تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

على الرغم من التراجع عند تسوية التعاملات.. الذهب يحقق مكاسب 2.6% خلال يوليو

على الرغم من التراجع عند تسوية التعاملات.. الذهب يحقق مكاسب 2.6% خلال يوليو
ذهب - أرشيفية

مباشر - مصطفى رضا: سجلت العقود الآجلة للذهب مكاسب أسبوعية وشهرية، على الرغم من تراجعه عند تسوية تعاملات، اليوم الجمعة.

وهبط سعر عقود المعدن الأصفر تسليم ديسمبر عند التسوية بمقدار 1 بالمائة عند مستوى 1817.2 دولار للأوقية.

وبحلول الساعة 6:33 مساء بتوقيت جرينتش، انخفض سعر التسليم الفوري للذهب بنسبة تقارب الـ1 بالمائة، فاقداً 17.8 دولار، عند مستوى 1810.4 دولار للأوقية.

فيما صعدت عقود الذهب على مستوى تعاملات الأسبوع بنسبة 0.9 بالمائة، محققة مكاسب شهرية بنسبة 2.6 بالمائة للمرة الثالثة في أخر 4 أشهر.

الفيدرالي والدولار 

ويأتي أداء الذهب على خلفية قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي بتثبيت معدل الفائدة في الولايات المتحدة، يوم الأبعاء الماضي.

وأبقى مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على معدل الفائدة دون تغيير بنهاية اجتماع لجنة السياسة النقدية.

وأوضح المجلس الفيدرالي في بيان السياسة النقدية، أنه قرر تثبيت معدل الفائدة عند مستوى يتراوح بين صفر إلى 0.25 بالمائة، متماشياً مع توقعات المحللين.

وأكد جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي، أن المركزي الأمريكي ما زال بعيدا عن دراسة زيادة في أسعار الفائدة، قائلاً "ما زلنا بعيدين عن تغيير السياسة النقدية"، مع إمكانية تخفيف برامج شراء السندات في الأشهر المقبلة.

وكشف بيانات معدل التضخم في الولايات المتحدة عن ارتفاع حاد خلال شهر يونيو الماضي، مع صعود مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي 0.5 بالمائة.

وبحلول الساعة 8:19 مساء بتوقيت جرينتش ارتفاع سعر الدولار أمام اليورو بنسبة 0.2 بالمائة ععند مستوى 1.1858 دولار، فيما زادت الورقة الخضراء أمام الين الياباني بنحو 0.3 بالمائة عند ممستوى 109.8100 ين.

وفي نفس التوقيت زاد سعر الدولار أمام الجنيه الإسترليني  بما يقرب 0.5 بالمائة عند مستوى 1.3892 دولار.

وتراجع الذهب في الأسواق العالمية بنسبة 6.6 بالمائة خلال النصف الأول من العام الجاري، ليمثل شهر يونيو الجاري الكبوة الكبرى في أداء المعدن الأصفر على مدار الـ6 أشهر الماضية.

وهبط سعر الذهب خلال شهر يونيو فقط 7 بالمائة ليمثل الكبوة الكبرى في أداء الذهب خلال النصف الأول من عام 2021، بضغط من تلميحات مجلس الفيدرالي الأمريكي بشأن الفائدة وأداء الدولار أمام العملات الرئيسية.