تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تحليل: كيف تستقبل بورصات الخليج ومصر فترة ما بعد إجازة عيد الأضحى؟

تحليل: كيف تستقبل بورصات الخليج ومصر فترة ما بعد إجازة عيد الأضحى؟
سوق أبوظبي

محمود جمال - مباشر: تتاهب أسواق الأسهم بالشرق الأوسط في جلسات ما بعد إجازة عيد الأضحى للمزيد من جذب السيولة تزامنا مع زيادة متوقعة لشهية المستثمرين واقتناص مراكز بأسهم الشركات المدرجة التي ما زالت أسعارها متدنية وفي طريقها للصعود وسط إنتهاء الخلاف بين دول أوبك بلس بشأن حصص إنتاج النفط.

ويوم الأحد الماضي، أعلن تحالف "أوبك+" تمديد اتفاقية إنتاج النفط حتى نهاية 2022 بدلاً من أبريل/نسان  المقبل، مع إقرار زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا كل شهر اعتباراً من شهر أغسطس/آب المقبل، وخلال اجتماع التحالف تقرر رفع خط الأساس لإنتاج أوبك+ من 43.8 إلى 45.5 مليون برميل يوميا اعتباراً من مايو/أيار 2022.

كما جرى التوافق على زيادة تدريجية للإنتاج اعتباراً من أغسطس/آب المقبل، مع رفع خط الأساس لإنتاج السعودية وروسيا بمقدار 500 ألف برميل لكل منهما من مستوى 11 إلى 11.5 مليون برميل يوميا اعتبارا من مايو/أيار 2022.

وفي نهاية جلسة ما قبل إجازة عيد الأضحى يوم الأحد الماضي، تباين أداء أسواق المال بالمنطقة حيث استقرت بورصتا الأسهم بالإمارات في حين انتعشت البورصة المصرية بفضل الأسهم القيادية، وعادة ما تكون التداولات بأسواق الأسهم هادئة قبل العطلة إذ يسيل بعض المتعاملين الأسهم ويتوخون الحذر بصفة عامة تحسبا لأي تطورات بالأسواق العالمية خلال إغلاق بورصات المنطقة.

وقال محللون  لـ"معلومات مباشر"، إن مرحلة ما بعد عيد الأضحى وبعد إنقضاء الإجازة التي تمتد لمدة أسبوع تقريبا في أغلب بورصات المنطقة يجب التركيز فيها على الأسهم ذات الملاءة المالية والتي تتجه السيولة القوية إليها أيضا، كما يجب متابعة الأسواق العالمية وحركة النفط بعد اتفاق أوبك والحذر من الأسهم التي تتأثر بذلك الموضوع إضافة إلى متابعة التطورات الجديدة بشأن سد النهضة وانعاكس التغيرات ببعض الهيئات المشرفة على أسواق المال لاسيما بالبورصة المصرية.
 
راغبي الاستثمار

ومن جانبه، قال محمد سعيد محلل أسواق المال، ، لـ"معلومات مباشر"، إن من أهم العوامل التي ستحدد وجهة راغبي الاستثمار بأسواق الأسهم بعد عيد الأضحى هي اختيار القطاعات المناسبة للاستثمار وهي أغلب القطاعات التي تشهد زخما شرائي وتدفق إيجابي عالي للسيولة وتحتفظ أسهمها بأخبار إيجابية تسهم في تعزيز أدائها، موضحا أن القطاعات الأفضل على المدى القصير القريب قطاع الخدمات المالية غير المصرفية والعقارات وقطاع البنوك.

ونصح باختيار الأسهم ذات الاتجاه الصاعد وذات الأداء المالي الجيد والمستقر والتي يتوقع لها استمرار نمو نتائج الأعمال، فيما نصح في المقابل بالابتعاد عن الأسهم التي حققت أسعارها طفرات سعرية كبيرة ومبالغ فيها لما تحمله من درجة مخاطرة عالية. وتوقع تأكيد السوق المصري الاتجاه الصاعد ومواصلة تحقيق مستويات جديدة فوق مستوى المقاومة الحالي.

الإمارات تصعد.. تراجع بورصات الشرق الأوسط مع نزيف حاد لقطر

اتجاه صاعد

وبدوره، يعتقد محمد جاب الله، رئيس قطاع تنمية الأعمال والاستراتيجيات بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية، لـ"معلومات مباشر"، إن تخطي المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية للمقاومه العنيفة الواقعة عند مستوى 10400 نقطة مدعاه للتوجه إلى السوق المصريه لانه أصبح فى اتجاه صاعد فى الأجل القصير تمهيدا لانعكاسه فى الأجل المتوسط، لافتا إلى أن أبرز القطاعات المناسبة به حاليا قطاع البتروكيماويات وقطاع الإسكان وقطاع الاوراق الماليه. وأكد برأيه أن أزمه سد النهضه فى طريقها للحل، مشيرا إلى انه حيثما يوجد الاستقرار يوجد الاستثمار ولهذا يصعد السوق.

Egypt's Military Companies Aren't Going Anywhere - Bloomberg

مراكز شرائية

ومن جانبها، قالت حنان رمسيس الخبيرة الاقتصادية لدى شركة "الحرية لتداول الأوراق المالية"، لـ"معلومات مباشر"، إن افضل القطاعات في الفترة الحالية ومع اقتراب اجازة عيد الاضحي المبارك وتوقف معظم الأسواق العربية عن التداول تختلف من سوق الي سوق حيث إن البورصة المصرية عاد قطاع البنوك لتصدر المشهد مدعوم بأداء المؤسسات وتكوينها لمراكز شرائية في العديد من الاسهم القيادية يلية قطاع التشيد والبناء واسهم قطاع الاسمنت التي كانت راكدة خلال الثلاث سنوات الماضية ثم قطاع العقارات بسبب مبادرة البنك المركزي في تمويل الاسكان المتوسط ومحدود الدخل الي جانب دخول مصر كشريك رئيسي في خطة اعمار العديد من الدول العربية أبرزها ليبيا.

وأشارت إلى أن من تلك القطاعات أيضا قطاع الادوية والرعاية الصحية وسط التوقعات بتوالي عمليات اندماجات والاستحواذ، مشيرا إلى أنه بعد عودة الدول الخليجية لتنظيم المعارض العالمية اصبح قطاع السياحة والترفية متصدر المشهد.

ومن جانبه، توقع  محمد حسن، العضو المنتدب لدى بلوم مصر للاستثمارات المالية، ، لـ"معلومات مباشر"،  استمرار شهية المستثمرين شراء الاسهم المختلفة التى قد تساعد على استمرار الأداء الإيجابي للأسواق خلال فترة ما بعد إجازة العيد وذلك بعد أن تحسنت الاوضاع بسبب ازمة كورونا بالإضافة الى تحسن ارباح الشركات بشكل كبير مما دفع الاسواق للتعافي واتجهت رغبة المتداولين للاسهم القيادية.

وأشار إلى أن من أبرز القطاعات المتوقع صعودها خلال الفترة القادمة هي القطاع العقارى والبنوك والخدمات المالية والسياحة والقطاع الصحى.

ونصح المستثمرين بزيادة المراكز وخاصة بعد تجاوز المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مستوى ١٠٨٠٠ نقطة لأعلى، وتوخي الحذر عند هذه المنطقة لانها منطقة مقاومة رئيسية وقد يجنى السوق الارباح فى هذه المنطقة مما قد تمون فرصة لزيادة المراكز. 

Saudi stock market trading stops over technical error
 
أنظار مستثمرين

وبدورها، أوضحت دعاء زيدان، خبيرة أسواق المال بشركة تايكون لتداول الأوراق المالية، لـ"معلومات مباشر"، أن الفتره الماضية شهدت الأسواق حركة تجمعية في عديد من الأسهم وتتجهة أنظار أغلبية المستثمرين نحو نتائج أعمال الشركات وتقيم قوتها المالية وتوزيعها للأرباح وتكوين محافظ استثمارية متنوعة وخاصة في اسهم القطاع الصناعي والسياحة مع عودة الحياة الي طبيعتها، إضافة لبعض اسهم الأغذية وشركات الأدوية التي نترقب فيها صفقات استحواذ. وأكدت أنه يجب على المستثمر التنويع في استثماراتة في تكوين محفظة استثمارية بمخاطرة اقل في تلك القطاعات.

اختيار مناسب

من جانبه، أشار حسام عيد مدير الاستثمار بشركة إنترناشونال لتداول الأوراق المالية، إلى من العوامل الهامة لتحديد وجهة راغبي الاستثمار بأسواق الاسهم في فترة ما بعد إجازة العيد هي اختيار السوق المالي المناسب والذي يكون في مرحلة الهبوط وجني الأرباح لأن غالباً تكون مستويات الأسعار منخفضة جدا وتكون هناك فرصة قوية جداً لتحقيق مكاسب كبيرة ثم اختيار أنشط القطاعات بالسوق من حيث حجم التنفيذ وقوة أدائه ماليا وفنياً.

وأكد على أنه يجب فتح المراكز المالية بالاسهم القوية ماليا والتي تحقق نتائج أعمال وارباح مرتفعة وبالتالي ينعكس بالايجابية على أدائها بالبورصة وفي المقابل عدم ضخ الأموال المستثمرة بأكملها بأسهم المضاربات والمتاجرة السريعة لأنها ذات مخاطرة مرتفعة.

بورصة: تراجع حاد لأسهم مصر وخسارة حوالي ملياريْ دولار

أخبار إيجابية

وبدوره، توقع مينا رفيق، مدير البحوث بشركة المروة لتداول الأوراق المالية، لـ"معلومات مباشر"، أن تستأنف أسواق الأسهم ارتفاعاتها  بعد إجازة العيد وبالأخص البورصة المصرية مع تداول أخبار إيجابية منها عودة السياحة الروسية بعد انقطاع دام نحو ٦ أعوام و التى تجذب المستثمرين فى الاستثمار فى القطاع السياحى و ايضا قرار جهاز حماية المنافسة بشأن تخفيض إنتاج شركات الأسمنت و التى لاقت ترحيب من الشركات بالقطاع نظرا لما عانته الشركات الفترة الماضية من ضعف حجم الطلب مقابل حجم الانتاج.

وأوضح أن من تلك العوامل ايضا مؤشر التعافى الذى أطلقته وزارة التخطيط لمراقبة تعافى القطاعات بعد أزمة كورونا و الذى سجل مؤشرات إيجابية بل و اظهر معدلات نمو أكبر من قبل الجائحه فى عدة قطاعات أبرزها الاتصالات و الغاز و التشييد و البناء وايضا بيان الجهاز المركزى للتعبئة و الإحصاء الذى اظهر تراجع العجز التجارى نتيجة ارتفاع قوى فى صادرات الأدوية و الاغذية  كل هذه العوامل تشجع المستثمرين فى سوق الأسهم الاستثمار فى هذه القطاعات.

شركات الضيافة العربية السعودية تخطط لاندماج قد يؤدي إلى كيان بقيمة 2.4 مليار دولار - امو.ال

تحسن اقتصادي

ومن جانبها، أكدت أسماء أحمد، محللة الأسواق لدى شركة بيت المال للاستشارات، ، لـ"معلومات مباشر"، أن فترة ما قبل عطلة عيد الأضحى ما تتسم بضعف وانخفاض احجام التداول حيث يتجه المستثمرون الي تخفيف المراكز الشرائية لتوفير السيولة تحسبا لأي حدث مفاجأ قد يحدث خلال العطلة، مشيرا إلى أن هناك عدة عوامل منها توقعات زيادة الطلب خلال النصف التاني من العام علي النفط والذي بالتبعية سيعكس ذلك تحسن الاقتصاد العالمي وتوقعات ارتفاع النمو الاقتصادي واستقرار حالات كورونا حول العالم والسيطرة عليها خصوصا مع ظهور المتحور فيروس دلتا وسير عملية اللقاح بشكل جيد.

وأكدت أنه إذا لم يجد جديد في هذه العوامل السابقة سوف تغلب الإيجابية علي الأسواق المالية فترة بعد العطلة، متوقعا أن يحققا قطاعا البتروكيماويات والبنوك بالبورصة السعودية ارتفاعات كبيرة خصوصا مع ارتفاع أسعار النفط وتحسن الطلب والذي يعود بالايجابية علي شركات البتروكيماويات.