تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

وزير الطاقة السعودي: نأمل التوصل لاتفاق جديد بشأن الإنتاج في "أوبك+"

وزير الطاقة السعودي: نأمل التوصل لاتفاق جديد بشأن الإنتاج في "أوبك+"
وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان - أرشيفية

الرياض – مباشر: قال وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إن الرياض تأمل في التوصل إلى اتفاق جديد بشأن الإنتاج مع أوبك+ التي تضم روسيا، مشدداً على أنه يجب على العالم أن يقدر قيمة تحالف المنتجين.

وأضاف وزير الطاقة، في مقابلة مع صحيفة فاينانشيال تايمز، أنه من السابق لأوانه تحديد شكل الاتفاق الجديد في "أوبك+" بشأن الإنتاج؛ بالنظر إلى حالة عدم اليقين في السوق، مؤكداً أن أوبك+ ستزيد الإنتاج إذا كان الطلب موجوداً.

وتابع: "مع الفوضى التي تراها الآن، من السابق لأوانه محاولة تحديد اتفاق.. ولكن ما نعرفه هو أن ما نجحنا في تقديمه كافٍ للناس ليقولوا حتى الآن إن هناك ميزة، وهناك قيمة لوجود التحالف والعمل معا".

وقال الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إنه ينبغي إبعاد السياسة عن أوبك+، مضيفاً أن التحالف سيكون ضرورياً لإجراء "تعديلات منظمة" في المستقبل وسط حالة من عدم اليقين بشأن عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا في الصين والنمو العالمي وسلاسل التوريد.

وشدد الوزير، على أنه يتعين على الحكومات تشجيع الصناعة على الاستثمار في الهيدروكربونات حتى مع تحول الدول إلى مصادر طاقة أنظف؛ لتخفيف الاختناقات في قدرة الإنتاج والتكرير.

وألقى وزير الطاقة السعودي باللوم في ارتفاع أسعار البنزين على نقص الطاقة التكريرية العالمية والضرائب، قائلاً: "إن محدد السوق هو طاقة المصفاة التكريرية.. على الأقل خلال السنوات الثلاث الماضية فقد العالم بأسره 4 ملايين برميل من طاقة التكرير، منها 2.7 مليون برميل منذ بداية كوفيد - 19".

والتزمت أوبك + باتفاقها لعام 2020، الذي بموجبه يرفع أعضاء التحالف إجمالي الإنتاج كل شهر بكمية تبلغ 430 ألف برميل يومياً.

وهناك اتفاق إنتاج جديد مطروح على جدول الأعمال، حيث من المقرر أن تنتهي حصص إنتاج أوبك + المطبقة منذ أبريل/ نيسان 2020 في غضون 3 أشهر.

وتراجع إنتاج روسيا منذ بداية حرب أوكرانيا من 11 مليون برميل في اليوم خلال مارس/ آذار إلى متوسط ​​10 ملايين برميل يوميا في أبريل/ نيسان الماضي.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أنه قد ينخفض ​​أكثر، ​​بما يصل إلى 3 ملايين برميل في اليوم إذا فرضت القوى الغربية عقوبات أكثر صرامة لتقليل اعتماد أوروبا على الطاقة الروسية، بما في ذلك حظر الاتحاد الأوروبي المحتمل على واردات النفط؛ لكن الهند زادت وارداتها من النفط الروسي منذ بدء الحرب.

للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا

ترشيحات:

الطاقة السعودية تتيح إصدار رخصة استيراد وتصدير المنتجات البترولية إلكترونياً

فيديوجراف.. السعودية تبدأ توطين صناعة السيارات الكهربائية باستثمارات عالمية ضخمة

الوليد بن طلال يوقع اتفاقية لبيع 16.87% من "المملكة" لصندوق الاستثمارات العامة

السعودية تبدأ فرض مقابل مالي على العمالة المنزلية الزائدة عن الحد المسموح به