تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

"الطاقة": توقيع اتفاقيات مع 12 شركة سعودية ودولية ضمن 7 مشروعات كهروضوئية

"الطاقة": توقيع اتفاقيات مع 12 شركة سعودية ودولية ضمن 7 مشروعات كهروضوئية
وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان

مباشر: أعلنت وزارة الطاقة في المملكة العربية السعودية عن توقيع اتفاقيات مع 12 شركة سعودية ودولية ضمن 7 مشروعات كهروضيئة.

وذكرت وزارة الطاقة في تغريدة على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، اليوم الخميس، أن وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، شهد مراسم توقيع اتفاقيات شراء الطاقة لسبعة مشروعات للطاقة المتجددة في مختلف مناطق المملكة، مع 5 تحالفاتٍ استثمارية مكونة من 12 شركة سعودية ودولية.

وأوضحت الوزارة، أن إجمالي سعة هذه المشروعات السبعة إضافة إلى مشروع سكاكا للطاقة الشمسية ومشروع دومة الجندل لطاقة الرياح 3670 ميجاوات.

وبينت أن مشروعات الطاقة الكهروضوئية تقع في رفحاء والمدينة المنورة، القريات، الشعبية، سدير، رابغ، جدة.

وأشار الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إلى أن بعض هذه المشروعات حقق أرقاماً قياسية عالمية جديدة تمثلت في تسجيل أقل تكلفة لشراء الكهرباء المُنتجة من الطاقة الشمسية في العالم, حيث بلغت تكلفة شراء الكهرباء من مشروع الشعيبة 1.04 سنت أمريكي لكل كيلو وات ساعة.

ونوّه، بدور القطاع الخاص في هذه المشاريع، مؤكدا أنه يُسهم بدورٍ جوهريٍ في مشروعات الطاقة المتجددة، فقد تم تطوير مشروع سكاكا، من قبل شركة أكواباور؛ وهي الشركة الوطنية الرائدة في هذا المجال، التي يمتلك صندوق الاستثمارات العامة 50 بالمائة منها.

وألمح، إلى أن 97 بالمائة من فريق تشغيل محطة سكاكا سعوديون، وأن 90 بالمائة منهم من أبناء منطقة الجوف.

وأكد وزير الطاقة السعودي، أهمية مشروعات الطاقة المتجددة حيث تكمن في أنها تُمثل خطوات عملية باتجاه تحقيق عددٍ من الأهداف الاستراتيجية لمستهدفات رؤية "المملكة 2030"، لمنظومة الطاقة ككل، وقطاع الكهرباء، على وجه الخصوص.

وبين، أن استغلال مصادر الطاقة المتجددة يُمثّل جزءاً مهماً من السعي إلى خفض استهلاك الوقود السائل في إنتاج الكهرباء، والوصول إلى مزيج الطاقة الأمثل، الذي يهدف إلى أن تُصبح حصة الغاز ومصادر الطاقة المتجددة في هذا المزيج حوالي 50 بالمائة لكلٍ منهما بحلول عام 2030.

وتابع، أن ذلك بإزاحة ما يقارب مليون برميل بترول مكافئ من الوقود السائل يومياً، تُستهلك كوقود في إنتاج الكهرباء وتحلية المياه وفي قطاعات أخرى.

وأشار، إلى أن كل ذلك سيمكن المملكة من رفع كفاءة استهلاك الطاقة في إنتاج الكهرباء، وتأكيد وتعزيز مستوى التزامها البيئي، بخفض مستوى الانبعاثات المتسببة في الاحتباس الحراري.

وأفاد، بأن هذه المشروعات والعديد غيرها التي يجري إنشاؤها في أنحاء المملكة، كمشروعات إنتاج الهيدروجين والأمونيا، وتبنّي المملكة نهج الاقتصاد الدائري للكربون، هي عناصر داعمةٌ ومُكملةٌ للأهداف الطموحة التي ترمي إليها مبادرة "السعودية الخضراء"، و"الشرق الأوسط الأخضر".

وقال الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إن إكمال هذه المشروعات، وربطها بالشبكة الوطنية، سيسهم في تعزيز قدرات المملكة في إنتاج الكهرباء لتلبية الاحتياج الوطني، ويُعزز موثوقية الشبكة الكهربائية، ويدعم خطط المملكة الطموحة لأن تُصبح من الدول الرئيسة في مجال إنتاج وتصدير الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة.

وأكمل: "كما يدعم التبادل التجاري للطاقة الكهربائية من خلال مشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، التي بدأت بالربط الكهربائي مع دول الخليج، فيما يجري العمل على الربط الكهربائي مع مصر والأردن والعراق".

واطلع وزير الطاقة خلال زيارته لمنطقة الجوف، على مشروع محطة دومة الجندل لطاقة الرياح الذي سينتج نحو 400 ميجاوات، الذي يطوره تحالف مصدر، وإي دي إف، ونسما، وتفقد أعماله.

وتشمل مشروعات الطاقة الكهروضوئية التي أعلن عنها، مشروع سدير، الذي تبلغ سعته 1500 ميجاوات، وهو أحد المشروعات المطورة من قبل صندوق الاستثمارات العامة وشريكه الإستراتيجي أكواباور الذي يقود تحالف المشروع، ومشروعي القريات والشعيبة، اللذين ينفذهما تحالف شركات: أكواباور، والخليج للاستثمار، والبابطين للمقاولات للطاقة الكهروضوئية.

وتبلغ سعة مشروع القريات 200 ميجاوات، وسعة مشروع الشعيبة 600 ميجاوات.

وتبلغ سعة مشروع جدة الذي ينفّذه تحالف شركات مصدر، وإي دي أف، ونسما، 300 ميجاوات، ومشروع رابغ الذي يُنفّذه تحالف شركات: موروبيني، والجميح تبلغ سعته 300 ميجاوات.

ويالنسبة إلى مشروعي رفحاء والمدينة المنورة، اللذين يُنفذهما تحالف شركات: البلاغة، والفنار، وتكنولوجيا الصحراء، تبلغ سعة مشروع رفحاء 20 ميجاوات، وسعة مشروع المدينة المنورة 50 ميجاوات.

وتنفذ المشروعات الجديدة عبر الإنتاج المستقل (IPP)، وستكون اتفاقيات شراء الطاقة، التي سوف تنتجها هذه المشروعات لمدة تتراوح بين 20و25 عامًا مع الشركة السعودية لشراء الطاقة.

وكشف ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس اللجنة العليا لشؤون مزيج الطاقة لإنتاج الكهرباء وتمكين قطاع الطاقة المتجددة، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، منذ قليل، عن توقيع اتفاقيات لـ 7 مشروعات جديدة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية في مناطق مختلفة من المملكة.

وأعلن الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، عن افتتاح مشروع محطة سكاكا لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية.