تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

العالم يواجه مستويات قياسية لأسعار الغاز مع بلوغ أكبر المنتجين الحد الأقصى

العالم يواجه مستويات قياسية لأسعار الغاز مع بلوغ أكبر المنتجين الحد الأقصى
صورة تعبيرية

 

مباشر- مصطفى رضا: يواجه العالم مستويات قياسية لأسعار الغاز الطبيعي، على الرغم من تراجع كبير لعقوده بنهاية تعاملات اليوم الاثنين، في ضوء توقعات بزيادة الطلب وارتفاع جديد للأسعار وبلوغ أكبر المنتجين الحد الأقصى للإمدادات.

وهبط سعر عقود الغاز الطبيعي تسليم نوفمبر المقبل بنسبة 3.3 بالمائة، اليوم، عند مستوى 5.34 دولار  لكل مليون وحدة بريطانية، وهو أدنى مستوى خلال أسبوعين.

ويشار إلى أن الغاز الطبيعي ارتفع بنحو 33 بالمائة في سبتمبر، مع توقعات أن تزيد الأسعار، مع إمكانية تحول مشغلو محطات الطاقة التي تعمل بالغاز، ولا سيما في آسيا، إلى النفط الخام.

أكبر منتجي الغاز بالعالم 

وأكدت دولة قطر اليوم - أكبر منتجي وبائعي الغاز الطبيعي المسال في العالم - بأنها "غير سعيدة بارتفاع أسعار الغاز".

وقال سعد الكعبي، وفقاً لوكالة "رويترز"، إن بلاده بلغت الحد الأقصى للكميات المستحقة بقدر ما يمكن لجميع العملاء.

وفي جميع أنحاء العالم، تضغط أسعار المحروقات على الحكومات وقطاع الصناعة.

 

بريطانيا والصين وصناعة الصلب

وقال مصنعو الصلب في بريطانيا، بسحب "رويترز"، اليوم، إنهم قد يضطرون إلى وقف الإنتاج وسيواجهون عواقب وخيمة ما لم تساعد الحكومة، في ظل ارتفاع أسعار النفط والغاز الطبيعي.

وذكرت الحكومة البريطانية، أمس الأحد، أنها تعمل على تحديد كيفية تقديم الدعم للصناعات كثيفة الاستخدام للطاقة لكنها امتنعت عن تحديد الإجراء الذي يتم النظر فيه.

في الصين ، ثاني أكبر اقتصاد وأكبر مصدر في العالم، سعت الحكومة إلى تعزيز إمدادات الفحم، لكن أكبر اقتصاد إقليمي قال اليوم، إنه يواجه نقصًا متفاقمًا في الطاقة.

ارتفاع الغاز بأكثر من 110% منذ بداية 2021

وصعد سعر عقود الغاز الطبيعي تسليم نوفمبر المقبل بالأسواق العالمية إلى مستوى5.34 دولار لكل مليون وحدة بريطانية، مقابل 2.54 دولار لكل وحدة بريطانية ببداية عام 2021، لتحقق مكاسب بنسبة 110 بالمائة، لتسجل أعلى مستوى في أكثر من 7 سنوات ونصف.

إعصار "إيدا" وإمدادات روسيا 

وتأثرت الإمدادات والمخزونات في الولايات المتحدة، بسبب العاصفة الاستوائية نيكولاس والإغلاقات التي نتجت عن إعصار "إيدا".

ويعتبر الغاز الطبيعي أحد مصادر الطاقة المفضلة في الولايات المتحدة ليس فقط للكهرباء والمصانع ولكن بشكل أساسي كمصدر تدفئة للمنازل.

ويتم تدفئة أكثر من 50 بالمائة من منازل الولايات المتحدة بالغاز الطبيعي وحتى تلك التي تستخدم التدفئة الكهربائية تزداد أسعار الغاز الطبيعي من خلال الباب الخلفي حيث يذهب 38 بالمائة من إجمالي استهلاك الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة إلى توفير الكهرباء.

ومن المتوقع أن تشهد الولايات المتحدة وأوروبا أعلى تكلفة تدفئة شهدتها خلال سنوات الخريف والشتاء، مع الانتعاش البطيء في الإنتاج نتيجة الإعصار، وشح الإمدادات العالمية.

وتتأثر مخزونات النفط في أوروبا بتراجع صادارت الغاز الطبيعي من روسيا خلال الفترة الأخيرة - أكبر مصدر للغاز في القارة العجوز -.

وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، أن يبلغ متوسط ​​الإنتاج اليومي من الغاز للنصف الثاني من العام الجاري 92.9 مليار قدم مكعب، ارتفاعًا من 91.4 مليار قدم مكعب خلال النصف الأول.

ترشيحات 

أزمة الطاقة ترفع أسعار النفط بأولى جلسات الأسبوع.. و"نايمكس" أعلى 81 دولاراً