تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

وزير: حصول 80% من خريجي السعودية على عمل خلال عام ووصول التوطين لـ40% بحلول 2030

وزير: حصول 80% من خريجي السعودية على عمل خلال عام ووصول التوطين لـ40% بحلول 2030
جلسة حوارية حول تفاصيل وأهداف ومبادرات برنامج تنمية القدرات البشرية

الرياض - مباشر: توقع أحمد الراجحي، وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في السعودية، حصول 80 بالمائة من الخريجين على وظيفة خلال 12 شهرًا، ورفع نسبة التوطين لـ40 بالمائة بحلول 2030.

جاءت تصريحات الراجحي، على هامش جلسة حوارية حول تفاصيل وأهداف ومبادرات برنامج تنمية القدرات البشرية، مساء اليوم الاثنين، في مدينة الرياض، وفقاً لوكالة أنباء السعودية "واس".

ويعد البرنامج الذي يحمل عنوان " مواطن منافس عالمًيا " أحد أهم برامج رؤية المملكة 2030 ، والذي ينقل مفهوم " المنافسة العالمية " من حيز الحلم إلى حيز التنفيذ.

وتناول الراجحي، آلية إسهام البرنامج في سد الفجوة مابين مؤسسات التعليم والتدريب وما يتطلبه سوق العمل وبين ما تحتاجه جهات التوظيف وذلك من خلال التركيز على وحدة استشراف العرض والطلب في سوق العمل.

وأفاد، بأن البرنامج يركز على الوظائف الموجودة في سوق العمل التي من الممكن أن تتأثر بالتغيرات المستقبلية من خلال التطرق إلى أهمية تأهيل وريادة الأعمال، وبرامج تعليمية قصيرة بالشراكة مع القطاع الخاص ،ومسرعة المهارات ، وإشراك جهات التوظيف في تصميم وتنفيذ الوحدات التعليمية والتدريبية، وتنمية قدرات ريادة الأعمال في برامج التعليم العالي.

وعن جانب تأهيل المواطن وتهيئته لنيل الفرص الوظيفية خارجيا قال أحمد الراجحي: "نسعى من خلال البرنامج إلى تهيئة المواطن لامتلاك المهارات والقدرات التي تجعله مستعدا للحصول على الوظائف المتاحة في كبرى شركات العالم كالشركات التقنية و الطبية للعمل في المهن المصنفة كأعلى المهن دخلا في العالم".

وأضاف الوزير: "أن الهدف من البرنامج ليس بأن يعمل أبناؤنا في الخارج، بل أن يكونوا على قدر عالٍ من المهارة التي تنافس أعلى القدرات والمهارات في العالم".

وحول الأثر المتوقع من البرنامج أكد الراجحي، أن الأثر المتوقع من البرنامج يتمثل في أن يتحصل 80 بالمائة من الخريجين على وظيفة خلال 12 شهرًا، بالإضافة إلى رفع نسبة التوطين بحلول عام 2030 في الوظائف عاليه المهارة بنسبة لاتقل عن 40 بالمائة.

فيما تحدث وزير التعليم حمد آل الشيخ، عن كون البرنامج استراتيجية شاملة لتنمية القدرات البشرية انطلاقا من مرحلة رياض الأطفال مروراً بمرحلة التعليم العام والجامعي والتدريب التقني والمهني ثم مرحلة الدخول لسوق العمل وحتى مرحلة مابعد التقاعد التي يشارك في تنفيذها كثير من الجهات الحكومية بالشراكة مع القطاع الخاص وغير الربحي عبر تنفيذ 89 مبادرة.

وركز الوزير، على أن المخرج النهائي من البرنامج هو مواطن منافس عالمياً ابتداءً من الطفولة المبكرة التي سنعمل عليها من خلال مبادرات البرنامج لرفع معدل الالتحاق إلى 40 بالمائة بحلول عام 2025.

وحول عمل البرنامج على استهداف دخول جامعتين ضمن أفضل 100 جامعة عالمياً بحلول 2030، حسب ما ذكره ولي العهد عند إطلاقه البرنامج، أوضح الوزير أن هذا يأتي من خلال تقييم معدلات التوظيف لبرامج التعليم العالي ومراجعة التخصصات الدراسية ، وتطوير الحوكمة في مؤسسات التعليم العالي والتعليم التقني والمهني ، وشراكات البحث والابتكار.