صناديق التحوط تعزف عن الاستثمار في المعادن النفيسة

صناديق التحوط تعزف عن الاستثمار في المعادن النفيسة
صافي المراكز طويلة الآجل للذهب تراجعت لأدنى مستوى في 17 شهراً

مباشر: كشفت تقارير صحفية أن صناديق التحوط أظهرت عزوفاً عن الاستثمار في المعادن النفيسة، وسط مكاسب قياسية لأسواق الأسهم.

أوضحت وكالة أنباء "بلومبرج" في تقرير لها، أمس الأحد، أن الذهب ومعادن أخرى لم تعد تحظى باهتمام مديري الصناديق؛ إذ بدأت صناديق التحوط وكبار المضاربين في الحد من المراكز طويلة الأجل وتعزيز مراكز البيع على المكشوف استعداداً لتشديد السياسة النقدية في الولايات ودول أوروبا الغربية.

وفي الأسبوع المنتهي يوم الحادي عشر من يوليو، تراجع صافي المراكز طويلة الآجل للذهب لأدنى مستوى لها في سبعة عشر شهراً، قبل أن يسجل المعدن الأصفر أول مكاسب أسبوعية له في ستة أسابيع.

وجاءت تلك التغييرات قبل أن تظهر البيانات الحكومية استقرار مؤشر أسعار المستهلك؛ مما أثار التوقعات بأن الفيدرالي قد يستغرق وقتاً أطول حتى يصل للنسبة التي يستهدفها للتضخم، ولا سيما بعد أن قالت جانيت يلين، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، إنها ترى حالة من عدم اليقين بشأن التضخم.

وكانت بيانات قد أظهرت يوم الجمعة الماضي، استقرار مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة، في حين كانت التوقعات تشير إلى ارتفاعه بنحو 0.1% في يونيو الماضي.

وصعد سعر العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.5% ليصل إلى 1234.9 دولار للأوقية في الساعة 1:04 مساءً بتوقيت جرينتش، بعد أن حقق أول مكاسب أسبوعية في أكثر من شهر.

وتفقد الفضة بريقها هي الأخرى في عيون صناديق التحوط؛ إذ تحولت مراكز الفضة من المراكز طويلة الأجل إلى البيع على المكشوف؛ لتصبح الأكثر فيما يقرب من عامين في ظل قلق المستثمرين حيال ارتفاع أسعار الفائدة.

مواضيع ذات صلة
المصدر: مباشر

التعليقات