تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تحالف "أوبك+" يعلن تفاصيل اتفاق تمديد خفض إنتاج النفط

تحالف "أوبك+" يعلن تفاصيل اتفاق تمديد خفض إنتاج النفط

مباشر - سالي إسماعيل: اتفق تحالف "أوبك+" على تمديد الاتفاق التاريخي لخفض الإمدادات لمدة شهر آخر، وهو ما يأتي في سياق محاولة إعادة التوازن إلى سوق الخام العالمي.

وجاء هذا الاتفاق نتيجة الاجتماع الذي عقد اليوم السبت بين الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك وبين منتجي الخام الحلفاء من غير الأعضاء، وذلك خلال لقاء عبر الإنترنت.

وبحسب البيان الرسمي المنشور على موقع أوبك، فإن الاجتماع رقم 179 الذي عقد اليوم أعلن متابعة تطورات سوق النفط منذ الاجتماع الأخير الذي عقد في فيينا في 5 مارس/آذار عام 2020.

وشهد الاجتماع كذلك مراجعة توقعات سوق النفط عن الفترة المتبقية من عام 2020 وحتى عام 2021.

وكان من المزمع عقد هذا الاجتماع يومي 9 و10 يونيو/حزيران، لكن تم تعديل الموعد ليكون في الأسبوع الماضي ويعقد لمدة يوم واحد قبل تأجيل موعده مجدداً إلى السبت.

واتفق منتجو الخام من داخل أوبك وخارجها، وهي المجموعة المعروفة باسم "أوبك+"، بالإجماع على تمديد الاتفاق التاريخي لخفض الإنتاج والبالغ 9.7 مليون برميل يومياً لمدة شهر آخر، ليكون من 1 مايو/آيار الماضي وحتى 31 يوليو/تموز 2020.

وكانت مجموعة "أوبك+" المكونة من 23 عضواً، اتفقت في اجتماع أبريل/نيسان الماضي على خفض الإمدادات بنحو 9.7 مليون برميل يومياً خلال شهري مايو/آيار ويونيو/حزيران لدعم الأسعار.

كما كان من المقرر خفض وتيرة الخفض إلى 7.7 مليون برميل يومياً في الفترة من يوليو/تموز وحتى ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ومن جانبه، أكد وزير الطاقة السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز في تصريحات عبر الفيديو أن هناك أسباب للتفاؤل الحذر بشأن المستقبل لكن مع ذلك مازالت هناك بعض التحديات.

في حين صرح وزير النفط الإيراني "بيجان زنغنه" في تصريحات نقلتها وكالة رويترز، بأن الاتفاقيات سارت كما هو مخطط لها، قائلاً: "كانت المسألة الرئيسية تكمن في عدم امتثال أعضاء مثل العراق لحصة خفض الإنتاج لكن تقرر التعويض في الأشهر المقبلة".

وطالبت "أوبك+" دول مثل نيجيريا والعراق، والتي تجاوزت حصص الإنتاج خلال مايو/آيار ويونيو/حزيران، بالتعويض عبر تحفيضات إضافية في شهري يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول.

وتؤكد المنظمة أن تعديلات الإنتاج التي بدأت في مايو/آيار الماضي بالإضافة إلى التخفيف التدريجي في تدابير الإغلاق نتيجة وباء "كوفيد-19" في كافة أنحاء العالم إضافة إلى التعافي الاقتصادي، قد ساهمت في التعافي الحذر والعودة إلى مزيد من الاستقرار في سوق النفط.

ومع ذلك، وسط توقعات انخفاض الطلب العالمي على النفط بنحو 9 مليون برميل يومياً في عام 2020 بأكمله، فإن تعزيز هذا التعافي التدريحي سيتطلب التزاماً مستمراً وجهوداً مكثقة من الدول المشاركة في إعلان التعاون وكذلك جميع الدول المنتجة الرئيسية، وفقاً للبيان.

وأسفر الاجتماع كذلك عن الاتفاق على أن تعقد لجنة مراقبة وزارية مشتركة اجتماعاً مرة شهرياً حتى ديسمبر/كانون الأول 2020، بهدف مراجعة وضع السوق، على أن يكون الاجتماع المقبل يوم 18 يونيو/حزيران.  

ومن المقرر أن يعقد الاجتماع القادم لأوبك في العاصمة النمساوية "فيينا" يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، يعقبه اجتماع لأوبك والحلفاء البالغ عددهم 10 دول من بينهم روسيا وكازاخستان في اليوم التالي 1 ديسمبر/كانون الأول 2020.

ويجدر الإشارة إلى أن سبتمبر/أيلول 2020 سيصادف الذكرى الستين على تأسيس منظمة أوبط في بغداد عام 1960.

وكان النفط سجل في الأسبوع الماضي مكاسب للأسبوع السادس على التوالي بدعم بدء سريان اتفاق خفض الإمدادات من الخام لسحب نحو 10 بالمائة من المعروض العالمي في السوق لتحقيق التوازن.