تقرير: السعودية ستستحوذ على النصيب الأكبر بزيادات أوبك الجديدة

تقرير: السعودية ستستحوذ على النصيب الأكبر بزيادات أوبك الجديدة
توقعت برفع المنتجين الخليجيين وروسيا إنتاجهم بمقدار 700 ألف برميل بالنصف الثاني لـ 2018

الرياض – مباشر: قالت إنريجي أسبكتس إن نصيب الأسد في زيادات إنتاج النفط التي اتفقت عليها منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك ومنتجون خارجها سيأتي من السعودية، ومن المرجح أن تميل صادراتها نحو خامات خفيفة.

وأضافت إنريجي أسبكتس، وفقاً لرويترز، أن إنتاج السعودية من المتوقع أن يبلغ في المتوسط نحو 10.5 مليون برميل يومياً في الربع الثالث، ومن المحتمل أن يقترب المتوسط في بعض الأشهر من مستويات قياسية مرتفعة فوق 10.6 مليون برميل يومياً.

وتوقعت أن تعوض السعودية وروسيا أي انخفاضات إضافية في الإمدادات في المستقبل من منتجين آخرين، بإضافة ما يصل إلى 400 ألف برميل يومياً أخرى.

وأشارت إنريجي أسبكتس إلى أن الزيادة في إنتاج السعودية ستأتي بوتيرة أسرع من الخسائر في الإنتاج الإيراني، وهو ما قد يشير إلى وفرة في المعروض في الأجل القصير.

وبيّنت أن بدء تشغيل مشروعات جديدة للخام الخفيف ومصافٍ نفطية جديدة في السعودية وآسيا تكرر خامات ثقيلة ومتوسطة يعني أن الصادرات الإضافية ربما ستكون أخف مما كان متوقعاً في السابق.

وتابعت: "المنتجون الخليجيون وروسيا سيزيدون الإنتاج بمقدار 700 ألف برميل يومياً في النصف الثاني من 2018 مقارنة بالنصف الأول".

وتوقعت إنريجي أسبكتس أن إنتاج روسيا سيرتفع بمقدار 0.18 مليون برميل يومياً على مدى النصف الثاني من 2018 مقارنة بالنصف الأول، ودولة الإمارات العربية والكويت ستزيدان الإنتاج بمقدار 50-60 ألف برميل يومياً لكل منهما.

وكانت أوبك قد أعلنت، أمس الجمعة، أن الدول الأعضاء بها قد توصلت لاتفاق بتخفيض معدل الامتثال لاتفاقية تقليص الإنتاج النفطي لمستوى 100% بداية من شهر يوليو المقبل.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك مع عدد من كبار منتجي الخام خارجها على زيادة الإنتاج بنحو مليون برميل يومياً اعتباراً من يوليو.