تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تخلف روسيا عن سداد ديونها الخارجية لأول مرة منذ عام 1918

تخلف روسيا عن سداد ديونها الخارجية لأول مرة منذ عام 1918
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

 

مباشر: تخلفت روسيا عن سداد ديونها بالعملة الأجنبية للمرة الأولى منذ أكثر من قرن، حيث حدت العقوبات الغربية الصارمة المصممة لمعاقبة موسكو على غزو أوكرانيا من قدرتها على سداد ديونها للدائنين الأجانب.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، اليوم الاثنين، إن روسيا لديها السيولة لكنها غير قادرة على إيصالها إلى الدائنين لأن العقوبات قطعت روسيا عن أنظمة الدفع الدولية، وانتهى يوم الأحد الموعد النهائي لدفع فائدة متأخرة قدرها 100 مليون دولار، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

واقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الدفع للدائنين بالروبل، والذي يمكن تحويله بعد ذلك إلى الدولار، بعد أن أغلقت وزارة الخزانة الأمريكية ثغرة سمحت للكرملين بتسديد مدفوعات الديون المستحقة لحاملي السندات الأمريكية من خلال البنوك الأمريكية.

ورفض السناتور الروسي فلاديمير دجباروف، تقارير عن التخلف عن السداد على موقعه على تيليجرام، واصفا الغرب بالنفاق واتهم البنوك الغربية بسرقة مبالغ ضخمة من الأموال الروسية.

ويقول الخبراء السياسيون، إن التخلف عن سداد الديون يضيف إلى عزلة موسكو المتزايدة عن الاقتصاد العالمي ويمكن أن يشوه سمعتها بين المستثمرين الماليين بطريقة قد تستغرق سنوات لإصلاحها، حيث يخشى المستثمرون أن تستمر روسيا في وضع مصالح سياستها الخارجية على دائنيها، بحسب الصحيفة.

وتمتلك روسيا الكثير من الأموال - فقد حققت ما يقدر بنحو 100 مليار دولار من صادرات الوقود وحدها في المائة يوم الأولى من الحرب، لكن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة ودول أخرى منعتها من الوصول إلى احتياطياتها من العملات الموجودة في الخارج.

وكان لدى البنك المركزي الروسي أكثر من 640 مليار دولار من احتياطيات النقد الأجنبي اعتبارًا من 18 فبراير، معظمها في أجهزة الكمبيوتر للبنوك المركزية الغربية في مدن مثل نيويورك ولندن وفرانكفورت بألمانيا.

في الأسبوع الماضي، حاول الكرملين التحول إلى خدمة ديونه المستحقة بالروبل، متهمًا الغرب بإجباره على التخلف عن سداد الديون "المصطنعة"، حيث لا يوجد في أي من السندات شروط تسمح بدفع الدين بالروبل.

وكان من المفترض أن يتم سداد دفعة فائدة متأخرة قدرها 100 مليون دولار في 27 مايو، وانتهت فترة السماح البالغة شهر واحد يوم الأحد، مما أدى من الناحية الفنية إلى حدوث تخلف عن السداد.

وكانت آخر مرة تخلفت فيها روسيا عن سداد ديونها الخارجية في عام 1918، أثناء الثورة البلشفية، عندما أطاح البلاشفة بالقيصر نيكولاس الثاني ورفضوا قبول الديون الدولية المتراكمة خلال الحقبة القيصرية.