تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

المناظرة الأخيرة..اتهامات متبادلة بين ترامب وبايدن بشأن كورونا وقضايا أخرى

المناظرة الأخيرة..اتهامات متبادلة بين ترامب وبايدن بشأن كورونا وقضايا أخرى

مباشر- أحمد شوقي: يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن حاولا امتصاص رد الفعل السلبي في المناظرة الأولى بأن يكونا أكثر هدوءً في المناظرة الأخيرة.

كان هناك قدر أقل من الغضب والإلحاح في المناظرة التي استمرت 90 دقيقة في "ناشفيل" ليلة الخميس قبل 12 يومًا فقط من يوم الانتخابات.

لكن ظل الصدام والاتهامات مستمرة بين المرشحين بشأن وباء كورونا والاقتصاد والحد الأدنى للأجور بالإضافة إلى الشؤون المالية للمرشحين.

صدام كورونا مستمر

قال بايدن إن الولايات المتحدة على وشك الدخول في شتاء مظلم، مشيراً إلى أن ترامب ليس لديه خطة واضحة وليس هناك احتمال أن يكون هناك لقاح متاح لغالبية الناس حتى منتصف العام المقبل.

وأضاف المرشح الديمقراطي أن عدد وفيات كورونا تخطى الـ200 ألف، مشيراً إلى أن أي شخص مسؤول عن هذا العدد من الوفيات لا يجب أن يكون رئيسا للولايات المتحدة.

وأوضح بايدن أن إجراءات فتح الاقتصاد تسبب في خسائر كبيرة للأرواح، مضيفاً أنه سوف يضع حداً للفيروس دون إغلاق الاقتصاد.

ورد ترامب بالقول: "لا أعتقد أننا سنواجه شتاء مظلمًا على الإطلاق، نحن نفتح بلادنا، لقد تعلمنا ودرسنا وفهمنا المرض، وهو ما لم نفعله في البداية".

وأضاف ترامب أعداد الضحايا كان من الممكن أن تزيد كثيرا عما هي الآن، مشيراً إلى أن اللقاح سيكون جاهزاً خلال أسابيع وبنحو 100 مليون جرعة.

وتابع: "ليس بمقدورنا إغلاق البلاد مجدداً بعد أن تسبب الإغلاق في خسائر اقتصادية كبيرة".

السجال على الشؤون المالية الشخصية

زعم ترامب أن بايدن يجني الأموال من روسيا والصين وأوكرانيا، وهو ادعاء نفاه نائب الرئيس السابق بشدة قبل أن يسخر من ترامب لفشله في الكشف علانية عن إقراراته الضريبية ولامتلاكه حساب مصرفي في الصين.

قال ترامب: "لقد حصل جو على 3.5 مليون دولار من روسيا التي لا تزال تدفع له الكثير من المال، أعتقد أنه مدين بشرح ذلك للشعب الأمريكي".

في حين رد بايدن: "لم آخذ فلسا واحدا من أي مصدر أجنبي في حياتي"، مشيراً إلى أن يدفع الضرائب عكس ترامب.

لكن كرر الرئيس الأمريكي قوله بأنه لا يمكنه الإفراج عن إقراراته الضريبية لأنها تخضع للتدقيق من قبل مصلحة الضرائب.

الحد الأدنى للأجور

اختلف ترامب وبايدن بشدة حول مسألة الحد الأدنى للأجور على المستوى الوطني.

ويبلغ الحد الأدنى للأجور الوطني حالياً 7.25 دولارًا للساعة، وجادل ترامب بضرورة ترك الحد الأدنى للأجور للولايات.

في حين دعم بايدن حدًا أدنى للأجور يبلغ 15 دولارًا في الساعة لأن أقل من ذلك سيضع الناس تحت خط الفقر.

بينما يرى ترامب أن هذا لا يساعد الشركات الصغيرة، مضيفاً أن كل ولاية مختلفة عن الأخرى.

وفي قضايا أخرى، تعهد المرشح الديمقراطي بأن سيعود مجدداً إلى اتفاقية باريس للمناخ وستصل الولايات المتحدة لانبعاثات صفرية للكربون بحلول 2023، في يرى ترامب أنه لن يضحي بملايين الوظائف بسبب هذا الاتفاق.

كما اتهم بايدن سياسات ترامب بشأن الهجرة بأن كانت سبباً في تشتيت العائلات بعد أن فصلت المهاجرين عن عائلاتهم.

لكن ذكر ترامب أن الحدود الأمريكية أصبحت أكثر أمانا الآن، مشيراً إلى أن عصابات تهريب المهاجرين تستخدم الأطفال ذريعة للعبور.