تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

"ثروة".. شركة ناشئة تستقطب 10 آلاف مشترك من صغار المستثمرين

"ثروة".. شركة ناشئة تستقطب 10 آلاف مشترك من صغار المستثمرين

توفر «ثروة» - وهي شركة استشارات في الاستثمارات المؤتمتة، تستثمر في عدد من صناديق الاستثمار المؤتمتة المتداولة، أدوات استثمار شاملة لصغار المستثمرين، حيث يحصل المستثمر برأسمال لا يزيد على 500 دولار على خدمات استشارية تضاهي ما يحصل عليه كبار المستثمرين من البنوك المتخصصة في إدارة الثروات.

عملت " ثروة" على تبسيط وتيسير عمليات الاستثمار باستخدام دراسات مالية ودمجها مع تكنولوجيا عمدت إلى تطويرها، التكنولوجيا ساعدت على خفض الحد الأدنى للاستثمار، خاصة مع انخفاض رسوم الاستشارات المالية.. وتعتمد الشركة نموذجاً هجيناً يجمع بين الاستثمارات المباشرة من خلال خبراء الاستشارات المالية، والاستشارات المؤتمتة.

بدأت «ثروة» في فبراير 2018 التعامل مع استثمارات العملاء، ووفقاً لمتطلبات الرخصة التجريبية للشركة لم تتمكن من قبول أكثر من 10 عملاء في البداية، ومن ثم يمكنهم بنفس الرخصة التوسع التدريجي في عدد العملاء على حسب الأداء إلى 100 عميل في نهاية الرخصة التجريبية، وكذلك كانت هناك في البداية قيود على حجم الاستثمار المسموح به وهو 10 آلاف لكل عميل، ارتفع تدريجياً إلى 50 ألف دولار مع نهاية السنة الأولى، وبعد الحصول على الترخيص الرسمي لم يعد هناك حد أقصى للاستثمار المسموح به، ووصل عدد المشتركين على موقع الشركة (ليسوا مستثمرين كلهم) إلى 10 آلاف مشترك، ويبلغ متوسط الاستثمار حالياً حوالي 10 آلاف درهم.

وتحصل الشركة رسوماً على خدمات الاستشارات الاستثمارية لا تزيد على 0.5%، ونسبة المخاطرة في الاستثمارات ترجع لرغبة العملاء وشهيتهم للمخاطرة، فالمحفظة تصمم على حسب رغبة العملاء.

وتقول نادين مزهر،الشريك المؤسس ومديرة التسويق بثروة، إن فلسفة الشركة تقوم على تنويع الاستثمارات، وتنصح المستثمرين بالاستثمار للمدى البعيد، ووصل مستوى العائد على الاستثمارات اليوم إلى ما بين 3 إلى 7% على الاستثمار، ويسهل على المستثمر التخارج من الاستثمار في أي وقت دون غرامات وفي غضون يومين إلى ثلاثة، وهو من يقرر آلية الحصول على العائد إن كان بشكل ربع سنوي أو سنوي حسبما يناسبه.

وتضيف ناديم مزهر، ان الفكرة بدأت عند شريكيها خلال وجودهما في كندا، حيث لاحظا وجود الكثير من الخدمات المالية المتقدمة والميسرة للاستثمار، حيث بإمكان الفرد أن يستثمر بحد أدنى يبلغ دولاراً واحداً، برسوم خدمات محدودة.. ووجدا لدى قدومهما إلى المنطقة أن مثل هذه الخدمات شبه منعدمة تقريباً، فالحصول على استشارات مالية متخصصة يكاد يكون حكراً على الرساميل العالية، وباستثمارات بحد أدنى تصل إلى عشرات الآلاف من الدولارات، كما أن الرسوم على الخدمات المالية والاستثمارية في المنطقة هي بين الأعلى على مستوى العالم، فالرسوم لا تقل على 4%، وفي بعض الحالات أعلى بكثير.

ولدى تعرف الشريكين إلى مزهر العاملة في مجال التسويق في دبي منذ سنوات، تمت مناقشة الفكرة التي بدت جيدة، لكن ينقصها بعض الدراسات لمعرفة مدى احتياج المنطقة لها ومدى جدواها الاقتصادية.. وبالفعل تم إجراء الدراسات المسحية عام 2016 ليرى الشركاء الثلاثة أن فكرتهم في محلها، وأن السوق بحاجة لمثل هذه الخطوة التي تغطي شريحة واسعة منسية إن جاز التعبير من صغار المستثمرين.

كانت البداية من "مسرع" مركز دبي المالي العالمي للتكنولوجيا المالية «الفينتك- هايف»، وضمن أول برنامج له عام 2017، وقالت مزهر: "سمعنا عن البرنامج ووجدناها فرصة رائعة أن ننضم إلى برنامج في مركز دبي المالي العالمي، يطرح الكثير من المزايا المهمة يصعب على شركة ناشئة مثلنا الوصول لها وحدها، وكانت انطلاقتنا الفعلية من البرنامج"، حيث بدأت الشركة عملها بشركاء ثلاثة.. واليوم تضم فريقاً من 16 موظفاً.

تعد "ثروة" أول شركة تحصل على رخصة تجريب الابتكار من سلطة دبي للخدمات المالية المنظمة لعمل مركز دبي المالي العالمي، وهي أيضاً أول شركة تنجح في التخرج من «المسرع» لتحصل على رخصة كاملة لمزاولة أعمالها في المركز، وبعد عام واحد فقط من انضمامها ل"المسرع"، رخصة من الفئة 4 تتيح لها تقديم الخدمات الاستشارية ولا تعطيها حالياً حق إدارة أموال الغير من المركز، وإنما فتح حسابات لهم في البنوك التي تتعامل معها في الخارج.. وتسعى الشركة في الوقت الحاضر للحصول على ترخيص من الفئة 3 يتيح لها إدارة أموال الغير من المركز.. وقامت «ثروة» بجولتي تمويل، الأولى هي الاستثمار الأولي وقيمته 250 ألف دولار (جزء منها استثمارات عائلية من أسر الشركاء)، 1.3 مليون دولار، حيث تستهدف الشركة جمع تمويل ما بين 4 إلى 5 ملايين دولار.

وتابعت ناديم مزهر: "الشركات الناشئة تحتاج إلى فترة لا تقل عن عامين لتغطي تكاليف الإنشاء وتبدأ في درّ العائدات، وأكدت أن الشركة اليوم على الطريق الصحيح مع نمو مستمر ومتواصل في عدد العملاء يقود إلى تحقيق الأرباح.. حيث يصل النمو في عدد العملاء إلى 30% شهرياً، وترى نادين أن أرقام النمو والخطى السريعة للشركة ربما تقودها في أحد الأيام لحلم «اليونيكورن» خاصة مع الدعم الذي تحصل عليه من "المسرع".

تطرح الشركة منصة تعتمد خاصية التعرف إلى الوجه، يمكن لصغار المستثمرين التسجيل فيها بجواز السفر، ثم الإجابة على بعض الأسئلة التي تحدد من هم المستثمرون ؟ وما هي شهيتهم للمخاطرة؟.. وخلال عدة دقائق ترسل لهم الشركة بريداً إلكترونياً يوضح الخطوات اللازمة للبدء في الاستثمار.. ومن ثم يمكنهم الدخول في استثمار من خلال الحصول على الاستشارات التي تتناسب وطبيعة متطلباتهم، ويتم التعامل بحسب رغبة العميل، فهو من يطلب الاستشارات المباشرة أو المؤتمتة التي لا يحتاج معها أي تعاملات أخرى مع أفراد في حال لم يرغب في ذلك.

«ثروة» شركة أسسها 3 شباب من أصول لبنانية وهم، مارك شهوان الرئيس التنفيذي للشركة، وجاد صايغ، ونادين مزهر.