تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

أرباح "أجيليتي" الكويتية ترتفع بنحو طفيف في الربع الأول

أرباح "أجيليتي" الكويتية ترتفع بنحو طفيف في الربع الأول
مقر الشركة
update
1214.O
0.00% 0.00 0.00
أجيليتي
AGLTY
-0.22% 889.00 -2.00

الكويت - مباشر: أعلنت شركة أجيليتي للمخازن العمومية، المدرجة ببورصتي الكويت ودبي، اليوم الأحد، عن نتائجها المالية للربع الأول من عام 2022 محققة صافي أرباح بقيمة 12.8 مليون دينار وربحية سهم تبلغ 6.07 فلس للسهم الواحد بزيادة 1% عن الفترة نفسها من عام 2021 الذي يتضمن أرباحاً من العمليات غير المستمرة.

بحسب بيان للشركة تلقى "مباشر" نسخته، اليوم، فإن الأرباح من العمليات المستمرة قد ارتفعت بنسبة 1311%. وقد بلغت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء 34 مليون دينار بزيادة نسبتها 71.7% فيما بلغت الإيرادات 132.1 مليون دينار محققة زيادة بنسبة 22.3%.

إن النتائج المالية لـ"أجيليتي"، وهي شركة مستثمرة ومشغلة لعدد من الشركات المتخصصة في مجال خدمات وابتكارات سلاسل الإمداد؛ لهذا الربع هي النتائج المرحلية الأولى للشركة بعد إتمام صفقة بيع الخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة GIL إلى شركة DSV. وعليه، ومن الآن وصاعداً سوف يتم عرض أداء الشركة حسب هيكلها الجديد الذي يتضمن قطاعين: قطاع الكيانات الخاضعة للسيطرة والقطاع الاستثماري. والسبب من عرض أداء الشركة بهذه الطريقة - التي مازالت قيد التطوير - هو لتقييم الشركة بصورة أفضل من خلال مراقبة أداء كل قطاع على حدة.

وتستمر "أجيليتي" في امتلاك وإدارة مجموعة الشركات التي ساهمت تاريخياً بنسبة 80% من أرباح الشركة وهذه الشركات نمتلك فيها حصة مسيطرة. من بين هذه الكيانات شركات أجيليتي للمجمعات اللوجستية، وترايستار، وناشيونال لخدمات الطيران (ناس)، وشركة المشاريع المتحدة للخدمات الجوية (يوباك)، وشركة جلوبال كليرنجهاوس سستمز. وسوف ينعكس أداء هذه الشركات في بيان الدخل.

ويمثل ما تمتلكه أجيليتي من حصص غير مسيطرة في عدد من الشركات من خلال استثماراتها في القطاعات والمشاريع المتأصلة في مجالات الشحن والعقارات وتمكين التجارة الإلكترونية والتكنولوجيات ذات الصلة بالبيئة والمسؤولية الاجتماعية والحوكمة المؤسسية وتمثل حصة أجيليتي المقدرة بـ8% في شركة DSV أكبر هذه الاستثمارات بالإضافة إلى استثمار الشركة في الشركة الوطنية العقارية، وشركة الخليج للمخازن، ومجمع الريم، وعدد من شركات التكنولوجيا مثل SWVL، وHyliion وغيرها. وسوف يدرج أداء هذا القطاع بشكل رئيسي ضمن حقوق الملكية في بيان المركز المالي للشركة أما تأثيره على بيان الدخل سيكون من خلال الحصة من النتائج المالية، تغير أسعار الأسهم لبعض الاستثمارات، توزيعات الأرباح أو التخارج.

وفي هذا السياق، قال طارق سلطان، نائب رئيس مجلس إدارة أجيليتي: "لقد بدأنا العام بشكل جيد، حيث سجلت الشركات الخاضعة لسيطرتنا نمواً صحياً مقارنة بـالعام الماضي. على الرغم من تحديات السوق والظروف الجيوسياسية، نتوقع أن تحقق عملياتنا المستمرة أداءً قوياً هذا العام. سنواصل التركيز على تسريع وتيرة النمو في هذه الشركات من خلال عملياتنا القائمة والجديدة ويعتبر عرضنا لشركة Menzies مثالاً جيداً على التزامنا بذلك. أما على صعيد قطاعنا الاستثماري، تمثل حصتنا في شركة DSV أكبر استثماراتنا، فنحن نؤمن بالنمو طويل الأجل لهذه الشركة وقطاع الشحن عامة".

وأضاف سلطان: "سوف نعمل على توسيع محفظتنا الاستثمارية خلال المرحلة المقبلة؛ بهدف تعظيم القيمة لمساهمينا وذلك من خلال الاستثمار في الشركات التي تعمل في القطاعات عالية النمو ذات المقومات الراسخة، معززين في ذلك بفريق الإدارة من ذوي الخبرات العريقة، وأفضل ممارسات الحوكمة وبما يتوافق مع رؤية الشركة وقيمها".

وجدير بالذكر أنه في مارس 2022، أعلن كل من مجلس إدارة شركة أجيليتي وإحدى شركاتها المملوكة كلياً ومجلس إدارة شركة John Menzies PLC (مينزيز)، التوصل إلى اتفاق بشأن شروط العرض النقدي الذي أوصت به أجيليتي للاستحواذ على نسبة 100% من الأسهم في شركة مينزيز. وفي حال الموافقة على الصفقة من قبل مساهمي شركة مينزيز والهيئات التنظيمية، فمن المتوقّع أن ينتج عن ذلك مركز قوة في قطاع خدمات الطيران حيث من ستصبح «المجموعة المشتركة» أكبر شركة تقدّم خدمات المطارات في العالم من حيث عدد الدول التي تعمل فيها، وثاني أكبر شركة من حيث المطارات التي تخدمها، وثالث أكبر شركة من حيث الإيرادات.

وقد تجاوزت إيرادات شركة مينزيز وشركة ناشيونال لخدمات الطيران "ناس" المجمعة قيمة 1.5 مليار دولار أمريكي في العام 2021 ومن المتوقع أن تضم «المجموعة المشتركة» 35 ألف موظف في 250 مطاراً في 57 دولة، وأن تقدّم الخدمات لأكثر من 600 ألف رحلة طيران سنوياً.

ترشيحات:

بورصة الكويت تعطل أعمالها اليوم حداداً على وفاة رئيس دولة الإمارات

تحليل: لماذا خسرت بورصات الخليج قرابة 140 مليار دولار في أسبوع؟