تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

بعد تنصيب بايدن.. كيف يرتب مستثمرو الأسهم ببورصات الخليج ومصر محافظهم؟

بعد تنصيب بايدن.. كيف يرتب مستثمرو الأسهم ببورصات الخليج ومصر محافظهم؟
مستثمرون امام شاشة التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية

مباشر- محمود جمال: وسط آمال أن تواصل الأسواق المالية بدول الخليج ومصر نشاطها مع اقتراب بعض مؤشراتها إلى مستويات ما قبل أزمة كورونا، تواصل "معلومات مباشر" نقل النصائح للمتداولين خلال تلك الفترة.

أكد محللون لـ "مباشر" أن مرحلة اختيار الأسهم ذات الأرباح المرتقبة بعناية بالأسواق الخليجية ومصر خلال تداولات شهري يناير وفبراير من هذا العام هي المرحلة الأهم حاليا وذلك بعد هدوء الأوضاع الجيوسياسية بمنطقة الشرق الأوسط والعالم لاسيما بعد تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن وانتقال السلطة بشكل سلمي واستقبال البورصات العالمية ذلك بمزيد من الإيجابية.

وعلى الرغم من الارتفاعات التي سجلتها بورصات بمنطقة الشرق الأوسط خلال تداولات الأسبوع الماضي إلا إن عمليات جني الأرباح سيطرت على أغلب تداولاتها حيث تراجع مؤشر سوق دبي الذي قفز خلال الأسبوع لمستويات مما قبل الجائحة، بنسبة 2 بالمائة مع انخفاض سهمي الإمارات دبي الوطني وإعمار العقارية كما انخفض المؤشر العام للسوق السعودي 0.02 بالمائة ، فيما صعدت بورصتي البحرين ومصر مدعومة بالأداء الإيجابي للأسهم المصرفية على وقع عمليات الاستحوذات والاندماجات بذات القطاع ولاسيما بعد تنفيذ عملية استحواذ بنك أبوظبي الأول على بنك عودة مصر.

وعلى الصعيد العالمي فقد تباين الأداء، حيث استمرت بورصة وول ستريت في تسجيل مكاسب يومية مع مواصلة أسهم التكنولجيا تسجيل مستويات تاريخية ولاقبال على المخاطرة واستمرار سياسيات التحفيز فيما تراجعت الأسهم الأوروبية والأسواق الآسيوية مع الترقب لقرارات جديدة من إداة بايدن قد تحفزها على الارتفاع من جديد.

وبدوره، قال شريف حسين، مستشار أسواق المال العربية والمصرية، لـ"مباشر"، إن الأسواق العربية ولاسيما الخليجية ومصر من المرجح أن تظل في في أدائها العرضي المائل للصعود قليلا من الناحية الفنية بعد تنصيب "بايدن" وعودة الاستقرار الجيوسياسي بالمنطقة وهو ما يخلق بيئة أفضل لاقتناص الفرص ولاسيما بالأسهم التي لم تأخذ نصيبها من المكاسب الفترة الماضية.

وأِشار حسين، إلى أنه من الناحية الفية فإن السوق السعودي مازال ينتظر بعض عمليات جني الأرباح التي تشارف على مناطق تصحيح تتوافق مع ما ينتظره أداء النفط في الربع الأول، وذلك بعد ارتفاعه فوق مستويات 55 دولار للبرميل مع نهاية الأسبوع الماضي.

وأكد حسين، أن بورصة مصر مازلت أيضا تعطي إشارة شراء واستثمار على المدى المتوسط، حيث أن السوق المصري يحمل فرص جيدة، مشيرا إلى أن السوق يحتاج إلى ظهور محفزات قوية لاختبار مستويات قياسية جديدة تتجاوز مستويات 11500 نقطة.

تفضيلات المستثمرين

وقالت حنان رمسيس الخبيرة الاقتصادية بشركة الحرية لتداول الأوراق المالية، إن من أبرز القطاعات التي من المرجح أن يقتنص فيها المتعامل الفرص بالبورصات العربية قطاع الخدمات الصناعية والسيارات وقطاع الخدمات المالية غير المصرفية المتضمنة شركات الدفع الإلكتروني والتي تفكر بعض دول المنطقة ولاسيما في مصر تحديدا الدخول فيها بعمق بعد النجاح التي حققته إحدي شركات الدفع الخاصة خلال أزمة كورونا.

وأشارت إلى أن المستثمرين سيفضلون بورصات الدولة التي يتواجد بها اللقاح ضد كورونا والتي أيضا استطاعت تطوير العقار لتحقيق فائدة قصوي من استخدامة ومن ثم السيطرة علي آثارة الجانبية والتي يأتي في مقدمتها الامارات والتي أعلنت عن تطوير اللقاح مؤخرا.

ولفتت إلى أنه مع رفع دول المنطقة العربية لنسب تملك الاجانب في حصص الاستثمار المباشر والغير مباشر ومع تقارب وجهات النظر السياسية بمنطقة الخليج وعودة العلاقات، ، إضافة إلى أنه مع وجود خطة طموحة لترقية اسهم ببن المؤشرات بل وترقيتها لقيدها في مؤشرات الاسواق الناشئة عند كل مراجعة فإنه من المرجح أن تعود اهتمامات المتداولين بالأسواق بأسهم قطاع السلع الاستهلاكية والتجزئة كقطاع منافس بالمنطقة

وفي مصر، توقعت حنان رمسيس، أن يعود قطاع البنوك لتصدر المشهد بعد الاستحواذات التي قامت بها بنوك خليجية مؤخرا والتي في مقدمتها صفقة استحواذ بنك المؤسسة العربية المصرفية البحريني (أيه بي سي)  على وحدة بنك بلوم اللبناني بمصر واستحواذ بنك أبوظبي الأول الإماراتي على وحدة بنك عودة اللبناني بمصر أيضا.

ورجحت أن يكون هناك أسهم خبرية بعينها قائدة للارتفاعات بالبورصة المصرية الفترة المقبلة كأسهم شركة "دايس" و"فوري" و"مجموعة طلعت مصطفي"، متوقعا أيضا عودة قطاع الاقطان والمنسوجات نحو الارتفاع بعد فترة طويلة من الركود

شهية المخاطرة

وبدورها، قالت دعاء زيدان خبيرة أسواق المال ونائب رئيس التحليل الفني بشركة تايكون لتداول الأوراق المالية إن جو بايدن من أنصار الطاقة النظيفة لذا من المتوقع ضخ سيولة أكثر في القطاعات التكنولوجية والأغذية مع القطاع الطبي والعلاجي والذي من المرجح تحفيزه وسط الاهتمام العالمي الكبير باللقاحات بنجاحها وفعالياتها.

وبالنسبة للسوق المصري وأسواق الخليج، أوضحت أنها تتوقع أن يغلب اهتمام المتداولين باقتناص الفرص بقطاعات رئيسية كالبنوك والعقار والأغذية الفترة المقبلة علي وقع صفقات الاستحواذات والاندماجات المرجح تنفيذها بالأشهر المقبلة والتي تهدف لخلق كيانات عملاقة تواجه التحديات في مرحلة ما بعد الجائحة.

وتوقع مينا رفيق، مدير البحوث بشركة المروة لتداول الأوراق المالية لـ"مباشر"، أن تستفاد الأسواق المالية من شهية المخاطرة لدى المستثمرين وخصوصا قطاعات رئيسية في مقدمتها قطاع البنوك و الذى يفضله المستثمرين الأجانب، إضافة للقطاع العقارى والذى عادة ما يفضله المستثمرين العرب للاستثمار فيه واعتباره من الملآذات الآمنة.

وأشار إلى أن قطاع الصناعة من المرجح أن تشهد أسهمه بعض النشاط مع آمال عودة التجارة الحرة بين الصين والولايات المتحدة ورفع العقوبات التى فرضها الرئيس السابق دونالد ترامب.

وأوضح أن قطاع الخدمات المالية غير المصرفية و قطاع الأدوية سيكون أسهمه أيضا من القطاعات المغرية الفترة المقبلة حيث أنها استفادت بشكل كبير من أزمة كورونا وبالتالى سينعكس على نتائج أعمالها وهي البوصلة لتوزيع استثمارات المتداولين الفترة المقبلة والتي سينطلق موسم الاعلان عنها في وقت قريب.

 

الصادارات والطاقة المتجددة

ومن جانبه، أكد محمد دشناوى، خبير أسواق المال أنه بعد تنصيب جو بايدن فإن ن الكثير من المعطيات ستتغير لتعود كما كانت قبل 4 سنوات حيث ستقل الاحتكاكات الدولية وبالتالي ستنخفض الحمائية وستعود المزيد من العولمة وبالتالي ستستفيد أسهم قطاعات اقتصادية لاسيما التي تعتمد على الصادارات مثل أسهم شركات المعادن الحديد والألومنيوم  بالاضافة الي القطاع الصحي عموما.

وأشار إلى أنه مع خلق مزيد من التعاون في توزيع اللقاح بصورة تعاونية وليس احتكارية، واتجاة إدارة بايدن لتنشيط اتفاقية باريس للمناخ وبالتالي ستتجه اهتمامات المتداولين بأسهم شركات التكنولوجيا وقطاعات الطاقة المتجددة التي تقلل انبعاثات الكربون، لافتا إلى أن ذلك بخلاف لتحسن أداء أنشطة السياحة والطيران المرتقب في حال استقرار الأوضاع الصحية العالمية والسيطرة على انتشار فيروس كورونا

سيولة جديدة

وقال ماجد فتوح المدير التنفيذى لدى شركه اتش ام اتش تى للاستثمار، إن السوق المصرى حقق افضل وتيرة صعود اسبوعية منذ نوفمبر 2020 ويرجع ذلك الى عدة عوامل في مقدمتها ظهور سيولة جديدة من المؤسسات العربية والأجنبية والأفراد نظرا للتوقعات الجيدة لنتائج أعمال بعض الشركات السنوية.

وأشار إلى أن من أسباب الصعود الاستقرار الاقتصادي للدولة المصرية فى ظل أزمة الجائحة، إضافة إلى النظره المستقرة من مؤسسات التقييم الائتمانية العالمية للسوق المصرى، وعودة الاستقرار السياسى الامريكى واستلام الرئيس جو بايدن مكانة بالبيت الابيض.

وأوضح أن من أسباب الصعود استمرار المؤسسات المصرية فى ضخ سيولة بالبورصة على راسها البنك المركزى المصرى وبنوك الاهلى ومصر وغيرهم خلال الفترة السابقه.

ولفت إلى أن من تلك الأسباب أيضا الاستحواذات الناجحة التي نفذتها البنوك العربية على القطاع المصرفى المصري بسبب انخفاض القيمة السوقيه احيانا وتحسن مناخ الاستثمار يالقطاعات المستهدفة.

وأوضح أن ارتفاع المؤشر العام للسوق"إيه جي إكس 30"لمنطقة 11650 نقطة كمنطقه مقاومه، لافتا إلى أن اختراق المستوى السابق سيساعده للوصول إلى 11800 نقطة، وتجاوزه يغير مساره من هابط إلى عرضى صاعد حتى 13000 نقطة.

وأشار إلى أنه في حالة الاصطدام المبكر بإي من مستويات المقاومة السابقة تشير لتصحيح وحينها ننصح المستثمريين بتكوين مراكز جديدة فيه بالقرب من الدعوم المتوقعه لكل سهم، لافتا إلى أنه كلما تأخر التصحيح كلما كان يعبر السوق عن قوته فى مرحله الصعود الحالية.

ولفت إلى أن القطاعات الواعدة بالسوق المصرى القطاع المصرفي والخدمات المالية غير المصرفية والقطاع الصحي والقطاع الغذائى والقطاع العقاري.

.

تقسيم المحفظة

بدورها، نصحت محللة الأسواق لدى شركة "بيت المال للاستشارات"، أسماء أحمد، بتقسيم المحفظة بعناية بين الأسهم الإستثمارية والمضاربية مع ضرورة توافر بعض السيولة للتعديل في حالة الطوارئ مع الابتعاد عن الاقتراض للاستثمار بأسواق المال.

أما عن القطاعات الأفضل بالأسواق الخليجية، أوضحت أن أسهم قطاع المواد الأساسية وخاصة الأسمنتات والتي أغلبها مدرج بالسوق السعودي وغيرها من أسواق المنطقة تأتي في مقدمتها في ظل التوقعات بتحقيقها مستويات ربحية سنوية فائقة في عام الأزمة.

وتوقعت أن يدعم قطاع المواد الأساسية المؤشر العام للبورصة السعودية "تاسي" الصعود إلي مستويات 9000 - 9100 نقطة، مشيرا إلى إن قطاع التأمين به فرص جيدة لعدة محفزات تدفعه لذلك منها أخبار الاندماجات بين أسهم الشركات المدرجة بالإضافة إلي تقديم بعض شركات القطاع علي طلب زيادة رأس مالها.

ونصحت بمحاولة تجنب الأسهم التي لها علاقة مباشرة بالترفيه والسياحة لحين استقرار الأوضاع بشكل شبه كامل بخصوص فيروس كورونا لأنها من أكثر الاسهم التي تتأثر أولا بأي خبر يصدر حيال.