TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

استقرار الدولار وتراجع الين مع مخاوف تدخل السلطات اليابانية

استقرار الدولار وتراجع الين مع مخاوف تدخل السلطات اليابانية

 

مباشر- استقر الدولار، اليوم الاثنين، قبل قراءة جديدة للتضخم الأمريكي من المرجح أن تؤثر على توقعات أسعار الفائدة، في حين تراجع الين قرب 160 ينا للدولار الواحد، مما أثار تحذيرات شفهية من السلطات اليابانية مع سيطرة مخاوف التدخل على الأسواق.

وتراجع الين إلى 159.94 أمام الدولار في التعاملات المبكرة اليوم الاثنين، وهو أدنى مستوى له منذ 29 أبريل/نيسان، عندما لامس الين أدنى مستوى له في 34 عامًا عند 160.245، مما دفع السلطات اليابانية إلى إنفاق ما يقرب من 62 مليار دولار لدعم العملة، وفق "رويترز".

وارتفع الين قليلاً في الأيام الماضية، إلى 159.70 للدولار بعد أن قال ماساتو كاندا، نائب وزير المالية الياباني، إن السلطات ستتخذ الخطوات المناسبة إذا كانت هناك تحركات غير معتادة في سوق الصرف، كما أن إضافة اليابان إلى قائمة مراقبة وزارة الخزانة الأمريكية لن يقيد إجراءاتها.

وأضاف كاندا: "سنرد بحزم على التحركات السريعة للغاية أو التي يقودها المضاربون في سوق الصرف، لكن السلطات المالية لم تحدد موعد التدخل".

وتعرض الين لضغوط متجددة بعد قرار بنك اليابان تأجيل خفض حوافز شراء السندات حتى اجتماعه في يوليو/تموز.

وانخفض الين، أكثر من 10% مقابل الدولار حتى الآن خلال العام الحالي، تحت وطأة الفارق الكبير بين أسعار الفائدة في اليابان والولايات المتحدة.

كما أن الطلب على صفقات الشراء بالاقتراض، واقتراض الين بأسعار فائدة منخفضة لشراء عملات ذات عائدات أعلى، أدى أيضًا إلى ارتفاع الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي إلى أعلى مستوياتهما منذ 17 عامًا مقابل الين.

وفي تعاملات اليوم، يُتداول اليوان الصيني في العقود الفورية عند 7.2615 للدولار، ضمن نطاق ضيق للغاية وقريب من أدنى مستوياته في سبعة أشهر، متأثرا بقوة الدولار على نطاق واسع والمخاوف بشأن ضعف ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وتترقب الأسواق خلال الأسبوع الحالي، مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة وهو المقياس المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي للتضخم، المقرر صدوره يوم الجمعة.

ويتوقع اقتصاديون استطلعت "رويترز" آراءهم ت النمو تباطؤ سنوي في المؤشر إلى 2.6% خلال مايو/أيار.

وسجل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ستة عملات مماثلة، في أحدث قراءة 105.82، ويحوم بالقرب من أعلى مستوى في ثمانية أسابيع تقريبًا عند 105.91 الذي لامسه الأسبوع الماضي.

وتركز الأسواق أيضا، على الأوضاع السياسية، مع أول مناظرة رئاسية أمريكية يوم الخميس، والجولة الأولى من التصويت في الانتخابات الفرنسية بنهاية الأسبوع.

ولم يطرأ تغير يذكر على اليورو، الذي يتعرض لضغوط منذ أن دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى انتخابات مبكرة في وقت سابق من الشهر الحالي، إذ سجل 1.0693 دولار. وانخفضت العملة الموحدة بنسبة 1.4% خلال يونيو/حزيران.

 

 

للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا

تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام

 

ترشيحات:

ارتفاع الإسترليني لأعلى مستوياته في عامين مقابل اليورو

تراجع اليورو لأدنى مستتوياته في شهر قبل قرار الفيدرالي

ما هي العملات الآسيوية الأكثر استفادة من خفض الفائدة الأمريكية؟