تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

المركزي التونسي يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير

المركزي التونسي يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير
البنك المركزي التونسي

مباشر:  قرّر مجلس إدارة البنك المركزي التونسي الإبقاء على نسبة الفائدة المديرية للبنك دون تغيير في حدود 6،25 بالمائة، بحسب بيان مساء اليوم الاثنين.

وأكّد المركزي التونسي، في بيانه، أنّه في ظل ما يتسم به الظرف الاقتصادي والمالي الوطني من ضبابية الآفاق وتواصل تأثيرات الموجة الثانية من جائحة كورونا على النشاط الاقتصادي، فإنه لا بد من تظافر جهود كل الأطراف المعنية لتحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي الضروري لاسترجاع طاقات الإنتاج، خاصة، في القطاعات الحيوية، على غرار الصناعات الاستخراجية، ولوضع الإصلاحات الرامية إلى تحفيز الاقتصاد صلب مخطّط اقتصادي يوضّح بالخصوص السياسات القطاعية، التي يتعيّن اعتمادها إضافة إلى تحسين مناخ الأعمال وضمان استدامة التوازنات المالية الكبرى.

واطلع مجلس إدارة المركزي التونسي على آخر تطوّرات المؤشرات الاقتصادية والنقدية والمالية، مسجلا تراجع النمو الاقتصادي خلال الربع الثالث من سنة 2020 بنسبة 6 بالمائة بحساب الانزلاق السنوي رغم الانتعاشة الهامّة المسجّلة مقارنة بالربع الثاني من سنة 2020 (نمو بنسبة 19،8 بالمائة مقابل نسبة سلبية في حدود 20،4 بالمائة خلال الربع الثاني بحساب التغير الثلاثي) في سياق الخروج من الحجر الصحّي الكامل.

وأضاف أنه على هذا الأساس يكون الاقتصاد التونسي قد سجل انكماشا غير مسبوق بـنسبة 10 بالمائة بالأسعار القارّة خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الحالية مقابل نمو بنسبة 1،1 بالمائة في نفس الفترة من سنة 2019.

وعلى مستوى تطور الأسعار، لاحظ المجلس استقرار نسبة التضخم في حدود 5،4 بالمائة بحساب الانزلاق السنوي، في شهر أكتوبر 2020 وللشهر الثالث على التوالي، مقابل 6،5 بالمائة قبل سنة.

وفسّرت مؤسّسة الإصدار الانفراج المسجل على مستوى أسعار كل من المواد المعمليّة والغذائيّة مقابل تسارع تعريفات الخدمات.

كما واصلت أبرز مؤشرات التضخّم الأساسي منحاها التنازلي، بحسب المركزي التونسي، إذ بلغ، على وجه الخصوص، ارتفاع أسعار المواد، في ما عدا المؤطّرة والطازجة منها، ب4،9 بالمائة في شهر أكتوبر 2020 مقابل 5 بالمائة في سبتمبر 2020.

تقلّص ملحوظ للعجز الجاري لميزان الدفوعات

وفيما يتعلق بالقطاع الخارجي، أشار المجلس إلى التقلّص الملحوظ للعجز الجاري لميزان الدفوعات، خلال الأشهر العشرة الأولى من سنة 2020، ليتراجع إلى مستوى 5,8 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 7,5 بالمائة في نفس الفترة من 2019.

وعزا المركزي هذا التطور، أساسا، إلى تأثيرات أزمة كوفيد-19 على مستوى حجم وقيمة مبادلات تونس مع الخارج.

وقد مكّن صافي تدفقات رؤوس الأموال الخارجية من تغطية العجز الجاري ودعم مستوى الموجودات الصافية من العملة الأجنبية، التّي بلغت 22.375 مليون دينار أو 154 يوم توريد بتاريخ 27 نوفمبر 2020 مقابل 18.999 مليون دينار و107 أيام في نفس التاريخ من سنة 2019، بحسب المركزي.