تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

في أسبوع "رفع الفائدة" و"التوترات الجيوسياسية".. عاصفة عنيفة تضرب أسواق الأسهم

في أسبوع "رفع الفائدة" و"التوترات الجيوسياسية".. عاصفة عنيفة تضرب أسواق الأسهم
متداول في بورصة نيويورك المصدر: بلومبرغ

محمود جمال - مباشر: اندلعت عاصفة عنيفة من التراجعات بالبورصات العالمية والعربية خلال تعاملات الأسبوع بعد قرار روسيا إعلان تعبئة جزئية للجيش للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية لتتصاعد من جديد الأزمة الأوكرانية وهو الأمر الذي أضاف لمخاوف المستثمرين بالأسهم والتي زادت مؤخرا بسبب رفع أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الثالثة.

تقلبات قوية

وبحسب بيانات جمعتها "معلومات مباشر"، فإن أغلب الأسواق العالمية والإقليمية مرت بحالة من التقلبات القوية بالأسبوع قبل الأخير بشهر سبتمبر الجاري على وقع تراجع شهية المخاطرة لدى المتعاملين ومواصلة البنوك المركزية الكبرى رفع الفائدة.

ويوم الأربعاء الماضي، قام الاحتياطي الفيدرالي برفع آخر بسعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس، مشيرا إلى أنه سيعاود الرفع مرة أخرى في اجتماعه في نوفمبر المقبل. وتبع ذلك رفع الفائدة بالدول الخليجية كما قرر بنك إنجلترا وسويسرا والسويد أيضا رفع الفائدة.

وخلال الأسبوع، هبط مؤشر داو جونز الأمريكي 4% مسجلا أدنى مستوى له بالعام الجاري، ونزل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 نحو 4.6% وناسداك 5% وفقد مؤشر ستوكس 600 الأوروبي من قيمته 4.3%.

Wall Street Duking It Out With Fed in Fight That Could Tank Stocks

وقال محمد العريان الخبير الاقتصادي في تصريحات لمحطة سي إن بي سي الأمريكية إن المستثمرين يتخارجون من أسواق الأسهم والسندات وباقي الأصول الخطرة، مشيرا إلى أنه في ظل التوقعات بهبوط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأمريكي للقاع المسجل في يونيو الماضي فعليهم الاستعداد للمزيد من التقلبات القوية.

هبوط مستمر

ويقول الخبير المالي، طاهر مرسي، إن وصول معدلات رفع الفائدة لمستويات غير قابلة لمزيد من الاستيعاب بأسواق الأسهم دفع مؤشراتها للثبات بالمسار الهابط الذي في طريقه للقاع، مشيرا إلى أن آي ارتفاعات متقطعة بها لا تشكل سوى التقاط للأنفاس يتبعه استئناف هبوط مرة أخرى حتى الربع الأول من 2023 على الأقل.

وأكد أن النبرة الحازمة لرئيس الفيدرالي، وكذلك بيان لجنة السوق المفتوحة الأمريكية الأخير، قد أوصلا رسالة واضحة بشأن استمرار تشديد السياسة النقدية ورفع الفائدة بمعدلات مرتفعة، حتى الوصول بالتضخم للمستهدف عند 2% وهو ما يضر بمسار سوق الأسهم العالمية والأمريكية تحديدا.

فيروس كورونا: خسائر تاريخية في أسواق الأسهم العالمية مع انتشار الوباء - BBC News عربي

مخاوف متزايدة

وذكر محمود عطا مدير الاستثمار بشركة يونيفرسال لتداول الأوراق المالية، أن المخاوف من حدوث ركود اقتصادي عالمي أسرع بكثير مما كان متوقعاً فاقمت المخاوف لدى المستثمرين بالأسواق العالمية وسط التوقعات بسقوط حرّ لمؤشر "ستاندرد آند بورز 500" الأمريكي الذي يضم أسهم أكبر 500 شركة مالية أمريكية من بنوك ومؤسسات مالية.

وأشار إلى أن هناك شركات وبنوك كبرى كـ"جولدمان ساكس" قامت بخفض تقييماتها للأسهم، مؤكدا أن تزايد التوقعات برفع أكبر لأسعار الفائدة سينعكس سلباً على تقييمات الأسهم. يذكر أن أسهم أكثر من 400 شركة مدرجة على مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" الأمريكي أتت قرب أدنى مستوياتها المسجلة بالجلسات الثلاثة الأخيرة من الأسبوع الماضي.

بورصات الخليج تتعزز على الرغم من موجة هبوط الأسواق العالمية : اندبندنت عربية

وأوضح محمود عطا إن التراجعات بالأسواق الخليجية جاءت أقل حدة بالأسواق العالمية ولكنها تأثرت باتخاذ الفيدرالي الأمريكي سياسة نقدية متشددة للسيطرة على معدلات التضخم المرتفعة والمخاوف بأن يؤدي رفع أسعار الفائدة الى تباطؤ اقتصادي عالمي أكبر يقود الى الركود.

وتوقع أن تشهد أسواق المنطقة تماسكا بالفترة القادمة لعدة أسباب من بينها تماسك أسعار النفط فوق المستويات المعتمدة بميزانيات دول الخليج رغم هبوطها الأخير، مشيرا إلى أن السيطرة على معدلات التضخم بالمنطقة إلى الآن قد يكون عاملا قويا لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية للأسواق العربية.

تراجعات عنيفة

وفي ظل وصول مؤشر الدولار لأعلى مستوياته في عقدين والمخاوف حيال الطلب مع رفع أسعار الفائدة الذي يهدد بدفع اقتصادات كبيرة إلى الركود هبطت أسعار النفط بنحو يتجاوز 5% حيث هبط خام برنت تسليم شهر نوفمبر 5.7% ونزل خام تكساس الأمريكي تسليم نوفمبر أيضا 7.1%.

وانسحبت التراجعات العالمية العنيفة على معظم الأسواق العربية، حيث تراجع مؤشر السوق السعودي "تاسي" خلال الأسبوع 3.11% مع انخفاض سهم أرامكو 1.4% ومصرف الراجحي 3.5% والأهلي 3.4%.

وتراجع مؤشر بورصة دبي 2.32% كما هبط مؤشر بورصة أبوظبي بـ 1.96%. وسجل المؤشر العام للبورصة القطرية أكبر خسارة أسبوعية في 3 أشهر بعد تراجعه 4.5%، ونزل مؤشر البورصة الكويتية الأول 1.83%.

وبدورها، قالت حنان رمسيس خبيرة سوق المال بشركة الحرية لتداول الأوراق المالية،  إن هناك عوامل ستدعم عودة الارتفاعات بأسواق المنطقة منها التوقعات بموسم جيد لأرباح الشركات الكبرى المدرجة لاسيما بعد إعلان بعضها عن توزيعات مرتفعة بالنصف الأول من 2022.  وأشارت إلى أن من تلك العوامل استقرار دول الخليج وهو الأمر الذي يعزز من النشاط الاقتصادي ويقود الى النمو تزامنا مع زيادة المركز المالي القوي لهذه الدول.

3 بورصات خليجية تستقر في المربع الأخضر مقابل 5 شاشات

وسجل مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية تراجعا طفيفا بنسبة 0.13%.  وسجل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية خسائر للأسبوع الثاني على التوالي بنسبة 1.5%، وهبط المؤشر السبعيني بأكثر من 3% مسجلاً أكبر خسارة أسبوعية في 3 أشهر.

وتوقع حسام عيد خبير الأسواق المال أن تعود مؤشرات البورصة المصرية تدريجيا للصعود لاسيما بعد تثبيت أسعار الفائدة مخالفا لدول المنطقة وأغلب دول العالم، مشيرا إلى أن تثبيت الفائدة سيكون عاملا مفيدا للبورصة وخصوصا مع عدم الاتجاه لاصدار شهادات استثمار جديدة بفائدة مغرية كما حدث من قبل.

Speculation,

ترشيحات:

روسيا: الأزمة الأوكرانية لم تؤثر على التزامنا بعقود توريد الأسلحة للهند  

مسؤول روسي عن نشوب حرب نووية: لن يكون هناك منتصر

بريطانيا تعلن عن حزمة إجراءات ضريبية لدعم اقتصادها

فنلندا تحظر دخول السائحين الروس بتأشيرات "شنجن" 

وزراء خارجية العرب وأمريكا يناقشون ملفات أبرزها أزمات الغذاء والمناخ