تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو يتعافى لأعلى مستوى بـ4 أشهر

النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو يتعافى لأعلى مستوى بـ4 أشهر

مباشر: يواصل النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو التعافي مسجلاً أعلى مستوى في 4 أشهر خلال يونيو/حزيران الجاري، مع تجاوز أداء القطاعين الصناعي والخدمي تقديرات المحللين.

وكشفت بيانات صادرة عن مؤسسة الأبحاث "ماركت"، اليوم الثلاثاء، أن مؤشر مديري المشتريات المركب (والذي يضم أداء القطاعين الخدمي والصناعي معاً) سجل 47.5 نقطة بالقراءة الأولية لشهر يونيو/حزيران وهو أعلى مستوى في 4 أشهر ومقارنة مع 31.9 نقطة المسجلة في الشهر السابق له.

ويعني ذلك أن النشاط الاقتصادي لمنطقة اليورو لا يزال يعيش حالة من الانكماش مع تسجيل قراءات دون 50 نقطة، وهي الحد الفاصل بين التوسع والانكماش، لكنه مع ذلك يقترب من التحول للتوسع في النشاط.

أداء النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو - (المصدر: مؤسسة ماركت)

وكانت القفزة في قراءة المؤشر المركب والبالغة 15.6 نقطة هي ثاتي أكبر وتيرة صعود في تاريخ المسح، بعد الزيادة القياسية المسجلة في مايو/آيار.

ووفقاً للبيانات، فإن النشاط الصناعي في منطقة اليورو صعد إلى أعلى مستوى في 4 أشهر عند 46.9 نقطة خلال يونيو/حزيران الجاري مقابل 39.4 نقطة المسجلة في الشهر السابق له.

وكانت توقعات المحللين تشير إلى أن النشاط الصناعي في منطقة اليورو سوف يسجل 43.8 نقطة خلال الشهر الجاري.

وبالنسبة لأداء القطاع الخدمي في منطقة اليورو، فإن مؤشر مديري المشتريات الخدمي ارتفع إلى 47.3 نقطة هذا الشهر ليكون عند أعلى مستوى في 4 أشهر ومقارنة مع 30.5 نقطة في مايو/آيار.

وبحسب التقديرات، فكان من المتوقع تعافي النشاط الخدمي في منطقة اليورو مع بقاءه داخل منطقة الانكماش عند 40.5 نقطة هذا الشهر.

وأوضحت البيانات أن حدة الانكماش الاقتصادي لمنطقة اليورو تراجعت بشكل ملحوظ للشهر الثاني على التوالي في يونيو/حزيران، حيث إن عمليات الإغلاق المصممة لوقف انتشار وباء "كوفيد-19" شهدت مزيداً من التخفيف.

وأظهر المسح كذلك أن الشهر الجاري شهد استمراراً للتحسن القوي في توقعات الشركات حيال العام المقبل.

في حين أن الإنتاج تراجع مجدداً في كلا القطاعين الصناعي والخدمي، وإن كانت وتيرة الهبوط أقل حدة في الأخير، وفقاً للبيانات.

وبحلول الساعة 9:01 صباحاً بتوقيت جرينتش، ارتفع اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة تزيد عن 0.2 بالمائة ليسجل 1.1289 دولار.