TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

توقعات بانتهاء اندماج "الياه سات" و"بيانات" الإماراتية بالنصف الثاني من 2024

توقعات بانتهاء اندماج "الياه سات" و"بيانات" الإماراتية بالنصف الثاني من 2024
شركة الياه للاتصالات الفضائية "الياه سات"
الياه سات
YAHSAT
0.00% 2.08 0.00
بيانات
BAYANAT
-0.84% 2.35 -0.02

أبوظبي ـ مباشر: قال العضو المنتدب المعين لشركة "سبيس 42"، كريم الصباغ، إن عملية الاندماج بين شركتي "الياه سات" و"بيانات" جارية بالفعل مع التخطيط الدقيق لضمان إنجازها بسلاسة.

وتوقع كريم الصباغ إتمام الاندماج في النصف الثاني من العام الجاري 2024، شريطة الحصول على الموافقات التنظيمية اللازمة في دولة الإمارات ودولياً، وفقاً لوكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وذكر أن التركيز ينصب حالياً على إتمام الاندماج والعمل من أجل النمو المستدام لشركة "سبيس42" التي ستصبح واحدة من أكبر شركات الفضاء المدرجة في أسواق المال على مستوى العالم، بقيمة سوقية تتجاوز 13 مليار درهم.

وبمجرد الحصول على جميع الموافقات التنظيمية، أوضح الصباغ أنه سيتم شطب إدراج أسهم الياه سات من سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وسيتم نقل الأصول والالتزامات إلى شركة "بيانات" مقابل أسهم جديدة تصدرها لمساهمي "الياه سات"، وستغير "بيانات" اسمها إلى "سبيس 42" وستستمر في التداول تحت رمز التداول الجديد"Space42".

وتوقع أن تستفيد "سبيس42" من تكامل كبير في التكاليف والإيرادات، ما سيضعها في وضع أفضل للنمو المستمر مع الربحية المستدامة، وهو ما سيعزز من دورها كمقدم حلول استراتيجي رئيسي لحكومة دولة الإمارات، مع توسيع نطاق وصولها إلى العملاء العالميين.

وقال إن إنشاء "سبيس42" يعتبر قراراً استراتيجياً يعكس رؤية قيادة دولة الإمارات للتحول السريع للاقتصاد إلى نظام مبتكر قائم على الذكاء الاصطناعي يجمع بين الاتصالات الفضائية والتحليلات الجيومكانية.

وأضاف: "سيعزز الاندماج من مكانة الإمارات كدولة رائدة عالمياً في مجال الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا الفضاء، كما سيسمح لنا بالتوسع في أسواق وقطاعات جديدة، بما في ذلك الحلول الحكومية، وخدمات القطاع العام، والبنية التحتية الحيوية".

من المُقدر أن يضيف الذكاء الاصطناعي 15.7 تريليون دولار إلى الاقتصاد العالمي بحلول عام 2030، ويشمل ذلك ما قيمته 6.6 تريليون دولار ناتجة عن زيادة الإنتاجية و9.1 تريليون دولار ناتجة عن القيمة المضافة المتوقعة للمستهلكين.

وفيما يخص منطقة الشرق الأوسط تحديداً، من المتوقع أن يصل إسهام الذكاء الاصطناعي في الاقتصاد إلى 320 مليار دولار عام 2030، أي ما نسبته 11 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

ووصل حجم سوق الذكاء الاصطناعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إلى 17.2 مليار دولار، بينما وصل حجم سوق البيانات الجيومكانية إلى 7.1 مليار دولار.

كما وصل حجم سوق التصوير التجاري بالأقمار الصناعية إلى 247 مليون دولار، ومن المتوقع أن تحقق دولة الإمارات، أكبر المكاسب من الذكاء الاصطناعي إذ ينتظر أن يصل إسهامه إلى 13.6 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي عام 2030.

للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا

تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام

ترشيحات: