحو 20 قرشاً للبيع و22.2 قرشاً للشراء، مسجلاً 17.7697 جنيهاً و17.6303 جنيهاً على الترتيب في تعاملات أمس الأحد، وذلك مقابل نحو 17.9743 و17.8553 جنيهاً في تعاملات يوم الأربعاء.

وقال نائب مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، يحيى أبو الفتوح، إن السبب وراء انخفاض الدولار هو الطلب المرتفع من الأجانب على الاستثمار في أدوات الدين الحكومية.

وأضاف أن تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الجنيه، منذ بداية الأسبوع، يرجع إلى زيادة التدفقات الدولارية من المستثمرين الأجانب، منذ بداية الشهر الجاري.

وأكد أن البنوك العاملة في القطاع المصرفي المصري تمتلك فوائض من الدولار الأمريكي خلال الفترة الراهنة، وذلك ساهم في ارتفاع قيمة الجنيه أمام الدولار.

وأوضح أنه من ضمن أسباب تراجع سعر صرف الدولار أمام الجنيه، زيادة تحويلات المصريين بالخارج، وإيرادات السياحة والصادرات، وتنويع مصادر التمويل.

وفي سياق متصل قال مصدر مطلع بأحد البنوك الحكومية، إن الجنيه ارتفع أمام الدولار بقيمة 20 قرشاً منذ بداية الأسبوع؛ بفضل زيادة إقبال المستثمرين الأجانب على شراء الجنيه للاستثمار في أدوات الدين والبورصة بالعملة المحلية.

وأكد المصدر أن تقرير صندوق النقد الدولي الإيجابي عن تعافي الاقتصاد المصري أعطى رسالة ثقة للمستثمرين الأجانب وقوة للاستثمار في أدوات الدين والبورصة.

ودعت مدير عام صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد، لمواصلة الإصلاحات الهيكلية في مصر، مشيرة الى ان الاقتصاد المصري يسير على الطريق الصحيح.

وقالت كريستين لاجارد، يوم الجمعة الماضي، أنه من المهم البناء على التقدم الذي تحقق في مصر حتى الوقت الراهن، والمضي قدماً في الإصلاحات الهيكلية التي تسهل تحقيق النمو وخلق فرص العمل بقيادة القطاع الخاص، إلى جانب الإجراءات التي تعزز الشفافية والمساءلة.

واتفق مجموعة من المحللين ومديري شركات صرافة على أن تصريحات محافظ المركزي المصري انعكست إيجاباً على السوق المصرفية عقب التلميح بشأن تحرك مرتقب في سعر الصرف.

ولفت محافظ المركزي المصري إلى أن تلك المرونة تأتي عقب إلغاء آلية ضمان دخول أموال الأجانب من خلال البنك المركزي المصري.

وقال طارق عامر، في تصريحات لوكالة بلومبرج، إن سعر صرف الجنيه قد يشهد تحركاً بشكل أكبر في الفترة المقبلة، وذلك بعد إنهاء العمل بآلية ضمان تحويل أموال الأجانب.

وأضاف عامر أن البنك المركزي المصري ملتزم بضمان وجود سوق "صرف حرة" خاضعة لقوى العرض والطلب.

وأرجع محافظ المركزي المصري استقرار أسعار الصرف خلال الفترة الماضية إلى تحسن الحساب الجاري؛ بسبب زيادة التحويلات والسياحة والصادرات، والتحسن في التصنيف الائتماني لمصر.

ومنذ تحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر 2016، تعد آلية العرض والطلب أساساً لتحديد سعر الدولار أمام الجنيه، في البنوك العاملة في السوق المحلية.

ترشيحات:

الحصيلة الدولارية للبنك الأهلي المصري 40 مليار منذ التعويم

أسعار الدولار واليورو مقابل الجنيه المصري اليوم الأحد

فيون الهولندية تدرس إمكانية تحويل جلوبال تيلكوم إلى شركة مغلقة