تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

مصر.. توقعات بارتفاع أسعار العمرة بنسبة 50% في ظل التدابير الاحترازية

مصر.. توقعات بارتفاع أسعار العمرة بنسبة 50% في ظل التدابير الاحترازية
الحرم المكي

مباشر- محمد موافي: توقع عاملون بشركات السياحة المصرية، ارتفاع أسعار العمرة بنسبة 50%، بالتزامن مع استمرار تطبيق الإجراءات الاحترازية لمكافحة فيروس كورونا، واتجاه السعودية لتقليل كوتة المعتمرين في ظل ما أعلنته وزارة الداخلية.

وأرجع عاملون بالسياحة، الارتفاع بسبب بعض الاشتراطات المعلنة من السعودية، والمتعلقة بعدم السماح إلا بنسبة لا تزيد على 75% داخل الحرم الشريف والمسجد النبوي، موضحاً أن وزارة الحج ستقوم بوضع اشتراطات أخرى تتعلق بعدد المعتمرين بغرف الفنادق، بالإضافة إلى الحصة التي سيتم تحديدها للدول.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية، السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجياً، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة على 4 مراحل، بحيث تتضمن المرحلة الأولى، السماح بأداء العمرة للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بداية 4 أكتوبر، وذلك بنسبة 30 بالمائة من الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام.

وأكد باسل السيسي، نائب رئيس غرفة شركات السياحة السابق، أن الرؤية فيما يتعلق بعودة العمرة لا تزال ضبابية، قائلاً: "الاشتراطات التي تم إعلانها أمس غير واضحة المعالم، فلا نعرف هل سيتم تحديد كوتة للمعتمرين من مصر". 

وأوضح السيسي، في اتصال هاتفي مع "مباشر"، أن الشركات المصرية مستعدة لموسم العمرة، لكننا في انتظار وضوح المعالم بدءاً لتنفيذ موسم العمرة القادم.

وتضمنت المرحلة الثانية من العودة التدريجية للعمرة، السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة، بداية من 18 أكتوبر 2020، وذلك بنسبة 75 بالمئة (15 ألف معتمر/ اليوم، 40 ألف مصلٍ/ اليوم) من الطاقة الاستيعابية للمسجدين الحرام والنبوي.

من جانبه، توقع عماري عبدالعظيم رئيس شعبة السياحة والطيران باتحاد الغرف التجارية سابقاً، ارتفاع أسعار العمرة خلال موسم عمرة المولد النبوي بواقع 50% في ظل اشتراطات الدولة وتطبيقها إجراءات مكافحة فيروس كورونا.

وأوضح عماري، في اتصال مع "مباشر"، أن العمرة بالنسبة للوافدين من خارج المملكة ستبدأ في نوفمبر القادم، لكن في الوقت نفسه الرؤية ومعالم الإعلان لم تكن موضحة بما يكفي.

وتشمل المرحلة الثالثة من العودة التدريجية، السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها، بداية من 1 نوفمبر 2020، حتى الإعلان الرسمي عن انتهاء جائحة كورونا أو تلاشي الخطر، وذلك بنسبة 100 بالمائة (20 ألف معتمر/اليوم، 60 ألف مصلٍ/اليوم) من الطاقة الاستيعابية للمسجدين الحرام والنبوي

وأشار عماري إلى أن الإعلان الصادر عن وزارة الداخلية السعودية، قد ذكر تحديد نسبة استيعابية داخل الحرم المكي تبدأ من 30 إلى 100%، لكن على 4 مراحل، وهو يعني أن هناك فترة معينة سيتم تحديد كوتة لبعض الدولة من أجل تنفيذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا.

وذكر أنه من المتوقع أن يقلل عدد الوافدين لأداء العمرة ليكون 10 آلاف معتمر بشكل شهري، حتى تتماشى مع الطاقة الاستيعابية المحددة، بالإضافة إلى أن الفنادق هناك ستعمل بطاقة استيعابية أقل، وهو يعني توزيع المعتمرين على عدد أكبر من الغرف، وهو ما يعني أيضاً إلغاء الغرف الرباعية والاقتصار  على الثلاثية والثنائية.

وتتضمن المرحلة الرابعة، السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها، بنسبة 100 بالمائة من الطاقة الاستيعابية الطبيعية للمسجد الحرام والمسجد النبوي، وذلك عندما تقرر الجهة المختصة زوال مخاطر الجائحة.

وأوضح عماري أنه بهذه الضوابط المعلنة مؤقتاً ستؤدي لارتفاع الأسعار، وبالتالي فلن يكون هناك حل أمام الشركات سوى تقليص مدة العمرة لتصبح 8 إلى 10 أيام فقط، بدلاً من رفع الأسعار على المعتمرين.

وتوقع عماري، أن تقوم الشركات المصرية بالدخول في موسم العمرة بداية من يناير المقبل، لاتضاح الصورة بشكل كامل، بالإضافة إلى ظهور النتائج السريرية لعدة لقاحات مرتبطة بفيروس كورونا

ترشيحات:

مصر تسجل 113 إصابة و19 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا.. الثلاثاء

السيسي يطالب بمعالجة تمثيل الدول فى مجلس الأمن ليعبر عن موازين القوى الراهنة

السيسي: دفع جهود التنمية يعد شرطاً أساسياً لتعزيز السلم والأمن الدوليين