تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

"طيران الجزيرة" تتحول للربحية في الربع الثالث بقيمة 11.8 مليون دينار

"طيران الجزيرة" تتحول للربحية في الربع الثالث بقيمة 11.8 مليون دينار
رئيس مجلس إدارة طيران الجزيرة، مروان بودي
الجزيرة
JAZEERA
1.24% 1,800.00 22.00

الكويت - مباشر: أعلنت شركة طيران الجزيرة عن تحوّلها إلى الربحية من جديد في الربع الثالث من العام، حيث حققت أرباحاً صافيةً بلغت 11.8 مليون دينار (39.21 مليون دولار) مع تخفيف القيود على السفر وزيادة أعداد المطعمين في دولة الكويت وعبر شبكة الوجهات التي تخدمها.

وقالت الشركة في بيان تلقى "مباشر" نسخته، اليوم الاثنين، إن عدد المسافرين ارتفع في الربع الثالث بنسبة 361.8% إلى 302.9 ألف مسافراً، بينما ارتفع معدل الحمولة بنسبة 26.7% إلى 65.6% على الرغم من القيود التي كانت مفروضة على الطاقة الاستيعابية في مطار الكويت الدولي خلال هذه الفترة.

وارتفعت الإيرادات التشغيلية بنسبة 421.7% إلى 31.7 مليون دينار، وبلغت الأرباح التشغيلية 12.8 مليون دينار، بزيادة نسبتها 332.2%، في حين بلغ الهامش التشغيلي 40.5%.

أما فترة التسعة أشهر من عام 2021، حققت طيران الجزيرة أرباحاً بالرغم من التحديات التي واجهها القطاع والقدرة الاستيعابية المحدودة التي تم فرضها لمدة خمسة أشهر في مطار الكويت الدولي. ونجحت الشركة في تعويض الخسائر السابقة لتحقق صافي أرباح بلغت 70.6 ألف دينار، مدعومة بزيادة في الإيرادات التشغيلية بنسبة 44.2% لتصل إلى 47.3 مليون دينار خلال فترة التسعة أشهر.

معلقاً على هذه النتائج، قال رئيس مجلس إدارة طيران الجزيرة، مروان بودي: "عادت طيران الجزيرة إلى الربحية قبل الربع الرابع كما كان متوقعاً، وهي علامة إيجابية جداً للشركة التي نجحت في الحد من تأثير جائحة كوفيد-19 عبر اتخاذها إجراءات حاسمة لحماية مركزها المالي والسيولة، وكذلك حماية حقوق المساهمين والعملاء في بداية الجائحة".

وأضاف بودي أن مستوى النتائج في الربع الثالث يعكس الطلب القوي والملحوظ على السفر، وكذلك نجاح الخطوط الجديدة التي أطلقتها الشركة بنهاية شهر يونيو الماضي لتلبية هذا الطلب، فيما انعكس هذا الطلب على زيادة معدل الحمولة بالرغم من القيود التي كانت مفروضة على عدد المسافرين العائدين إلى مطار الكويت الدولي والتي استمرت إلى نهاية الربع الثالث.

وقال بودي: "مع عودة شركة طيران الجزيرة إلى الربحية في وقت أبكر مما كان متوقع، تبقى نظرتنا المستقبلية إيجابية وكذلك حذرة لما قد يواجهه قطاع الطيران المحلي مستقبلاً. نحن على ثقة بأن حركة السفر ستعود إلى مستويات عام 2019 في الفترة القريبة، ولكننا نعمل بحذر حرصاً على سلامة عملائنا وموظفينا.

وتابع بودي: "الأسوأ بات من الماضي وقد نجح فريق طيران الجزيرة في مواجهة إحدى أطول الأزمات العالمية لضمان استمرارية أعمال شركتنا. سيشهد العام المقبل مزيداً من التوسع في شبكة وجهاتنا مع خروج العالم من هذه الجائحة".

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة طيران الجزيرة، روهيت راماشاندران: "أثبت نموذج عمل طيران الجزيرة مرونته من جديد في مواجهة التحديات الخارجية، كما يواصل إثبات مساهمته الإيجابية في بيئة الأعمال والاقتصاد عامةً من جانب خلق الفرص الوظيفية للكوادر المحلية وكذلك تعزيز فرص التبادل التجاري للكويت".

وعندما أغلقت المطارات حول العالم حدودها، قامت طيران الجزيرة بتحويل مواردها التشغيلية نحو الشحن الجوي، وعندما توقفت الطائرات عن نقل الركاب، ساهمت الشركة في إجلاء المواطنين الكويتيين وإعادتهم إلى أرض الوطن.

واليوم، تقوم تواصل الشركة دعم سوق العمل المحلي بحملة توظيف لطيارين ومهندسين وطواقم الطائرة وكذلك التعاقد مع شركات محلية لمختلف أنواع الخدمات التي تعود بالقيمة على تجربة سفر عملائنا".

(تحرير - محمد فاروق)

ترشيحات:

أرباح "العيد للأغذية" ترتفع 52.3% في تسعة أشهر

"سفن" تفوز بعقد من "نفط الكويت" بـ 5 ملايين دينار

"سفن" توقع عقد ترخيص استغلال قسيمة صناعية بميناء "الشويخ"

بورصة الكويت تُنهي أولى جلسات نوفمبر باللون الأخضر