تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

توقعات بتقلص العجز المالي للكويت مع زيادة أسعار النفط

توقعات بتقلص العجز المالي للكويت مع زيادة أسعار النفط
دولة الكويت

مباشر  إيمان غالي: كشفت وزارة المالية الكويتية عن مسودة الميزانية للسنة المالية 2021/2022 بانخفاض بنسبة 13.8% في العجز المتوقع البالغ 12.1 مليار دينار كويتي، مقابل 14 مليار دينار عجز متوقع للسنة المالية الحالية 2020/2021.

وحسب تحليل لشركة كامكو إنفست صادر اليوم الثلاثاء، فإن الميزانية تفترض عدم وجود تحويلات إلى صندوق الأجيال القادمة للسنة المالية الحالية والسنة المالية 2021/2022 بعد تقديم قانون العام الماضي ينص على أنه لن يكون هناك أي تحويلات إلى صندوق الأجيال القادمة في السنوات التي تشهد عجز.

ومن المتوقع أن تزداد الإيرادات والمصروفات في العام المقبل بإيرادات مستهدفة تبلغ 10.9 مليار دينار كويتي، مقابل إنفاق وقدره 23.0 مليار دينار كويتي.

         

ومن حيث الإيرادات، سيظل النفط يمثل الجزء الأكبر من إيرادات الدولة العام المقبل، ومن المتوقع أن يصل إجمالي الإيرادات النفطية إلى 9.1 مليار دينار العام المقبل مقارنة بالإيرادات المقدرة للسنة المالية الحالية عند 5.6 مليار دينار كويتي.

ولفت التحليل إلى أنه من المتوقع أن ترتفع حصة الإيرادات النفطية من نسبة 75% في السنة المالية الحالية إلى 83.5% في السنة المالية 2021/2022.

ومن ناحية أخرى، من المتوقع أن تنخفض الإيرادات غير النفطية بنسبة 3.8% في السنة المالية المقبلة إلى 1.8 مليار دينار كويتي مقارنة بالمتوقع للسنة المالية 2020/2021 عند 1.87 مليار دينار، لتنخفض حصتها من 25% في السنة المالية الحالية إلى 16.5 بالعام المقبل.

وبشأن المصروفات، فمن المتوقع أن تزداد للعام الثاني على التوالي، لتصل إلى 12 مليار دينار العام المقبل، مدفوعة بزيادة الإنفاق في جميع مكونات المصروفات.

وستشهد النفقات الرأسمالية دفعة كبيرة في العام المقبل، حيث يبلغ الإنفاق المخطط له 3.5 مليار دينار، مقابل 2.9 مليار دينار بالعام الجاري، بنمو 20%، مع زيادة الرواتب في العام المقبل بنسبة 4.2%.

 
وتُظهر تقديرات العام المقبل بوضوح تأثير جائحة فيروس كورونا على مالية الدولة حيث من المتوقع أن تنخفض الإيرادات بنسبة 56.4%؛ بسبب التوقعات بتراجع الإيرادات النفطية بنسبة 63.4%، بينما من المتوقع أن ترتفع الإيرادات الغير نفطية بشكل هامشي بنسبة 1.3% لتصل إلى 1.87 مليار دينار.

ومن المتوقع أن تصل عائدات النفط إلى 5.6 مليار دينار كويتي مقابل 15.4 مليار دينار كويتي في 2019/2020، ويرجع ذلك أساسًا إلى انخفاض أسعار النفط خلال العام إلى جانب قيود على الإنتاج كجزء من اتفاقية منظمة البلدان المصدرة للنفط وحلفاؤها "أوبك".

وتعتمد ميزانية العام المقبل على سعر نفط عند 45 دولارًا أمريكيًا للبرميل بينما تعتمد ميزانية السنة المالية الحالية على سعر نفط 30 دولارًا أمريكيًا للبرميل، وبناءً على الإيرادات والمصروفات المتوقعة، ستحتاج الدولة إلى سعر تعادل نفطي عند 90 دولارًا أمريكيًا للبرميل لموازنة الميزانية.

يشار إلى أن متوسط سعر الخام الكويتي بلغ 39.5 دولار للبرميل خلال السنة المالية الحالية (أبريل/نيسان 2020-يناير/كانون الثاني 2021)، أعلى من سعر النفط الخام في الميزانية للسنة المالية الحالية. 

ونتيجة لذلك، من المتوقع أن تكون عائدات النفط للسنة المالية الحالية أعلى من الإيرادات المدرجة في الموازنة، في حين من المتوقع أن يكون العجز أقل من 14 مليار دولار أمريكي المتوقعة في الميزانية، ومن المرجح أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 54.1 دولارًا أمريكيًا للبرميل، وفقًا لتقديرات بلومبرج.

ترشيحات..

تحليل.. تفاؤل كبير بشأن نمو اقتصادات دول الخليج خلال 2021

أرباح "الكويت الوطني" السنوية تتراجع 39%.. والتوزيعات نقدية ومنحة

"السكنية" الكويتية تحدد آخر موعد لاستقبال طلبات التخصيص بـ"جابر الأحمد"