تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

فرانكلين تبملتون:"أسواق المنطقة تستقبل استثمارات ضخمة بعد انضمام السعودي لـMSCI"

فرانكلين تبملتون:"أسواق المنطقة تستقبل استثمارات ضخمة بعد انضمام السعودي لـMSCI"
بورصة الكويت على خطى سوق المال السعودية

من: عمرو فؤاد

دبي - مباشر: توقعت مؤسسة فرانكلين تمبلتون العالمية أن تسير السوق الكويتية على خطى سوق المال السعودية فيما يتعلق بانضمامها قريباً إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة.

وقال مدير استثمارات الأسهم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والأسواق المبتدئة لدى فرانكلين تمبلتون، في تصريحات لـ"مباشر"، إن قرار انضمام المملكة للمؤشر سيجبر الجهات الاستثمارية على التوجه صوب ضخ الاستثمارات بالمنطقة.

حصة أسواق المنطقة ترتفع

وقال باسل خاتون حتى الآن، بلغت حصة أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نحو 1.6% من المؤشر، ممثلة بأسواق الإمارات العربية المتحدة وقطر ومصر مجتمعة.

وتابع: "مع إدراج السوق السعودية، ستزداد حصة المؤشر بشكل كبير، وسيكون من الصعب على الجهات الاستثمارية الدولية إغفال منطقة بحجم وأهمية أسواق الشرق الأوسط".

وأضاف مدير استثمارات الأسهم لدى فرانكلين تمبلتون: "قرار MSCI بضم المملكة العربية السعودية إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة خطوة إيجابية للمملكة".

وأردف خاتون: "أن هذه الخطوة تعكس الجهود الكبيرة التي قامت بها المملكة لتعزيز وتحديث البنية التحتية في السوق، التي باتت أقرب إلى المعايير المعتمدة في الأسواق العالمية".

90 مليار دولار تتجه صوب "تداول"

وقال خاتون: "مع قرار الترقية والاكتتاب العام المرتقب لشركة أرامكو السعودية، نتوقع أن نرى نحو 90 مليار دولار تدخل السوق".

وتفصيلاً، قال مدير الاستثمار لدى فرانكلين تبملتون: "سيتم ضخ 40 مليار دولار نتيجة الإدراج الفعلي في المؤشر العام المقبل و50 مليار دولار إضافية من الاكتتاب العام المتوقع لشركة أرامكو السعودية".

وتابع خاتون: "هذا ليس كل شيء فحجم استحواذ السعودية على مؤشر MSCI للأسواق الناشئة مرشح بالارتفاع بشكل كبير من 2.6% إلى أكثر من 4% مع الطرح العام المرتقب لشركة أرامكو، التي تعتبر أكبر شركة قيمة في العالم".

الكويتي على الطريق

وقال خاتون: "نتوقع أن تتبع الكويت خطى المملكة قريباً، وأن يتم ترقيتها لتنضم إلى الأسواق الناشئة على مؤشر MSCI".

وأضاف: "أن مؤسسة MSCI أعلنت عزمها ضم الكويت إلى قائمة المراجعة السنوية للأسواق لعام 2019 بهدف تحسين تصنيفها من سوق مبتدئة إلى سوق ناشئة".

وأعلنت مؤسسة مورجان ستانلي انضمام السوق المالية "تداول" إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة بعد أن كانت قد وضعت تحت المراقبة لاحتمال ترقيتها في يونيو الماضي.

ويأتي ذلك عقب انضمامها إلى مؤشر فوتسي رسل في مارس الماضي.

وستتم عملية الترقية المرتقبة للسوق السعودية على خطوتين، الأولى خلال المراجعة نصف السنوية في مايو 2019، والثانية خلال المراجعة الربعية في أغسطس 2019.

وقالت MSCI إن 32 شركة مدرجة في السوق السعودية، مرشحة للإدراج في مؤشر MSCI للأسواق الناشئة، تتجاوز القيمة السوقية لأسهمها الحرة 124 مليار دولار.

وتعد السعودية ثالث الدول الخليجية التي منحتها مورجان ستانلي وضع الأسواق الناسئة، حيث تم إدراج الإمارات العربية المتحدة (0.4%، عند الإدراج)، وقطر (0.45%) في عام 2013.

تأثير مؤقت

وقال بنك الاستثمار بلتون في مذكرة بحثية حديثة، إن القرار يعد تأييداً قوياً للإصلاحات التي تم تنفيذها من جانب الحكومة السعودية، كخفض القيود على المستثمرين الأجانب وإدخال آلية short - selling وتسويةT + 2.

وأضاف بلتون، أن هذا القرار كان متوقعاً منذ بداية العام، حيث أثنت مؤسسة مورجان ستانلي على الجهود السعودية لتنفيذ إصلاحات بسوق المال، التي هدفت إلى تيسير وصول استثمارات المؤسسات الأجنبية لأسواق الأسهم السعودية.

وقال تقرير بلتون إن مؤشرات المنطقة المنضمة لـmsci قد شهدت تدفقات خارجة خلال الشهرين الماضيين متأثرة باحتمالات إدراج السعودية.

ووفقاً لبلتون فقد انخفضت السوق EGX30 بنسبة 9.2% خلال الشهرين السابقين على انضمام تداول.

وتابع التقرير: بينما ارتفع المؤشر العام للسوق السعودي بنسبة 3%، فيما تراجع مؤشرا أسواق أبوظبي ودبي بنسب 5.2% و3.3% على التوالي خلال الفترة نفسها.

لكن من المتوقع أن يكون التأثير محدوداً من تنفيذ قرار الإدراج الفعلي على السوق المحلي، مع الإشارة إلى أن وزن السوق المصرية كان 0.25% في مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة عام 2013، قبل ترقية الإمارات وقطر لوضع الأسواق الناشئة.