تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

كيف تأثرت مبيعات حلوى المولد في مصر بدخول المدارس وارتفاع الأسعار؟

كيف تأثرت مبيعات حلوى المولد في مصر بدخول المدارس وارتفاع الأسعار؟
أرشيفية

القاهرة - محمد موافي: تأثرت مبيعات حلوى الولد النبوي في السوق المصري بالتزامن مع بدء العام الدراسي، وارتفاع الأسعار بنحو 20% على أساس سنوي.

وأكد عاملون بتجارة الحلوى، أن المبيعات تراجعت خلال الفترة الراهنة بنحو 50% مقارنة بالموسم الماضي، بسبب اهتمام الأسرة بتلبية احتياجات الأبناء من مستلزمات الدراسة، بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار، ما تسبب في حالة من الركود.

وبدأ العام الدراسي الجديد السبت الماضي 9 أكتوبر وينتهي يوم الخميس 16 يونيو المقبل، ويستمر لمدة 34 أسبوعاً، وتكون مدة أيام الدراسة الفعلية بعد حذف أيام الإجازات الرسمية 93 يوماً للفصل الدراسي الأول، و97 يوماً للفصل الدراسي الثاني، على أن تكون أيام الدراسة الفعلية 190 يوماً بما يعادل 32 أسبوعاً، بحسب بيان صادر عن وزارة التربية والتعليم.

وبحسب عاملين بتجارة الحلويات في مصر، فإن أسعار حلوى المولد تتراوح بين 55 إلى 60 جنيهاً للكيلو للأنواع الشعبية، فيما تبدأ الأسعار في المحال الكبرى من 160 حتى 3600 جنيه للعبوة باختلاف الأوزان والمكسرات. 
ويحتفل المسلمون في جميع بقاع الأرض بالمولد النبوي الشريف، في الثاني عشر من شهر ربيع الأول. 

وقال مدحت الفيومي رئيس شعبة الحلويات بغرفة المنصورة التجارية، إن هناك ارتفاعاً بنسبة 20% في أسعار حلوى المولد بالسوق المصري، بالتزامن مع ارتفاع أسعار كافة مدخلات الإنتاج خاصة السكر والمكسرات في ظل توقف عمليات الاستيراد من الخارج، خاصة بعد ارتفاع أسعار الشحن من الخارج بسبب تداعيات فيروس كورونا.

وذكر الفيومي في اتصال هاتفي مع "مباشر"، أن ارتفاع الأسعار تسبب في حالة من الركود حالياً، وهو ما يضع المصنعين في ورطة الخسائر في ظل تصنيع كميات كبيرة يصعب على الأسواق في حالة الركود الحالي استيعابها.

وأكد الفيومي، أن دخول المدارس "زاد الطين بلة" -على حد قوله، في ظل انشغال أولياء الأمور بتدبير احتياجات المدارس ومستلزمات الأبناء خلال فترة الدراسة والعزوف عن رفاهيات الحياة. 

وأوضح أن السوق يعاني حالياً من تراجع المبيعات في الوقت الحالي بسبب الالتزام بمصروفات المدارس، مشيراً إلى أن المبيعات تراجعت بنحو 50% مقارنة بالموسم الماضي. 

وتوقع حدوث حركة في المبيعات خلال اليومين المقبلين، لكنها لكن تكون مُلبية لطموحات التجار في الفترة الراهنة. 

من جهته، قال حسن فندي رئيس شعبة السكر باتحاد الصناعات المصري، إن كافة مستلزمات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف متاحة بالأسواق، لكن هناك ارتفاعاً طفيفاً في المنتج النهائي بسبب ارتفاع بعد المستلزمات والتغيرات المتاحة في المصاريف التشغيلية للمصنعين في الفترة الراهنة في ظل تحمل الصناع تداعيات فيروس كورونا. 

وأرجع في اتصال هاتفي مع "مباشر"، ارتفاع الأسعار بسبب زيادة أسعار الكهرباء بعد تحريكها خلال الفترة الراهنة، والتكلفة العمالية في المصانع، بالإضافة إلى تكلفة مستلزمات الإنتاج الواردة من الخارج، وما حدث بها من ارتفاع في التكلفة الاستيرادية بعد زيادة أسعار الشحن.

وبسؤاله عن تأثير ارتفاع أسعار السكر على حلوى المولد، قال فندي: "السكر أسعاره عالية أووي اليومين دول الطن بـ10 آلاف جنيه، لكنه مش السبب في زيادة أسعار الحلاوة السنة دي، علشان الزيادة في السكر من شهرين وتصنيع الحلاوة بيتم قبل الموسم بثلاثة أشهر على الأقل".

وفي محاولة لخفض الأسعار، طرحت وزارة التموين المصرية، كميات كبيرة من حلوى المولد النبوي الشريف بمجمعات الشركة القابضة للصناعات الغذائية التي يصل عددها إلى 1300 مجمع استهلاكي، بتخفيضات تتفاوت ما بين الـ٢٥ إلى 30 في المائة، على حد زعمها، وفقاً لبيان صادر عن الوزارة.

للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا

ترشيحات:

اليوم.. بدء تلقي طلبات الاكتتاب في شريحة الطرح العام لـ"إي فاينانس"

بنك مصر يعفي عملاء القروض الشخصية والمرابحاًت من المصاريف الإدارية

البترول المصرية: الدولة لا تكسب من وراء البنزين وتبيعه بسعر التكلفة