تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

بعد أزمة "ايفرجراند".. قرارات "الفيدرالي" تمنح مستثمري الأسهم "قبلة الحياة"

بعد أزمة "ايفرجراند".. قرارات "الفيدرالي" تمنح مستثمري الأسهم "قبلة الحياة"
قاعة التداول في بورصة الكويت ـ أرشيفية

محمود جمال - مباشر: استطاعت أسواق المال العالمية والإقليمية استيعاب أغلب المخاوف التي أثيرت لدى مستثمري الأسهم بسبب أزمة "إيفرجراند" عملاق العقار الصيني المتعثرة عن سداد الديون والتي أعادت للأذهان تداعيات انهيار بنك "ليمان براذرز" الأمريكي الذي مهد للأزمة العالمية 2008 وذلك بدعم من قرار الفيدرالي الأمريكي الأخير بشأن تثبيت أسعار الفائدة.

وبدأت الأسواق العالمية وفي مقدمتها "الأمريكية" خلال جلستي الأربعاء والخميس الماضيين تجني الآثار الإيجابية لقرار الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة وتبعتها بذلك الأسواق الإقليمية وذلك بعد أن هبطت بقوة يوم الاثنين الماضي بسبب القلق الذي أثير بسبب شركة التطوير العقاري العملاقة "إيفرغراند" أكبر مصدر قلق مالي في الصين حاليا، والتي تمتلك المجموعة 1300 مشروع في أكثر من 280 مدينة، وتبلغ قيمة أصولها تريليوني يوان أو ما يعادل 2% من الناتج المحلي الإجمالي للصين، والتي سرعان ما أصبحت مشكلة عابرة للحدود، وذلك لأن ديونها تراكمت إلى حد يتجاوز الـ300 مليار دولار وتستحق في آقل من سنة.

تغير لوائح

وأوضح محمد الشربيني، نائب رئيس الاستثمار لدى "إن آي كابيتال"، إن حجم الديون لعملاق القطاع العقاري الصيني هو رقم كبير والسبب الرئيسي هو تغير اللوائح والانظمة بالقطاع من حيث تملك و تداول العقارات. وأشار إلى أنه من المؤكد ان هذه الازمة ستلقي بظلالها علي اسواق العالم المالية خصوصا مع وجود ١١٢ بنك مقرض لها.

وبالنسبة إلى بورصة مصر، أكد أن الوضع الحالي سوف يتسبب الوضع في بعض الانخفاضات الناتجة عن التخوف من قبل الافراد و لكن لن تطول طويلا. ولفت إلى أن الامر الهام هنا هو مدى تأثيرها على الاقتصاد الصيني نفسه و انعكاساته على الاقتصاد العالمي الذي ما زال يحاول الخروج من ازمة كورونا.

الإمارات تقود المكاسب في أسواق الخليج وسط تراجع البورصة السعودية : النهار

تشجيع مستثمرين

وترى حنان رمسيس، الخبيرة الاقتصادية لدى شركة "الحرية لتداول الأوراق المالية"، لـ"معلومات مباشر"، إن اقتصاديات المنطقة ستتأثر بحصتها من المشاريع العملاقة التي تنفذها الصين بكل دولة على حدى، وأشارت إلى أن الكرة الآن في ملعب القائمين علي الأسواق العربية ليشجعوا على الاستثمار في البورصة بعد أن استطاعوا تجاوز أزمة كورونا والتعافي منها سريعا باستخدام المحفزات الاقتصادية وضخ الاموال وتشجيع الافراد والذين اصبحوا كلمة السر بارتفاع بورصات المنطقة.

وأشارت إلى أن الحل لتحفيز البورصة المصرية ومساعدتها في العودة للاتجاه الصاعد بعد أن تأثرت مثل الأسواق العالمية بتلك الأزمة هو إلغاء ضريبة الارباح الراسمالية وتنشيط السوق من خلال ضخ سيولة مؤسسية بقيم كبرى من خلال صناديق الاستثمار واعادة قطار الطروحات الضخمة، مشيرا إلى أن البورصة المصرية تتفاعل ولم تصعد إلي نقاط قياسية تهبط من خلالها ولم تواكب الاسواق العالمية في الاداء القياسي التاريخي منذ أزمة كورونا إلى الآن.

ومن جانبه، قالت هدى المنشاوي، أستاذ الاقتصاد، ورئيس الجمعية المصرية للاستثمار إن فشل إيفرغراند التي أسسها الملياردير هوي كا يان والتي كان عليها دفع حوالي 84 مليون دولار من فوائد السندات الدولارية المستحقة في 23 سبتمبر كشف ضغوط السيولة لدى المطور العقاري الأكثر مديونية بالعالم، والذي يتحمل أكثر من 300 مليار دولار من الالتزامات وهو ما آثار المخاوف بالأسواق والتي قد تستمر على المدى المتوسط ولكن بوتيرة أقل مما رأينها في جلسة الاثنين الماضي.

انعاكس إيجابي

وبدوره، أشار حسام عيد مدير الاستثمار بشركة إنترناشيونال لتداول الأوراق المالية، إلى أن حدة المخاوف بشأن أزمة ايفيرجراند الصينية التي هي أكثر تأثيرا بالشأن الداخلي الصيني وأنها أقل تأثير على أداء الأسواق المالية العالمية الأمر الذي انعكس بالايجابية على أداء الأسواق المالية كما شهدنا في جلستي الأربعاء والخميس وذلك بعد قرار الفيدرالي بشأن الفائدة وهي مثلت قبلة الحياة لمستثمري الأسهم الذين ضخوا الأموال بالأسواق المالية مجددا مع تغير نظرتهم المستقبلية إليها لمستقرة.

وأكد أنه يجب على المستثمرين ان يلتزموا بمستويات جني الأرباح وتحديد مستويات وقف الخسائر والالتزام بها ، وان يعاودوا فتح المراكز المالية الجديدة بالاسهم قرب مستويات الهبوط الرئيسية للأسهم  وذلك للحفاظ علي الأموال المستثمرة والحد من المخاطرة.

وأكد أيمن الزيات خبير أسواق المال، أن أزمه إفلاس أكبر شركه عقارات صينيه ألقى بظلاله على البورصات العالمية وخاصه الامريكيه في جلستي الاثنين والثلاثاء الماضيين قبل قرار الفيدرالي يوم الأربعاء كما آثر ذلك على البورصات الخليجية والبورصه المصريه التى تقترن بالبورصات العالميه وقت الهبوط فقط . ورجح أن تتعافى البورصات الخليجية سريعا من آثار تلك الأزمة، لافتا إلى أن البورصه المصريه أمامها أزمات أخرى مثل ضريبه الأرباح الرأسمالية والتى سوف تستمر طالما وجود تعنت بشأنها في عدم الاستماع لمطالب العاملين بسوق المال من إلغائها.

انخفاض أسواق الخليج بفعل أزمة اليونان وسهم... : النهار

أداء مشابه

وأكد مينا رفيق، مدير البحوث بشركة المروة لتداول الأوراق المالية، لـ"معلومات مباشر"، إن البورصة المصرية كان أدائها متشابه للبورصات العالمية في الارتداد إلى أن عودة الحديث مره اخرى حول الضرائب الراسمالية بالتزامن مع نية الحكومه لاستئناف برنامج الطروحات الأمر الذي أدى الى تشتت المستثمرين بين التفاؤل و المخاوف و تراجع أحجام التداول و لكن استمر أداء القطاعات و الاسهم الخبرية منفردا فعلى سبيل المثال استطاع قطاع الورق و التعبئة و التغليف تحقيق ارباحا منفرده خلال الأسبوع الماضي فى ظل تراجعات اغلب القطاعات.

وأكد أنه يجب على المستثمرين الحفاظ على نسبة سيوله جيده بالمحفظه و التركيز على الاسهم القوية ماليا ذات التوزيعات الدورية و الإبتعاد التام عن الشراء من خلال الاقتراض خلال فترة التراجعات.

من جانبها، أكدت أسماء أحمد، محللة الأسواق لدى شركة ألف تريد  إن البورصات العالمية استوعبت بالقعل خبر إفلاس عملاق العقار الصيني حيث نجد أن  السوق السعودي سرعان ما قلص من خسائره حيث اعتادت الأسواق علي حالات عدم اليقين التي تشهدها الأسواق من وقت لاخر بالتالي ينصح علي اي متداول بأن يكون متوفر كاش في المحفظة للتعديل في وقت الازمات والبعد عن الشرا بالهامش مع انتقاء فرص الاسهم ذات الملاءة المالية من مناطق الهبوط.