تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

مسح.. إيرادات العراق النفطية تهبط 46.9% خلال 2020 بضغط الأسعار

مسح.. إيرادات العراق النفطية تهبط 46.9% خلال 2020 بضغط الأسعار
نفط عراقي

مباشر - السيد جمال: سجل العراق انخفاضا في حصيلة مبيعات النفط خلال العام 2020 على أساس سنوي؛ وسط تراجع الكميات المصدرة نتيجة الالتزام باتفاق أوبك+، وبالتزامن مع الانخفاض الحاد في أسعار النفط عالميا؛ بسبب تفشي وباء جائحة كورونا "كوفيد-19" وتأثيره على النمو الاقتصادي العالمي، فضلا عن الخلاف داخل أوبك والمنتجين المستقلين بقيادة روسيا على مستويات التخفيض خلال مارس/ آذار.

وكشفت إحصائية مجمعة أعدها "مباشر"، تستند لبيانات وزارة النفط، تراجع عوائد الصادرات النفطية العراقية في العام 2020 بنسبة 46.9% على أساس سنوي، وبانخفاض قيمته 36.81 مليار دولار عن العام السابق.

وبلغت حصيلة صادرات العراق من النفط في العام الماضي 41.72 مليار دولار، مقابل 78.53 مليار دولار في عام 2019.

وسجل شهر أبريل/ نيسان أدنى حصيلة لصادرات النفط في العام 2020؛ بواقع 1.51 مليار دولار، مسجلا أعلى وتيرة تراجع بالعائدات خلال العام بنسبة 78.5%، مقارنة مع قيمة الصادرات في الشهر المماثل من العام السابق والبالغة 7.02 مليار دولار.

وشهد شهر مايو/ أيار تحسنا على أساس شهري في قيمة العائد من صادرات النفط في العراق، إلا أنها تراجعت على أساس سنوي بنحو 70.9% إلى 2.14 مليار دولار، مقابل 7.33 مليار دولار في الشهر ذاته من العام 2019.

ومع تخفيف الإجراءات الخاصة بالإنتاج داخل أوبك، ارتفعت عوائد صادرات النفط بالعراق خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول إلى 4.21 مليار دولار، مسجلا ثالث أعلى حصيلة في عام 2020 بعد شهري يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط البالغة خلالهما 6.16 مليار دولار و4.84 مليار دولار على الترتيب.

ووافقت منظمة أوبك وحلفاؤها، في وقت سابق، على زيادة متواضعة بإنتاج النفط في يناير/كانون الثاني 2021 بواقع 500 ألف برميل يوميا، مع الاجتماع شهرياً لمناقشة سياسة الإنتاج.

انخفاض الصادرات بأكثر من 190 مليون برميل

وعلى مستوى كميات النفط المصدرة من العراق خلال العام 2020، سجلت انخفاضا على أساس سنوي بنسبة 14.8%، وبما يزيد عن 190.8 مليون برميل عن الكميات المصدرة في العام السابق.

وبحسب الإحصائية، بلغ إجمالي الكميات المصدرة في العراق 1.096 مليار برميل خلال عام 2020، مقابل 1.287 مليار برميل في العام 2019.

وبلغ متوسط الصادرات الشهري في العام الماضي 91.362 مليون برميل (المعدل اليومي بلغ 3.004 مليون برميل)، مقابل متوسط صادرات العام 2019 البالغ 107.266 مليون برميل شهريا (بلغ المعدل اليومي في العام السابق 3.527 مليون برميل).

وهوت الصادرات خلال سبتمبر/ أيلول بنسبة 26.9% إلى 78.39 مليون برميل مقارنة مع الكميات المصدرة في الشهر ذاته من العام 2019 والبالغة 107.28 مليون برميل، لتتراجع خلال الشهر على أساس سنوي بما يعادل 28.89 مليون برميلا.

وكانت الزيادة الشهرية الوحيدة في صادرات النفط بالعراق خلال العام 2020 في شهر مارس/ آذار، والذي سجل ارتفاعا طفيفا بواقع 0.4% وبما يعادل 421.63 ألف برميل، لتبلغ 105.12 مليون برميلا، مقابل 104.7 مليون برميل في الشهر المماثل من العام الماضي.

وتسبب انخفاض الإيرادات النفطية بالعراق في الضغط على الموازنة العامة للدولة، مما انعكس على رواتب الموظفين وإنجاز المشاريع، مما شكل أزمة ليست للحكومة الاتحادية فحسب؛ بل طالت إقليم كوردستان، مما دفع الحكومة لتقديم قانون تمويل العجز المالي لمجلس النواب لإقراره بغرض تأمين الرواتب ودفع مستحقات الفلاحيين وتحريك عجلة الاقتصاد.

انخفاض متوسط سعر البيع خلال العام.. وتهبط دون 15 دولارا في أبريل

وبالنسبة لأسعار النفط، ضربت جائحة كورونا والخلافات داخل أوبك مع المنتجين المستقلين (حرب الأسعار بين السعودية وروسيا) أسعار النفط عالميا خلال عام 2020.

وهبط متوسط سعر برميل النفط في العام الماضي بنسبة 37.12% على أساس سنوي، وبتراجع يعادل 22.659 دولارا في البرميل الواحد عن العام السابق.

وبلغ متوسط سعر برميل النفط في العام 2020 نحو 38.39 دولارا، مقابل متوسط العام السابق البالغ 61.05 دولارا للبرميل.

وعلى الرغم من أسعار النفط بدأت عام 2020 بالارتفاع بما يعادل 6.8% مسجلة 60.14 دولارا، وبزيادة قيمتها 3.85 دولارا عن السعر في الشهر ذاته من العام السابق والبالغ 56.29 دولارا، إلى أنها أخذت في التراجع بشكل حاد مع التقلبات في الأسواق العالمية وتأثرها بوباء "كوفيد-19"؛ نتيجة انكماش الاقتصاد العالمي وتوقف أنشطة المصانع خلال تفشي الجائحة، وحرب الأسعار داخل أوبك، لتصل دون 15 دولارا للبرميل في شهر أبريل/ نيسان.

وشهدت الأسعار تحسنا بالأشهر الماضية مع فتح الاقتصاد وانحسار الموجة الأولى ونشاط حركة التجارة العالمية وظهور بوادر أمل نتيجة اكتشاف لقاحات للوباء واعتمادها للاستخدام الطارئ على المستوى العالمي، مما وصل بسعر برميل النفط في نهاية ديسمبر/ كانون الأول إلى مستوى 47.76 دولارا، مسجلا ثالث أعلى مستوى في عام 2020.

وقال وزير النفط العراقي، إحسان عبدالجبار إسماعيل، في 6 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، إن أسعار النفط بدأت تتعافى بعد بلوغها 49 دولاراً للبرميل الواحد، مبينا أن العراق سيظل ملتزما باتفاق خفض إنتاج أوبك+ لأنه يخدم مصالحه، مشيرا إلى أنها ستسهم في تعزيز الأسعار لتتجاوز 50 دولارا في أوائل 2021.

ترشيحات:

إنفوجرافيك- حركة إيرادات وصادرات النفط العراقية خلال 10 أشهر من 2020

السعودية.. 40 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع الدول العربية في 10 أشهر