تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تقرير.. 8 نصائح لمستثمري الأسهم وقت الاضطرابات واقتراب رفع أسعار الفائدة

تقرير.. 8 نصائح لمستثمري الأسهم وقت الاضطرابات واقتراب رفع أسعار الفائدة
متعامل يتابع الأسعار بقاعة سوق الكويت المالي

مباشر- محمود جمال: يبحث مستثمرو الأسواق المالية بمنطقة الشرق الأوسط عن الطرق المناسبة والآمنة للتعامل مع أموالهم المستثمرة بالأسهم خلال الربع الأول من العام والذي قد يحمل أحداثاً جديدة تزامناً مع تصاعد الأحداث الجيوسياسية إقليمياً وعالمياً، إضافة لتزايد التقلبات بالأسواق العالمية مع اقتراب رفع أسعار الفائدة الأمريكية، ومتابعة الأنظار لتطورات أزمة انتشار متحور كورونا الجديد أوميكرون وسط ارتفاع أسعار النفط الداعم الأكبر لاقتصاديات المنطقة واتجاه الدول الكبرى المستهلكة للخام لاستخدام الاحتياطي بعد موافقة دول أوبك بلس المضي قدماً في سياسية الإنتاج.

ويرصد "معلومات مباشر" في السطور التالية 8 نصائح من بعض المحللين بأسواق المال التي ربما تساعد في اختيار الطريقة الأنسب للتعامل بشكل آمن مع الاستثمار بأسواق المال خلال الثلاثة أشهر الأولى من العام 2022.

أسهم قوية

وبدوره، أوضح أيمن فودة رئيس لجنة سوق المال بالمجلس الأفريقي، أن الأحداث الجيوسياسية كان تأثيرها محدوداً على الأسواق، مشيراً إلى أن بعض الأسواق الخليجية تتعرض لعمليات تصحيح بعد صعود دام لأكثر من ثلاثة أشهر مع توقع باستمرار استيعاب مثل هذه الأحداث مع إطلاق العديد من المحفزات التي دعمت من ثقة المستثمر و خاصة الأجنبي في الأسهم الخليجية والسماح للأجانب بتملك الشركات بنسبة 100% وتخفيض تكاليف التعاملات على الأسهم.

وأشار إلى أن من النصائح الحالية الهامة التحول بالسيولة للأسهم القوية القائدة التي سيكون التأثير السلبي على أدائها هو الأقل حال استمرار تلك التداعيات مع تخفيض نسب الأسهم المضاربية عالية المخاطر وسط تراجع حدة الإصابة بمتحور أوميكرون وتخفيف أو إلغاء الإجراءات الاحترازية.

وأوضح أن من تلك النصائح أيضاً التخلي تماماً عن الشراء بالهامش أو تقليل نسبته بالمحافظ بعيداً عن مستويات البيع الإجباري مع تنويع المحافظ بالأسهم المدرجة بقطاعات البتروكيماويات والنفط والبنوك والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والدفع الإلكتروني.

ارتفاع مؤشرات بورصات الشرق الأوسط بقيادة مصر ودبي السعودية – يس عراق : Yes Iraq

إدارة احترافية

من جانبه، قال حسام عيد مدير الاستثمار بشركة إنترناشونال لتداول الأوراق، إنه في ظل تلك الأحداث الجيوسياسية واقتراب رفع أسعار الفائدة يجب أن يعرف المستثمر بالبورصة كيف يدير محفظته الشخصية باحترافية، وذلك يكون من خلال متابعة أنشط القطاعات بالسوق واختيار أنشط قطاعين.

وأشار إلى أنه يوجد بكل قطاع أسهم استثمار طويل ومتوسط الأجل ويوجد أيضا أسهم مضاربات ومتاجرة سريعة، ولذلك يجب أن تقوم بتقسيم السيولة ما بين أسهم المضاربات والمتاجرة السريعة ذات المخاطرة المرتفعة وبين أسهم الاستثمار طويل ومتوسط الأجل ذات المخاطرة المنخفضة.

وأكد أنه يجب الالتزام بمستويات وقف الخسائر بأسهم المضاربات، كما يجب أن تكون 75 % من المحفظة بالأسهم القوية مالياً والتي تحقق نتائج أعمال وأرباحاً مرتفعة.

الإمارات تصعد.. تراجع بورصات الشرق الأوسط مع نزيف حاد لقطر

اضطرابات وتذبذب

ويقول محمد عطا مدير التداول بشركة يونيفرسال لتداول الأوراق المالية، إنه في ظل تطورات الأحداث الجيوسياسية الحالية والتي من شأنها التأثير السلبي وحدوث اضطرابات وتذبذب في أداء بعض أسواق المنطقة لا بد من الحذر والتحوط لتجنب آثار هذه الأحداث على استثمارات المتعاملين وحماية رؤوس الأموال.

ويرى عطا أن من أهم أدوات التحوط وحماية القرارات الاستثمارية في ظل هذه الظروف هي سرعة اتخاذ القرار عن طريق التنويع في الاستثمارات وعدم التمركز بالاستثمار بسوق الأسهم فقط لتجنب معدلات المخاطرة المرتفعة ومن ثم التمكن من إدارة الأموال المستثمرة بأجواء الاضطرابات.

سيولة البورصة الكويتية تقفز... لكن المؤشرات تواصل هبوطها للأسبوع الثاني : اندبندنت عربية

ملاءة مالية

ومن ناحيته، قال تامر السعيد خبير أسواق المال، إن أهم هذه العوامل هي الدخول في الأسهم ذات الملاءة المالية القوية ومتابعة الميزانيات الصادرة عنها بشكل مستمر حتى الربع سنوية وذلك بالمقارنة مع ما تغير من الميزانيات السابقة.

وأشار إلى أن من هذه العوامل المعرفة الكاملة بالقيم الدفترية ومضاعفات الربحية والقيمة الاسمية وكل ما يتعلق بالناحية المالية للأسهم، إضافة إلى التحليل الفني والذي يحدد أكثر من جانب من جوانب بناء القرار الاستثماري بالدخول أو الخروج من تلك الأسهم.

ونصح بالبعد في تلك الفترة عن المضاربات الحادة و العنيفة التي قد تؤذي صغار المستثمرين، وفي المقابل التركيز بالأسهم ذات القطاعات الدفاعية كالنقل وغيرها من تلك القطاعات.