تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

غضب ومقاطعة ووقف إعلانات.. "فيسبوك" ومؤسسها يواجهان الخسائر

غضب ومقاطعة ووقف إعلانات.. "فيسبوك" ومؤسسها يواجهان الخسائر

مباشر - سالي إسماعيل: يوماً بعد يوم، يتزايد عدد الشركات الغاضبة من خطاب الكراهية في "فيسبوك" عبر الانضمام إلى حملة مقاطعة الإعلانات على منصة التواصل الاجتماعي.

ويتجه سهم "فيسبوك" لبدء جلسة اليوم الإثنين داخل النطاق الأحمر للمرة الثانية على التوالي، بعد خسائر بنحو 8.3 بالمائة في جلسة الجمعة الماضية.

وتعتبر شركتي "ستاربكس" و"دياجو" هما الأحدث في الانضمام إلى العلامات التجارية التي تخطط لوقف الإنفاق على منصة التواصل الاجتماعي.

وتنبع حملة المقاطعة تلك من مساعي الحد من خطاب الكراهية والمنشورات التي تعمل على التقسيم وتضليل المجتمع، حيث تم تدشين حملة تحت هاشتاج "أوقفوا الكراهية من أجل الأرباح أو #StopHateForProfit.

وكانت شركة "يونيليفر" الهولندية، وهي واحدة من أكبر شركات الدعاية في العالم، أعلنت يوم الجمعة الماضي إنها ستوقف الإنفاق على منصات فيسبوك هذا العام.

وأغلق سهم فيسبوك تداولات الجمعة الماضية عند مستوى 216.08 دولار، بعد أن وصل إلى مستوى قياسي يوم الثلاثاء عند 242.24 دولار.

أداء سهم فيسبوك في غضون آخر شهر - (المصدر: ياهو فاينينس)

ومن بين الشركات الأخرى المشاركة في هذه الخطوة التي تهدف إلى مقاطعة الإعلانات على منصة فيسبوك، شركة "كوكاكولا" و"فيرزون" و"أبورك" و"فايبر".

وبالنظر إلى مؤسس فيسبوك "مارك زوكربيرج"، فإن ثروته تراجعت بنحو 7.21 مليار دولار يوم الجمعة الماضي فقط، لتنخفض إلى 82.3 مليار دولار، رغم احتفاظه بالترتيب الرابع في مؤشر الأثرياء لبلومبرج.

ثروة مارك زوكربيرج - (المصدر: مؤشر بلومبرج للأثرياء)

وكانت فيسبوك حققت إيرادات بقيمة 17.7 مليار دولار في الربع الأول من هذا العام، لكن من شأن حملات المقاطعة جنباً إلى جنب مع تداعيات الإغلاق الاقتصادي التي خلفها وباء كورونا أن تفرض ضغوطاً على الأداء المالي للشركة.

وكتب "برادلي جاستويرث" المحلل في شركة "ويدبوش" للأوراق المالية أن فيسبوك بحاجة إلى معالجة هذه المعضلة بسرعة وفعالية من أجل منع أن تخرج مسألة تخارج المعلنين عن نطاق السيطرة.

ويعتقد "جاستويرث" خلال مذكرة بحثية نقلتها وكالة بلومبرج أن هذه المسألة ستكون ذو تداعيات كبيرة على أعمال فيسبوك.

ومع ذلك، لم تأتٍ التغييرات التي أعلنها "زوكربيرج" بثمارها، حيث فشلت  في إرضاء المنتقدين، وهي التعديلات التي وصفتها إحدى المجموعات الداعية إلى المقاطعة بأنها "صغيرة".

ويجدر الإشارة إلى أنه منذ تدشين هذه الحملة، التحق نحو 168 شركة ومعلن على الأقل في مقاطعة فيسبوك سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.