تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

موديز تعدل نظرتها المستقبلية للقطاع المصرفي الخليجي إلى "مستقرة"

موديز تعدل نظرتها المستقبلية للقطاع المصرفي الخليجي إلى "مستقرة"
أعلام دول مجلس التعاون الخليجي- أرشيفية

الرياض – مباشر: كشفت وكالة موديز لخدمة المستثمرين، اليوم الثلاثاء، عن تعديل النظرة المستقبلية للنظام المصرفي في دول مجلس التعاون الخليجي؛ على إثر انتعاش اقتصادات المنطقة مدعومةً بارتفاع أسعار النفط.

وقالت موديز، في بيان لها، إن النظرة المستقبلية للأنظمة البنكية في المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة وقطر وعُمان والبحرين تغيّرت من سلبية إلى مستقرة؛ على إثر تحسن الظروف التشغيلية بعد الجائحة.

وأضافت الوكالة، أن العديد من مصارف دول مجلس التعاون الخليجي ستشهد ارتفاعاً في الربحية وتسارعاً في نمو الائتمان بفعل انتعاش اقتصادات المنطقة بعد الجائحة، وستساهم النشاطات الاقتصادية خارج النفط بما في ذلك السياحة في تحسن بعض القطاعات.

ارتفاع ربحية المصارف السعودية

وتوقعت موديز، أن تشهد مصارف المملكة العربية السعودية ارتفاعاً في الربحية وتسارعاً في نمو الائتمان؛ مبينة أنّ ارتفاع أسعار النفط يعزز اقتصاد البلاد.

وقالت الوكالة، إن الانتعاش في نمو الإقراض سيحدّ نوعاً ما من الضغط على جودة قروض البنوك الناجم عن انتهاء برامج البنك المركزي لتأجيل سداد الدين.

وأضافت موديز، أن النظرة المستقبلية المستقرّة تأخذ بعين الاعتبار أيضاً توقّعها أنّ تبقى قدرة الحكومة على دعم البنوك خلال الأزمات على ما هي عليه.

ربحية مستقرة لبنوك عُمان والإمارات.. وعودة متوقعة للربحية لبنوك البحرين

وذكرت الوكالة، أن البنوك في عُمان والإمارات العربية المتحدة ستحتفظ بربحيّة مستقرّة واحتياطيات رأسمالية قوية.

ونوهت موديز، بأن بنوك البحرين تتميّز حاليا بمرونة مراكز التمويل ورأس المال والربحية بعد الصدمة الاقتصادية لجائحة كورونا.

وتوقعت الوكالة، أن يساعد الانتعاش الاقتصادي المستمر في إعادة الربحية المصرفية خلال الأشهر 12 إلى 18 المقبلة إلى مستويات قريبة من تلك التي سجلتها قبل الجائحة.

كأس العالم يدعم اقتصاد قطر.. وتوقعات بانتعاش للاقتصاد الكويتي غير النفطي

وقالت موديز، في تقريرها، إن السياحة المتعلقة بكأس العالم لكرة القدم التي ستنظمها قطر هذا العام ستدعم الاقتصاد القطري.

وأشارت، إلى أن الاقتصاد الكويتي غير النفطي، الذي تقوم فيه البنوك بمعظم أعمالها، سيواصل الانتعاش.

وتوقعت موديز، أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي في القطاعات غير النفطية بالكويت 4% في 2022 و2023 مقارنة بـ 5% في 2021، كما ستبقى جودة القروض المحلية جيّدة في وقت تستأنف فيه الشركات والأسر المعيشية نشاطاتها العادية بعد الجائحة.

وقال نائب الرئيس ومسؤول ائتمان أوّل في وكالة موديز، نيتيش بهوجناغاروالا: "لقد غيّرنا النظرة المستقبلية للقطاع المصرفي في دول مجلس التعاون الخليجي، إذ أن القفزة في أسعار النفط تعزز النشاط الاقتصادي، كما أن اقتصادات المنطقة تتعافى من صدمة الجائحة".

وأضاف بهوجناغاروالا، أن النشاطات الاقتصادية خارج النفط، بما في ذلك السياحة ستساهم في تحسن بعض القطاعات.

ترشيحات:

وكالة فيتش تؤكد تصنيف "أرامكو" عند A وتعدل نظرتها المستقبلية إلى "إيجابية"

فيتش تعدل نظرتها المستقبلية لـ 8 بنوك سعودية إلى إيجابية

الطيران المدني السعودي: اتخذنا حزمة من الإجراءات لتوفير أسعار تذاكر مناسبة

أرباح "الجزيرة" ترتفع 16.6% في الربع الأول لعام 2022