تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

فايزر تطلق مبادرة لبيع منتجاتها بسعر التكلفة لدول منخفضة الدخل

فايزر تطلق مبادرة لبيع منتجاتها بسعر التكلفة لدول منخفضة الدخل

مباشر : أطلقت شركة فايزر، المتخصصة في مجال المستحضرات الصيدلانية البيولوجية والمدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز NYSE: PFE)) اليوم مبادرة بعنوان "التضامن من أجل عالم أكثر صحة"، لتوفير جميع الأدوية واللقاحات العالية الجودة والحاصلة على براءة اختراع والمتوفرة في الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي وفق أسس غير ربحية لنحو 1.2 مليار شخص في 45 دولة منخفضة الدخل، بهدف إرساء العدالة الصحية والحد من التفاوتات القائمة بين العديد من البلدان منخفضة الدخل وباقي دول العالم -وفقا لبيان صحفي حصل "مباشر انفو على نسخة منه.

وقال ألبرت بورلا، الرئيس التنفيذي لشركة فايزر: "لقد أثبتت تجربتنا خلال جائحة كوفيد-19 أن عملية طرح وإمداد اللقاح ليست سوى الخطوة الأولى في مسار مساعدة المرضى، لذا سنعمل عن كثب مع قادة الصحة في العالم لتحسين طرق التشخيص والتعليم والبنية التحتية والتخزين وغيرها. وبعد التغلب على جميع هذه العقبات، سنتمكن من وضع حد لعدم المساواة في مجال الرعاية الصحية وتقديم خدماتنا لجميع المرضى".

يشمل الاتفاق 27 دولة منخفضة الدخل بالإضافة إلى 18 دولة تغير تصنيفها في السنوات العشر الماضية من دول ذات دخل منخفض إلى دول ذات دخل متوسط بحده الأدنى. وستعمل شركة فايزر مع مسؤولي الرعاية الصحية في رواندا وغانا وملاوي والسنغال وأوغندا لتحديد الرؤى والفرص الماثلة وضمان وصول جميع الأدوية واللقاحات إلى الأشخاص المحتاجين إليها، وكذلك تقديم الخبرات المطلوبة لدعم عملية التشخيص والتعليم والتدريب المهني لمزودي الرعاية الصحية وإدارة سلسلة الإمداد وتحسين البنية التحتية. وسيتم الاستفادة من الدروس المستخلصة في البلدان الخمسة لتعميمها في البلدان الأربعين المتبقية.

ستتعاون شركة فايزر أيضًا مع المشاركين في المبادرة لتحديد المسارات التنظيمية الفعالة وعمليات الشراء السريعة لخفض المدة التي يمكن أن يستغرقها إيصال الأدوية واللقاحات الجديدة إلى محتاجيها في تلك البلدان.

بموجب الاتفاق، التزمت شركة فايزر بتوفير 23 دواءً ولقاحًا لعلاج الأمراض المعدية وبعض أنواع السرطان والأمراض النادرة والالتهابات، باعتبار أن توفيرها سيسهم في علاج الأمراض غير المعدية التي تودي بحياة نحو مليون شخص كل عام في هذه البلدان، وكذلك الأمراض المزمنة التي تؤثر على نوعية حياة نصف مليون آخرين على الأقل . وسيتم تضمين أي أدوية أو لقاحات جديدة تطلقها شركة فايز في محفظة الأدوية التي تشملها المبادرة وفق أسس غير ربحية.

وتتطلع مبادرة "التضامن" أيضًا إلى ضمان وصول أدوية ولقاحات فايزر المستقبلية بوتيرة أسرع ووفق أسس غير ربحية إلى 45 دولة، لا سيما الأدوية المعالجة للأمراض التي تؤثر بنسب متفاوتة على الصحة العالمية. وبهدف تعزيز هذا الالتزام ستعمل فايزر بتمويل من مؤسسة بيل وميليندا غيتس على تطوير لقاحات المكورات العقدية المرشحة من الفئة ب، والتي تعد سببًا رئيسيًا لحالات الإملاص ووفيات الأطفال حديثي الولادة في البلدان المنخفضة الدخل، وسيتم أيضًا مناقشة فرص دعم تطوير لقاح فيروس الجهاز التنفسي المخلوي للأمهات.

من جانبه ، قال بيل جيتس الرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميليندا جيتس: "يجب أن يتساوى الجميع بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه بإمكانية الوصول إلى الأدوية واللقاحات المبتكرة التي تنقذ الحياة. وستمكن مبادرة "التضامن من أجل عالم أكثر صحة" ملايين الأشخاص في البلدان منخفضة الدخل، من الحصول على الأدوية التي يحتاجونها للتمتع بحياة صحية.  وشركة فايزر أصبحت من خلال هذه الخطوة نموذجًا يحتذى به للشركات الأخرى".

من جانبه قال رئيس رواندا، بول كاغامه: "يعد ضمان وصول الأدوية واللقاحات المبتكرة والأكثر تقدمًا بسرعة وبأسعار معقولة حجر الأساس للعدالة الصحية في العالم، وسيسهم التزام شركة فايزر بهذا الاتفاق بالتوازي مع الاستثمارات المخصصة لتعزيز أنظمة الصحة العامة والهيئات التنظيمية الصيدلانية في أفريقيا بإرساء معيار جديد لتلك العدالة. ولا شك أن المبادرة خطوة مهمة نحو تحقيق الأمن الصحي المستدام للبلدان على صعيد مختلف مستويات الدخل".

وبدوره قال رئيس غانا، نانا أكوفو أدو: "يتوجب علينا الاستمرار في بذل المزيد من الجهود لتأمين خدمات صحية عالية الجودة تخول الجميع الاستمتاع بحياة أطول وأفضل وأكثر صحة، وهذا يحتاج إلى تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص. ونفتخر بالانضمام إلى هذه المبادرة للعمل سويًا من أجل تحقيق العدالة الصحية".

وقال رئيس السنغال، ماكي سال: "تفتخر السنغال بدعم مبادرة "التضامن من أجل عالم أكثر صحة" التي من شأنها إرساء المساواة والعدالة الصحية لشعبنا في السنغال ولجميع شعوب العالم، وسنعمل معًا من أجل عالم أفضل وأكثر إشراقًا".