تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

السعودية ترفع استثماراتها بالسندات الأمريكية في أكتوبر لأعلى مستوى بـ7 أشهر

السعودية ترفع استثماراتها بالسندات الأمريكية في أكتوبر لأعلى مستوى بـ7 أشهر
مدينة الرياض السعودية - أرشيفية

الرياض – السيد جمال: واصلت المملكة العربية السعودية رفع حيازتها بسندات الخزانة الأمريكية بنهاية أكتوبر/ تشرين الأول 2020 للشهر الثالث على التوالي، لتصل لأعلى مستوياتها في 7 أشهر، علماً بأنها تراجعت بشكل حاد بداية من مارس/ آذار وأبريل/ نيسان.

وارتفعت استثمارات المملكة، وفقاً لبيانات وزارة الخزانة الأمريكية الشهرية، بنحو 2.3% خلال أكتوبر/ تشرين الأول وبزيادة تعادل 3 مليارات دولار عن الشهر السابق.

ووصلت حيازة السعودية من السندات الأمريكية إلى 134.2 مليار دولار بنهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي (أعلى مستوى لملكيتها بالسندات منذ شهر مارس/ آذار عندما بلغت بنهايته 159.1 مليار دولار)، مقابل 131.2 مليار دولار في نهاية سبتمبر/ أيلول.

يذكر أن السعودية خفضت ملكيتها في السندات الأمريكية بواقع 25.3 مليار دولار في شهر واحد؛ خلال مارس/ آذار 2020 وبانخفاض 13.7% عن الشهر السابق (فبراير/ شباط) والتي كانت تبلغ بنهايته 184.4 مليار دولار.

وعلى أساس سنوي، تراجعت حيازة السعودية بالسندات الأمريكية خلال أكتوبر/ تشرين الأول 2020 بنسبة 24.99% وبما يعادل 44.7 مليار دولار عن مليكتها في نهاية الشهر ذاته من عام 2019 والبالغة 178.9 مليار دولار.

وانخفضت استثمارات المملكة بسندات الخزانة الأمريكية 25.36% في أول 10 أشهر من عام 2020، وبتراجع قيمته 45.6 مليار دولار عن قيمتها في نهاية عام 2019، والبالغة 179.8 مليار دولار.

وحلت السعودية في المرتبة الـ 15 عالمياً بقائمة أكبر المستثمرين في سندات الخزانة الأمريكية بنهاية شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2020؛ والتي تصدرتها اليابان بقيمة 1269.5 مليار دولار (1.269 تريليون دولار)، يليها الصين باستثمارات تبلغ 1054 مليار دولار (1.054 تريليون دولار).

وعربياً، جاءت السعودية في المقدمة، يليها الكويت باستثمارات تبلغ 47.1 مليار دولار لتحل في المرتبة الـ26 عالمياً.

وبشكل عام، ارتفعت القيمة الإجمالية لسندات الخزانة الأمريكية بنسبة 1.75% بنهاية شهر أكتوبر/ تشرين الأول على أساس سنوي، لتبلغ 7068.4 مليار دولار (7.068 تريليون دولار)، مقابل 6946.4 مليار دولار (6.946 تريليون دولار) في الشهر المماثل من العام الماضي.

وخلال سبتمبر/ أيلول 2020، تراجعت حيازة المملكة من السندات الأمريكية بنسبة 27.7% على أساس سنوي، إلى 131.2 مليار دولار، مقابل 181.5 مليار دولار في الشهر المماثل من العام الماضي.

وتعد السندات أداة من أدوات الدين العام طويلة الأجل، تلجأ إليها الدول لتمويل عجز الموازنة، فيما تعرف الصكوك السيادية بأنها أداة من أدوات الدين تصدرها الدولة لجمع الأموال تستخدمها في سد العجز، وتثبت حق الملكية لحامليها في أصول.

 وتتميز السندات الأمريكية بأنها وسيلة أكثر أماناً على المستوى العالمي، حيث إنها قليلة المخاطر وبيعها يكون بصورة سهلة ما يعيد لميزانية تلك الدول مليارات الدولارات في وقت قصير.

ترشيحات:

الملك سلمان يُصدر 18 مرسوماً بشأن ميزانية 2021

ولي العهد السعودي يتوقع ارتفاع النمو الاقتصادي مع استمرار تنمية القطاع الخاص

وزير المالية السعودي: لو لم نرفع ضريبة القيمة المضافة لما استطعنا دفع الرواتب