تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تحليل.. 4 عوامل ترسم ملامح بورصات الخليج خلال 2022

تحليل.. 4 عوامل ترسم ملامح بورصات الخليج خلال 2022
متعامل يتابع أداء أسواق الأسهم

مباشر- محمود جمال: حدد محللون لـ"مباشر"،  4 عوامل رئيسية سترسم ملامح أسواق الخليج خلال الفترة المتبقية من العام الجاري وخلال العام القادم، موضحين أن تلك العوامل يتصدرها أسعار النفط ومعدلات التضخم والحديث عن آي رفع لأسعار الفائدة، متحور كورونا الجديد ومدى انتشاره وتفاعل التطعيمات الحالية المتوفرة معه ومع معالجته.

ومنذ نهاية عام 2020 وحتى نهاية جلسة الخميس الماضي الموافق التاسع من شهر ديسمبر الجاري، فقد ارتفعت مؤشرات الأسواق الخليجية حيث تصدر الارتفاعات سوقي أبوظبي ودبي بنسب 76% للأول و29.5% للثاني، كما ارتفع مؤشر السوق الكويتي بنسبة 26.13%، والسعودي 25.9%، والبحريني بنسبة 19.8%، والقطري بنسبة 11.34%، ومسقط بنسبة 9.5%.

المؤثر الأكبر

ومن جانبه، قال إيهاب رشاد نائب رئيس مجلس إدارة مباشر كابيتال هولدنج للاستثمارات المالية، إن أداء أسواق الخليج سيكون خاضع بشكل كبير لما سنشهده من انتشار متحور كورونا الجديد والذي سيكون اللاعب المؤثر علي الاقتصاد العالمي.

وأشار إلى إن إتجاه الدول مرة أخرى لمقاومة انتشار الفيروس بإغلاق الحدود عبر منع الطيران سيكون له عواقب وخيمة وفي حال استمر هذا النهج ستترك الأسواق الحالة التي تعيشها حاليا حيث إنها أزهي عصورها خلال هذا العقد بالرغم من التضخم الذي بلغ مستويات قياسية في بعض الدول لم تشهد مثلها من سنوات. وأكد أن التركيز على أسواق المال وضخ المزيد من الأموال في اتجاه هذه الاسواق سيكون عامل هام في استمرار الإرتفاع في المؤشرات خلال ٢٠٢٢.

تحليل: كيف تؤثر الإجراءات الاحترازية الجديدة على أداء بورصات الخليج ومصر؟ - معلومات مباشر

تنفيذ وتسيل

وبدوره، توقع محمد عبد الهادي، مدير شركة "وثيقة" لتداول أن تتكيف أسواق المال العالمية بأسرها مع أي تطورات بشأن التحورات الخاصة بوباء كورونا. وأكد أن أسواق المال أصبحت هي أكثره عرضه لتلك التغيرات بشكل مباشر نظرا لسرعه التنفيذ والتسيل.

ولفت إلى ان تلك الانخفاضات سوف تكون مؤقته وسريعه وبالتالي أي انخفاضات تكون فرصه للشراء وهذا ما حدث في كافه البورصات العالمية والعربيه. وأشار إلى أن الثوابت محدده ومعلومه أن ظهور أي متحور لكورونا سيكون في صالح الذهب وتأثيرها الإيجابي علي ارتفاعه ضمن مجموعة من السلع الأخرى في مقابل انخفاض وتأثير سلبي علي النفط وأسواق الأسهم مؤقتا لحين صدور ما يشير من منظمه الصحه العالميه أن تأثير المتحور لا يدعوا للزعر كما أشار الريسي الأمريكي في خطابه الأخير.

6 أسباب وراء إنخفاض مؤشر الأسواق المالية في الخليج : اندبندنت عربية

وأكد أن من المؤثرات الرئيسية على الأسواق خلال عام 2022 هي ارتفاع التضخم عالميا وارتفاع أسعار السلع وهذا ما أشار إليه الريس الأمريكي ومطالبات والضغط  بخفض الأسعار مما أدي الي الضغط علي منظمه الأوبك بزيادة انتاج من براميل النفط بواقع 400 الف برميل اعتبارا من يناير 2022 واستخدامه من الاحتياطي الاستراتيجي. وأشار إلى أن المشكله ليست في متحور كورونا ولكن المشكله في كيفيه الحلول لمواجهه التضخم وارتفاع الأسعار علي البورصات العالمية والعربيه.

قلق وتخوفات

ويقول محمد عطا مدير التداول بشركة يونيفرسال لتداول الاوراق المالية إن مؤشرات أسواق الأسهم العربية شهدت صعود جماعى كبير خلال العام الماضى واستطاعت تحقيق مكاسب وقمم تاريخية لم تحدث من قبل وتعويض خسائر فترة كورونا ولكن الآن وسط ظهور متحور جديد للفيروس اوميكرون مؤخرا بدأ القلق والتخوفات تحيط بالأسواق مرة اخرى وتؤثر عليها بالسلب ولاسيما التأثير بالسلب على اسعار البترول بعد الصعود الكبير لها وكذلك ترقب ارتفاع معدلات التضخم عالميا وما له من تأثيرات قد تمتد إلى أن تكون سبب فى تغيير السياسات النقدية للدول.

منافسة شرسة بين بورصات الخليج لجذب الشركات

وأوضح أن من تلك المؤثرات أيضضا الاتجاه نحو تحريك أسعار الفائدة وقد شكلت كل هذة الضغوط مؤخرا تأثير على الأسواق العالمية واسعار النفط بالسلب وبالتبعية امتد التأثير السلبى على أداء الأسواق العربية إلا أن التأثير السلبى لم يستمر وخاصة مع ظهور تصريحات منظمة الصحة العالمية عن نجاح الامصال المتاحة فى الحماية من المتحور الجديد وكذلك نتائج اجتماع منظمة اوبك الأخير المرضية لجميع الأطراف.

مناطق آمنة

وبدورها، أضافت عصمت ياسين، مدير تداول الأفراد بشركة أسطول كابيتال لتداول الأوراق المالية، أنه منذ مطلع 2020 والعالم تحت ضغط وباء كوفيد 19 ومتحوراته التى تطل علينا بين الحين والاخر مما دعا باستمرار الاغلاق الجزئى فى الصين والذى دفع أيضا بظهور ركود تضخمى ناتج عن نقص المعروض والذى وصفه الفيدرالى الامريكى مطلع العام بالمؤقت ليدفع بمعظم البنوك المركزية ومن بينها مصر الحفاظ على ثبات معدلات الفائدة وحصر معدلات التضخم فى المناطق الامنة خاصة مع ظهور العديد من اللقاح المضاد للفيروس والذى فتح شهية افتصادات العالم باعادة التجارة البينية وفتح  خطوط الطيران والسياحة ولذلك نتوقع تأثير مؤقتا على أسواق الأسهم ومن ثم استكمال الصعود.

سوق الأسهم السعودية تشهد إطلاق جلسة تداول إضافية اعتباراً من الأحد : الشرق الأوسط

ترقب و حذر

ويرى تامر السعيد خبير أسواق المال أن أسواق المال الخليجية مازالت بشكل عام في حاله ترقب و حذر منذ بدايات جائحة كورونا مرورا بكل تطورات هذا الفيروس لما له من تأثير شديد علي اقتصاديات الدول و التحول الكبير الذي شهدة العالم أجمع و ساعد ذلك علي تغيير كثير من مفاهيم وثوابت كان له الأثر الكبير علي أسواق المال العربية.

وأشار إلى أن الفترات القليلة الماضية شهدت تغييرات كبيرة في المؤشرات الرئيسية لكثير من البورصات  وخاصة  البورصة المصرية التي تغيرت أساليب الاستثمار فيها علي مدار العامين الماضيين. ويري ان العام القادم 2022 سيكون له الغلبه و لأفضلية في كثير من النواحي سواء علي مستوي المؤشرات. ونرى أن البورصة المصرية هي من الأسواق الأكثر صعودا كما أنها ستشهد مزيد من صفقات الاستحواذ.

السيولة النقدية المتداولة في سوق الأسهم السعودية تقفز 25% : الشرق الأوسط

تعويض خسائر
 
ومن جانبها، أكدت أسماء أحمد، محللة الأسواق لدى شركة ألف تريد أن مؤشرات بورصات الخليجية تتباين في تعويض بعض الخسائر التي سببتها أنباء التطور بشان المتحور الجديد أوميكرون.  ولفت إلى أن مؤشر السوق السعودي مازال تحت مستوى المقاومة 11290 نقطة ومن المحتمل أن نشهد تداولات عرضية بين مستوى 11290 ودعم 10589 نقطة.

ونصحت المتداولين أن تكون هناك مضاربات بكميات قليلة مع الالتزام بتفعيل وقف الخساره وتوفير قدر كافي من الكاش للتعديل في حالة الطوارئ إلي أن يتم الخروج واختراق مقاومة 11550 نقطة. وتوقعت أن  تستمر الضغوط مؤشر بورصة الكويت إلى أن يصل إلى 7580 نقطة وأن أولى العلامات الإيجابية هي اختراق مقاومة 7720 نقطة والتي في حال تجاوزها يستهدف 7818 نقطة.