تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

بصدارة مصر وأبوظبي.. 5 بورصات عربية تستعيد زخم الصعود الأسبوعي

بصدارة مصر وأبوظبي.. 5 بورصات عربية تستعيد زخم الصعود الأسبوعي
متعامل يتابع أسعار الأسهم السعودية

مباشر: عادت 5 بورصات عربية للصعود في نهاية تداولات الأسبوع قبل الأخير من شهر أكتوبر الجاري بدعم من تعافي أسعار النفط العالمية أكبر عائد لإيرادات دول الخليج إضافة لتزايد إعلانات الشركات المدرجة عن نتائج أعمال جيدة رغم استمرار الضعف الذي يمر به الاقتصاد العالمي بسبب تصاعد الأزمة الروسية الأوكرانية، كما دعمت التصريحات بشأن اقتراب حصول مصر على القرض المنتظر من صندوق النقد البورصة والتي تصدرت القائمة الخضراء هي وأبوظبي في تلك الفترة.

وتصدر ارتفاعات في تلك الفترة، مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية والذي قفز بنسبة 4.29% بالغا 10112.97 نقطة، وزاد مؤشر بورصة دبي بنسبة 1.17% عند مستوى 3388.75 نقطة.

تراجع بورصتي الإمارات لكن أبوظبي تسجّل أفضل أداء أسبوعي في أكثر من عام : النهار

وخلال ذات الأسبوع، صعد مؤشر السوق السعودي "تداول" بنسبة 2.11% عند مستوى 11795.10 نقطة. كما ارتفع المؤشر الأول للبورصة الكويتية بنسبة 2.13% عند مستوى 7993.82 نقطة.

وفي المقابل، نزل مؤشر بورصة قطر 0.48%، ونزل مؤشر بورصة مسقط بنسبة 1.37%، وتراجع البحرين طفيفا بنسبة 0.02%.

وبدوره، أوضح محمود عطا خبير الاستثمار بالأسهم أن أسعار النفط التي عادت للصعود في ظل المخاوف حيال نقص المعروض وتراجع مخزونات الخام هي التي دعمت صعود أسواق الخليج بشكل خاص.

وأكد أن الوضع الذي يحدث هو الطبيعي منذ اندلاع ازمة روسيا وأوكرانيا حيث إن الدول الخليجية وأسواقها المالية تتمتع بوضع اقتصادي أفضل مع تماسك أسعار النفط عند مستويات جيدة.

ومن جانبه، أوضح إبراهيم الفيلكاوي خبير أسواق المال أن التوقعات التي تظهر من فترة لأخرى من المؤسسات العالمية تؤكد أن المركز المالي القوي لدول الخليج قوي وهو ما يدعم أسواقها المالية التي يسيطر عليها حاليا الوضع المضاربي بالشراء والبيع لعدم الاستقرار بشأن أزمة روسيا وأوكرانيا وتصاعدها.

وأشار إلى أن التوقعات بتسجيل أغلب الشركات الكبرى المدرجة بالأسواق أرباحا جيدة من المرجح أن يدعم الأداء الإيجابي بأسهمها مالم يجد جديد بشأن تطورات أسعار الفائدة أو ما يحدث بأوكرانيا.

الأسهم الخليجية ومصر تحقق مكاسب في الربع الثالث : الوفد

أما بالنسبة للبورصة المصرية فقد حصدت مكاسب أسبوعية تقدر بنحو 4.3% وذلك بعد أن عاود المؤشر الرئيسي الثلاثيني لما فوق مستوى 10 آلاف نقطة وسط أنباء عن اختتام محادثات مع صندوق النقد الدولي.

واختتم المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية تعاملات الأسبوع عند 10373.53 نقطة بعدما كان قد نزل في الأسبوع الماضي عند مستوى 9853.74 نقطة.

وسجل المؤشر مكاسب تراوحت بين 0.2% و2% في أربع من جلسات الأسبوع الخمس، وسجل خسارة طفيفة فقط في جلسة الأربعاء الأربعاء بلغت 0.1%.

تغطية طرح

وكان وزير المالية المصري محمد معيط قد أعلن مطلع الأسبوع الانتهاء من الاتفاق مع صندوق النقد على مستوى الخبراء على مكونات البرنامج الخاص بالبلاد، مضيفا أن إعلانا في هذا الصدد سيصدر "قريبا جدا".

يشار إلى أن مصر بدأت محادثات مع الصندوق بشأن حزمة دعم مالي في مارس بعد فترة وجيزة من اندلاع الأزمة الأوكرانية التي أدت لتفاقم الأوضاع المالية المضطربة بالفعل ودفعت المستثمرين الأجانب لسحب ما يقارب 20 مليار دولار من سوق سندات الخزانة المصرية خلال أسابيع.

للتداول والاستثمار في بورصات الخليج اضغط هنا.

ترشيحات:

كيف كان أداء أسهم الاكتتابات الأولية بعد إدراجها بأسواق المال الإماراتية ؟