تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

وزير الري عن السد: السودان غير مستعد لدخول مفاوضات بنفس المنهجية السابقة

وزير الري عن السد: السودان غير مستعد لدخول مفاوضات بنفس المنهجية السابقة
السد الإثيوبي - أرشيفية

 

مباشر: أكد ياسر عباس وزير الري والموارد المائية أن السودان غير مستعد للدخول في مفاوضات حول السد الإثيوبي، بنفس المنهجية السابقة لأنها تعني شراء الوقت، وأن

وأكد ياسر عباس وزير الري والموارد المائية، أن السبيل الوحيد الذي ستسلكه حكومة السودان في ذلك هو التفاوض، شريطة أن تتغير المقاربة المطبقة في التفاوض حالياً، حيث فشلت السابقة تحت قيادة الاتحاد الإفريقي، واستمرار الرفض الإثيوبي ليكون المراقبون والاتحاد الإفريقي نفسه أعضاء في عملية التفاوض، بحسب وكالة أنباء السودان "سونا".

وأشار وزير الري والموارد المائية إلى التضاد الذي ظهر بين المعلومات التي تلقاها السودان في خطاب رسمي من وزير الري الإثيوبي حول عمليات تخزين المياه وبين ما تبين على أرض الواقع عندما بدأ الملأ، مما يؤكد أهمية وجود اتفاق قانوني وملزم حتى لا تضار أي من الدول الشريكة الأخرى في النيل الأزرق، السودان ومصر.

ولفت الوزير إلى أن السودان تلقى في الخامس من الشهر الجاري خطاباً رسمياً من إثيوبيا يؤكد أن الملء سيكون للعام التاني بحجم 13.5 مليار متر مكعب من المياه، بينما الواقع أن الملء كان بحجم 4 مليارات متر مكعب فقط. 

وقال الوزير إن الخطاب الإثيوبي قد أكد أيضاً أن المياه ستعبر من الممر الأوسط لسد النهضة الإثيوبي عند امتلاء البحيرة أمام السد في النصف الأول من شهر أغسطس المقبل، بينما أثبت الواقع عبورها في شهر يوليو الحالي، بما يعني وقوع كارثة على السودان لولا أنه وبسبب من التحوطات التي بنيت على عمل هندسي وتنبُّئي، وبنسبة خطأ ضئيلة من الخبرات السودانية، اتخذ الاحتياطات اللازمة للتحكم في السدود السودانية وبالتالي تصريف المياه وفق هذه التنبؤات، لا على أساس التنبيه الإثيوبي.

وشدد الوزير على أن السودان ما يزال على موقفه بفوائد سد النهضة له وهو موقف لم يتغير، لكنه حذر من ان هذا السد وفي غياب المعلومات المحددة والوثيقة حول الملء والتشغيل سيهدد حياة نصف سكان السودان.

وقال ياسر إن الاتفاق القانوني والملزم سيعني ان السودان سيعرف كيف يستخدم خزان الرصيرص، وفي عدم وجود اتفاق لن يتمكن السودان من اتخاذ سياسات تخزين في خزاناته وخاصة الرصيرص لأنه لن يتمكن من معرفة هل ستخزن إثيوبيا 4 مليار أو 13 مليار والتي عليها يتخذ السودان إجراءات فتح وإغلاق بوابات سد الرصيرص.

وحذر الوزير بأنه في غياب أتفاق حول الملء والتشغيل سيكون هذا السد نفسه مهدد لنصف سكان السودان من القاطنين على ضفتي النيل الأزرق والنيل الرئيس.