تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

4 عوامل ترتفع ببورصة قطر بأكبر وتيرة أسبوعية في 9 أشهر

4 عوامل ترتفع ببورصة قطر بأكبر وتيرة أسبوعية في 9 أشهر
مقر بورصة قطر

مباشر – إيمان غالي: ارتفعت بورصة قطر خلال تعاملات الأسبوع الجاري بأكبر وتيره أسبوعية منذ منتصف أبريل 2021 (9 أشهر)، مدعومة بـ4 عوامل وفقا لما ذكره محللون لـ"مباشر".

صعد المؤشر العام بنسبة 3% ليغلق تعاملات الأسبوع الحالي عند النقطة 12318.12 التي تعد الأعلى منذ مايو 2015، رابحا 358.99 نقطة عن مستواه بختام الأسبوع السابق في 6 يناير 2022.

وبلغت القيمة السوقية للأسهم بنهاية التعاملات 700.288 مليار ريال، مقابل مستواها في الأسبوع الماضي البالغ 679.587 مليار ريال، بنمو 3%.

وانتعشت التداولات الأسبوع الجاري بنحو جماعي، إذ قفزت السيولة بنسبة 81.76% عند 2.89 مليار ريال، وارتفعت أحجام التداول 61.84% إلى 878.58 مليون سهم، وبلغ عدد الصفقات المنفذة في الأسبوع الحالي 56.44 ألف صفقة، بنمو 43.25%.

وشهد الأسبوع الجاري نمواً جماعيا بالقطاعات، وارتفع 41 سهما في الأسبوع الجاري على رأسها "مسيعيد" بـ9.95%، بينما تراجعت 6 أسهم تقدمها "السينما" بـ4.05%.

بيانات إيجابية مع ترقب مونديال 2022

وأرجعت الخبيرة الاقتصادية بشركة الحرية لتداول الأوراق المالية حنان رمسيس، أداء المؤشر القطري إلى العديد من المحفزات الاقتصادية والسياسية، جاء أبرزها قرب استضافة الدولة الخليجية للحدث الرياضي الأهم في عام 2022 (كأس العالم)، بما يعد ذلك نقلة محورية للاقتصاد والرياضة حيث يروج للدولة وفرصها الاستثمارية الواعدة.

وأضافت حنان رمسيس أن ارتفاع أسعار النفط عالميا كان له الأثر الإيجابي الأبرز على ميزان المدفوعات القطري، والمؤشرات الاقتصادية بالبلاد، ودعم ذلك تحسن السيولة المتوافرة لدي البنوك والأفراد مما عزز من ارتفاع قيم التداول أسبوعيا.

وتابعت "رمسيس":" كما كان لقطاع البنوك القطري وتثبيت وكالة موديز للتصنيف الائتماني للبنك الدولي الاسلامي عند درجة A2 مع نظرة مستقبلية مستقرة، أثر إيجابي على أداء هذا القطاع الداعم للبورصة القطرية، فضلاً عن صدور تقرير بشأن نمو اقتصاد قطر 2.6% خلال الربع الثالث من 2021".

وأوضحت الخبيرة الاقتصادية أن تنوع القطاعات العاملة في الدولة، وعدم اعتمادها على القطاع النفطي فقط قد حسن من أداء الاقتصاد ومؤشرات البورصة القطرية، بما دعم السيولة، فضلا عن ترقب المستثمرين نتائج الأعمال، وخطط التوزيعات السنوية على المساهمين التي سيكون لها عظيم الأثر في استكمال المؤشر رحلة الصعود خلال الجلسات القادمة.

نتائج الأعمال خارطة الطريق

ومن جانبه قال أحمد عقل المحلل المالي لـ"مباشر" إن بورصة قطر شهدت تحركا "قويا" في الأسبوع الجاري، منوها بأن المؤشر العام تأثر بعدة عوامل أبرزها أن أسواق العالم سبق أن حققت ارتفاعات قياسية وهو ما انعكس بعد ذلك على أسواق المنطقة والأسواق الناشئة.

ولفت أحمد عقل إلى أن السبب الثاني يتمثل في أن العام الحالي هو عام "محفز" ستشهد خلاله بورصة قطر قمم جديدة تاريخية مع قرب استضافة البلاد لمونديال 2022، وثالثا جاءت نتائج أعمال بنك قطر الوطني "الإيجابية" حيث نمت أرباحه في عام 2021 بـ10%، نتيجة لزيادة الإيرادات التشغيلية بنحو 11%، فضلا عن نمو القروض والودائع بنحو 6%.

وبين "عقل" أن ارتفاع التوزيعات النقدية المقترحة لـ"الوطني" من 45% من القيمة الاسمية للسهم في 2020 إلى 55% في العام الجاري ساهم في فتح شهية المستثمرين تجاه الأسهم، حيث تشكل بيانات "الوطني" خارطة طريق للتوزيعات واتجاه نتائج الأعمال، فهو أكبر وزن نسبي بالمؤشر العام.

وكشف المحلل المالي أن تلك البيانات دعمت قطاع البنوك والخدمات المالية المدرج بالبورصة، التي دُفعت أيضا جراء ارتفاع أسعار النفط والتوقعات الإيجابية للقطاعات.

وعن تقديراته لأداء المؤشر العام في الفترة المقبلة أوضح أنه نقطة 12200 أصبحت نقطة دعم هام للمؤشر، مرجحا مواصلته النمو للوصول إلى النقطة 12400، ويليها نقطة 12500 التي تشكل "حاجز نفسي" إذا استطاع تخطيها سيصل للنقطة 12600 ومنها النقطة 12800 التي ستعد نقطة مقاومة هامة وفي حال استطاع المؤشر الوصول إليها وتخطيها بدعم العوامل المذكوره ستكون هناك تحركات أقوى.

وأضاف "عقل":" ستكون الإعلانات القادمة الخاصة بباقي الأسهم القيادية وشركات قطاع الصناعة سيكون لها دور كبير في تحقيق قمم جديدة خلال الفترات القادمة عام 2022، علما بأن البورصة سجلت صافي مشتريات أجنبية بقيمة مليار ريال خلال أسبوعين فقط بما يدعم مؤشراً إيجابيا".

ترشيحات:

7 عوامل تدعم نتائج "قطر الوطني" في 2021

توقعات 14 مؤسسة دولية لنمو الاقتصاد القطري في 2022

البنوك الخليجية تسير على طريق الانتعاش في 2022 بدعم 3 عوامل

اقتصاد قطر ينمو 2.6% في الربع الثالث بدعم القطاع غير النفطي